أهمية المحافظة على أسنان الطفل

صورة , طفل , أسنان الطفل

ما هي أهمية المحافظة على نظافة أسنان الطلاب؟

قال “د. رامي مسكجي” طبيب تقويم الأسنان. بالنسبة للطلاب في المرحة العمرية من عمر 5 سنوات حتى 12 سنة تكون قد بدأت فترة الأسنان اللبنية بالنسبة للطفل بجانب الاستعداد لمرحلة الأسنان المختلطة ويكون الطفل في هذه المرحلة العمرية في مرحلة استبدال الأسنان مما يستدعي منا ضرورة الحفاظ عليها خاصة الأسنان اللبنية التي تعتبر دليل لنمو الأسنان الدائمة فيما بعد، كما أن نمو الأسنان اللبنية يؤثر بصورة كبيرة على نمو الوجه والفكين مع أهميتها للحفاظ على البعد الطولي للوجه والحفاظ أيضاً على صحة الفم مع الإشارة إلى أهمية تناول الغذاء الجيد والصحي في هذه المرحلة لصحة الإنسان.

أكثر المشاكل شيوعاً بالنسبة لأسنان الطلاب الصغار

من أكثر المشاكل التي يتعرض لها طلاب المدارس والتي تم ملاحظتها خلال زياراتنا الدورية لهذه المدارس هي مشكلة نخور الأسنان بالإضافة إلى الفقدان المبكر للأسنان اللبنية الذي يتسبب في حدوث إطباق مختلط في الأسنان في المراحل اللاحقة من العمر مما يستدعي من المريض عمل تقويم للأسنان، لذلك يجب علينا ضرورة الحفاظ على الأسنان اللبنية بجانب إمكانية وضع حافظ للمسافة بين الأسنان الدائمة حتى يمكنها النمو بشكل كامل.

وأضاف الدكتور “رامي مسكجي” يكمن دور طبيب الأسنان في وقاية المريض من مشاكل الأسنان بجانب دوره في علاج المشاكل التي تتعرض لها هذه الأسنان، لذلك يقوم طبيب الأسنان بإعطاء كافة الإرشادات الكاملة لمريض الأسنان من حيث استخدام الفلوريد والمضامد للاعتناء أكثر بالأسنان.

أما في حالة وجود مشاكل إطباقيه في الأسنان بسبب البزوغ المبكر بجانب إمكانية وجود خلل في نمو الفكين فإن ذلك يتطلب سرعة العلاج في عمر 5 أو 6 سنوات على الأكثر.

بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض العادات الفموية السيئة للطلاب مثل مص الإصبع الذي يؤدي إلى فتح فموي للطفل بجانب وجود تنفس فموي ومشاكل في اللوزات وإطباق الأسنان.

دور الأهل في الحفاظ على أسنان الطفل

بالنسبة للطفل فإن أهله يعتبرون بمثابة قدوة له في تنظيف الأسنان والاعتناء بها، لذلك يجب على الأهل تعويد طفلهم على تنظيف الأسنان بصورة مستمرة وبشكل يومي خاصة قبل الذهاب للمدرسة كما يجب أن يُعطى الطالب وقتا كافياً لتنظيف الأسنان في المدرسة خاصة بعد تناول الوجبة المدرسية والحلويات والعصائر الطبيعية الحلوة بشكل خاص.

وتابع الدكتور “رامي” من الضروري كذلك أن ينتبه الأهل إلى أهمية متابعة أولادهم مع طبيب الأسنان لفحصها كل ستة أشهر خاصة في فترة تبديل الأسنان حتى لا يتفاقم الأمر بعد ذلك ويصبح علاجها أكثر صعوبة كما يجب أن يعتاد الأهل على كسر حاجز الخوف بالنسبة للطفل عند الذهاب لطبيب الأسنان حيث يمكنهم مرافقتهم معهم أثناء زيارة الطبيب على سبيل المثال.

أهمية خيط الأسنان في الحفاظ عليها

هناك عدة وسائل فموية للأسنان أهمها هي الفرشاة والمضمضة وخيط الأسنان الذي يعتبر ضروري جداً خاصة لمن يعانون من تراكمات الأسنان، كما أنه يوجد عدة أنواع من خيط الأسنان وطريقة معينة عند الاستخدام.

من الضروري كذلك أن يتم مراقبة نسبة الفلوريد عند الأطفال بجانب ضرورة معالجة النخور البدائية كما يمكننا علاج كسر الأسنان بواسطة المحافظة على السن قدر الإمكان ثم يمكننا عمل x ray قبل اللجوء إلى سحب عصب لهذه الأسنان فيما بعد.

وأخيراً، من الضروري أن يكون الأهل قدوة ومثال يُحتذى به بالنسبة للأطفال خاصة فيما يخص تنظيف الأسنان بصورة دورية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: