أهم أسباب وفاة الحجاج

الحجاج، بيت الله الحرام،الحج،صورة
حجاج بيت الله الحرام

مقدمة: قد يتعرض الحاج لبعض الإصابات أثناء أدائه للمناسك، والتي تستدعي السرعة في الإسعاف خصوصاً إذا تعرض لضربة شمس أو حروق أو حتى إغماء وإختناق، وينصح الحاج أن يحضر معه بعض الأدوية التي تستخدم في الإسعافات الأولية.

يقول “د. كيفن حافظ” إستشاري طب وعائلة وطوارئ، الحج ليس فقط تمارين روحية بل أيضاً تمارين جسدية، وتهزيب فيزيائي جسدي، لذلك يجب علينا الإستعداد لهذه التمارين، بالرغم من ذلك نجد، غالبية الحجاج من كبار السن وهؤلاء قد يكونون مصابون ببعض الأمراض مثل (الكلى، القصور الكبدي، القصور القلبي، والسكر… وما شابه)، لذلك هم أكثر الناس عرضة لمشاكل وإصابات الحج. وبداية يكون أكثر ما يصيب الحاج وأكثر ما يسبب الوفاة له هو ضربة الشمس والإجهاد، والإنهاك الحراري. لذلك علينا:
• تجنب السعي والطواف وقت الظهيرة.
• عدم التعرض المباشر لأشعة الشمس.
• يجب استخدام المظلة ويجب أن تكون مظلة بيضاء، أو تميل إلى الألوان الخفيفة، لتعكس حرارة ووهج الشمس.
• الإكثار من السوائل وهي (الماء، الماء البارد)، لا تشمل السوائل الشاي و القهوة والمشروبات الغازية.

كيف يتفادى الحجاج الإزدحام ؟

يشرح “د.حافظ” الإزدحام أمراً لابد منه، ولا نستطيع جسدياً تفادية، ولكن نستطيع تفاديه تنفسياً، حتى لا تنتقل الأمراض المعدية وما أكثرها مثل (الإسهال، السعال، العطاس، الربو، الحساسية، الإلتهابات الفيروسية، والمشاكل التنفسية)، و معظم الحجاج يعودون محملين بهذه الفيروسات، لذلك ينصح بإرتداء الكمامات دائماً وبإنتظام، حيث يرتدي الإنسان في اليوم كماماتين، تنزع كل ٦ أو ٧ ساعات وتوضع كمامة أخرى. عند نزع الكمامة يجب نزعها من الخلف وليس من الأمام، لأنها محملة من الأمام بالفيروسات والبكتيريا، فننزعها من الخلف ثم نرميها في سلة القمامة والمهملات ثم بعد ذلك غسل اليدين بالماء والصابون والمطهرات جيداً.

ما هي أهم المعدات (الإسعافات الأولية) التي ترافق الحاج إلى الحج ؟

ينصح “د. حافظ” بإصطحاب ما يلي:
• الشاش المعقم أو الضمادات،فهو أمراً لابد منه، لأن كل الناس معرضين للنزيف.
• يجب أيضاً إصطحاب (البنادول) أو أي مخفض للحرارة، لأن أكثر الأعراض التي تصيب الحاج هي إرتفاع درجة الحرارة والصداع والدوار نظراً لإرتفاع درجة حرارة الشمس وإرهاق الحجاج. عند إصابة الإنسان بإرتفاع درجة الحرارة عليه مباشرة أخذ مخفض لهذه الحرارة، فإذا لم يأخذ الحاج مخفض الحرارة ترتفع إلى ما يقرب من ٤٠ درجة مئوية، ويبدأ التعرق ثم الجفاف ثم التشنجات العضلية التي تؤدي إلى الوفاة.
• ينصح بإصطحاب مضاد للإسهال (مقاوم للإسهال)، وأيضاً أخذ قارورة ماء.
• ينصح بعدم شراء الطعام من الباعة المتجولين، لأن هذه الأطعمة المكشوفة معرضة كثيراً للجراثيم وغيرها.
• ينصح بعدم تناول الحليب أو الطعام خارجاً من البراد لأكثر من ساعتين، لذلك أي طعام خارج الثلاجة لمدة ساعتين يجب رميه والتخلص منها لأنه أكثرعرضة للجراثيم وما إلى ذلك.
• يجب أن لا تكثر درجة حرارة الحليب إذا تم وضعه في البراد أو الثلاجة عن ٤ درجات مئوية.

كيف يتغلب الحاج على الدوار أثناء أدائه للمناسك ؟

يوضح “د. حافظ” في لقائه بقناة العربية. الدوار يحدث لأسباب كثيرة منها:
• إنخفاض السكر: يحدث الدوار واضحاً وكثيراً لدى من يعانون من السكري، لأن الحج في حد ذاته هو مشقة، هذه المشقة تجعل السكر ينخفض، فالحجاج غير معتادون على ممارسة هذه التمارين الرياضية والمشقات وغيرها. لذلك من أول أعراض نزول السكر هي: آلام الرأس، الدوار، وغيرها. وعلى الإنسان أن يتناول أي طعام موجوداً مثل السكر، التمر، العصائر حتى يتفادى إنخفاض السكر.
• يجب أن لا يضع الحاج في أذنيه الماء البارد عند الوضوء، حيث يسبب الماء البارد الدوار خاصة إستعماله في الأذنين.

متى يتوجه الحاج إلى المراكز الصحية أو الطبيب ؟

وتابع “د. حافظ” يتوجه الحاج إلى المراكز الصحية أو الطبيب إذا حدثت الحروق على سبيل المثال، وأيضاً إذا حدث النزيف، إذا كان الشخص يشعر بحدوث الإغماء، أو إذا حدث إغماء، فعلى المتواجدين حوله ألا يعالجوه، ويفضل الذهاب إلى المراكز الصحية فوراً. يجب الإبتعاد عن عوادم السيارات.

أبرز النصائح التي يجب على الحاج إتباعها عند أداء المناسك

• تجنب أماكن التجمع الشديدة.
• تفادي التعرض المباشر لأشعة الشمس قدر الإمكان.
• استهلاك كمية كبيرة من السوائل لتفادي الجفاف.
• وضع مرطب واقي من الشمس.
• حمل مظلة شمس بيضاء.
• غسل اليدين بإستمرار كلما سنحت الفرصة.
• اللجوء إلى حلاق مرخص فقط.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: