أعراض وعلاج مرض تصلب الجلد (الأكثيوسيس)

صورة , جفاف الجلد , مرض تصلب الجلد
جفاف الجلد

ما هو مرض تصلب الجلد؟

مرض الأكثيوسيس أو كما يعرف بتصلب الجلد: هو مرض مناعي مزمن ونادرالإصابة به حيث يصيب الجلد الخارجي ويصيب الأعضاء الداخلية أيضًا وينتج عنه تصلب الجلد والتلف والتقشف ويصيب الأوعية الدموية ثم تحدث تغيرات بها حتى تتكون أجسام مضادة ذاتية للجسم.

يكون المرض في صورتين رئيستين:
1) الصورة المحدودة:
يظهر تأثير المرض في مناطق محدودة مثل جلد الأيدي والوجه والذراعين والأقدام بشكل خاص، يصاب المرضى في تلك الحالة بإضطرابات وظيفية بالمريء وتشابك الأصابع وإلتصاقها وأكبر عرض محتمل حدوثه لهم، هو ارتفاع ضغط الدم للشريان الرئوي وهو أكثرهم خطورة على الإطلاق.

2) الصورة المتفشية:
ينتشر هذا النوع بطريقة واسعة حيث يظهر تأثيره في مساحة أكبر من الجلد مثلًا في البطن والظهر حتى تمتد إلى الأطراف ، أما عن الإصابة في الأعضاء الداخلية فأكثرهم تعرضًا هم الكلى والمريء والرئتين والقلب، يمكن أن يكون التصلب الجلدي الجهازي المتفشي في الأعضاء الداخلية فقط حيث لا يظهر أي تأثير خارجي على الجلد فيعتبر هذا النوع خطير لأن أعراضه ليست ظاهرية.

أعراض مرض تصلب الجلد

1) الجلد المشدود أو المتصلب حيث يصعب تحريك اليدين أو إبداء التعبيرات على الوجه فيبدو الجلد كأنه يلمع لأنه مشدود جدًا علي العظام، هذه التغيرات تصيب اليدين والعنق والقدم والوجه.

2) حالة رينود وهي تحدث عندما تتوقف الأوعية الدموية في القدم أو الأيدي فبالتالي يقف تدفق الدم وتظهر اليدين كأنها بيضاء قبل أن تميل إلى الزرقة.

3) ظهور خطوط حمراء على الجلد أو بقع وذلك بسبب التورم الذي يحدث في الاوعية الدموية القريبة من سطح الجلد، لا تكون تلك العلامات مؤلمة وتظهر عادةً في الوجه والأيدي.

4) الصعوبة أثناء البلع بسبب إصابة المريء بتصلب الجلد مما يؤثر على أداؤه، فتترخى العضلات وذلك يسمح برجوع السوائل المعدية إلى المعدة مما يسبب الحرقان والإلتهابات في المعدة.

علاج مرض تصلب الجلد

المرض ليس له علاج محدد لأنه في الأصل مجهول الأسباب فهناك العلاج الطبيعي الذي يهتم بالحركة الدائمه للأصابع والمناطق المتصلبة حتى تحافظ عليها وهناك أيضًا العلاج الوظيفي الذي يساعدك بطرق مختلفة لتؤدي المهام اليومية إذا وجدت بها صعوبة بعد الإصابة بالمرض ولكن نستخدم الأدوية لتخفيف الأعراض التي تظهر بإختلاف على كل مريض حسب حالته ومنها:
1) المضادات الحيوية التي توضع على المناطق المتصلبة.
2) أدوية لخفض ضغط الدم وتلك تتخصص في علاج حالة رينود.
3) أدوية تسيطر على المناعة وتمنع التجمعات الزائدة للكولاجين في الحويصلات الرئوية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: