الأمراض الأكثر شيوعاً في الانتشار بين طلاب المدارس

أمراض شائعة ، طلاب المدارس

تولِي الأسرَةِ اهتماماً كبيراً بصحة ابناءِها، خاصةً في المدرسة التي يقضي فيه طفلهم وقتًا طويلًا من يومه، كما أن هناك بعض الأمراض التي قد تنتقل بين بين الطلاب من بعضهم البعض، مثل: الانفلونزا، نزلات البرد، وغيرها من الأمراض الفيروسية والبكتيرية والأمراض المعدية، وهلُمّ جرا.

أكثر الأمراض شيوعاً بين طلاب المدارس

وتوضِّح أخصائية طب الأطفال الدكتورة “مايا مزنر” بعض الأمراض الأكثر شيوعاً في الانتشار بين الأطفال، ومنها:

  • مرض الانفلونزا الموسمية: وتتمثل أعراض الإصابة بمرض الانفلونزا في السعال، الرشح، ارتفاع درجة الحرارة، آلام المعدة، الغثيان والقيء.
  • متلازمة “Foot and mouth disease”: والتي تحدث نتيجة الإصابة بفيروس معين يتسبب في ظهور طفح جلدي لدى الطفل حول الفم، وفي المناطق القريبة من الاعضاء التناسلية، وكذلك في منطقة اليدين، والقدمين. وقد يصاحب هذه المتلازمة ارتفاع درجة حرارة الطفل، كما تسبب انزعاج واضح للطفل وتجعله يفقد شهيته؛ حيث تترافق هذه الأعراض الجلدية مع التهاب اللوزتين.
  • الأمراض المعدية: مثل الحصبة، النكاف، والجدري المائي، وهذه الأمراض تتميز بأنها سريعة الانتشار، ويمكن الوقاية منها باستخدام اللقاحات المناسبة، وهناك بعض البرامج التي تقوم بتحديد المواعيد المحددة للقاحات التي يجب أن يلتزم بها الطفل بداية من الميلاد وحتى عمر السنتين.

ويعتبر اتخاذ الإجراءات الوقائية ضرورياً؛ لضمان حماية الطفل من الإصابة بالعدوى، كما ويجب متابعة الحالة الصحية للطفل بشكل دوري والتأكد من تطعيم الأطفال ضد الأمراض التي يمكن أن تصيبهم عن طريق العدوى، ولتقوية الجهاز المناعي لديهم، والوقاية خير من العلاج.

عادة ، معظم الأمراض التي تصيب أطفال المدارس ترجع إلى الاختلاط المباشر مع زملائهم في الفصل دون مسافة كافية، أو لأنهم تبادلوا أدواتهم المدرسية مع بعضهم البعض.

لكن الأسرة لها دور كبير في تتبّع أطفالهم، وتنبيههم بشكل دوري إلى الملاحظات التي من شأنِها أن تقيهم أو حتى تجعلهم على دراية بما قد يُصيبهم وقتهم بالمدرسة، ومن ثَمّ أخذ الحيطة والحذر من بعض الأفعال أو السلوكيات الخاطئة.

ولا يقتصر الاهتمام على الأسرة فقط، بل على المدرسة أيضًا، فيجب تنبيه الطلاب إلى ضرورة المحافظة على النظافة الشخصية ومتابعتهم عن كثب، وتوجيه تنبيهات وتنويهات ونصائح دوريّة لهم من أجل كسب المزيد من المعلومات الصحيّة.

أضف تعليق