أعراض وعلاج مرض التصلب اللويحي

صورة , التصلب اللويحي , العمود الفقري
العمود الفقري

التصلب اللويحي هو أحد أنواع أمراض التصلب المتعدد، مرض مناعي ذاتي يقوم الجسم بمهاجمة نفسه يصيب الأعصاب حيث يحدث تلف للأغشية المحيطة بالأعصاب التي تحتوي على مادة الميالين التي تقوم بحماية ألياف عصبية متعددة في المخ وتحمي العمود الفقري وذلك بسبب الهجوم على الكرات اللمفاوية مما يؤثر بالسلب على عمليات نقل الإشارات بين الدماغ ومختلف أعضاء وأجزاء الجسم.

أعراض التصلب اللويحي

الأعراض متنوعة ومختلفة وتظهر في بداية المرض ثم تختفي مما يجعل الكشف عن الإصابة في المراحل الأولى صعبًا، تصيب أمراض التصلب المتعدد جميع الأعمار ولكن تكون أكثر شيوعًا بين 20-40 سنة والنساء معرضون بشكل أكبر للإصابة به، قد تصل الأعراض في الحالات الحرجة إلى الصعوبة في الكلام والمشي والحركة ولكن من الأعراض المتداولة في الحالات الطبيعية:

1) التخدير العام في الأطراف أو الشلل في النهاية، في الأغلب يكون الضعف في الأجزاء السفلية من الجسم مما يسبب إنعدام الإحساس.

2) مشاكل العيون والرؤية والتي تختلف بين الرؤية الإزدواجية والضبابية وفقد النظر نهائيًا سواء كان الفقدان الجزئي أو الكلي، في بعض الأحيان تكون الإصابة في عين واحدة مصاحبة لبعض الآلام الناتجة عن إلتهابات العصب البصري.

3) الإرهاق والهمدان التام والتعب الدائم والدوخة من الأعراض الشائعة والرعشة التي تؤدي في النهاية إلى عدم التعاون بين الأعضاء المختلفة وفقد التوازن أثناء الحركة.

4) الحكة أيضًا تسبب أوجاع في المناطق المختلفة في الجسم، وهناك حركات معينة يفعلها المرضى قد تسبب لهم إحساس يشبه لمس الكهرباء.

أسباب الإصابة بالتصلب اللويحي

ليس هناك أسباب محددة للمرض ولكن مع تجمع عوامل مختلفة قد تزيد فرصة الإصابة، العوامل الوراثية تزيد الإصابة فالفرد الذي يعاني من تاريخ به إصابة بالمرض بأحد أفراد عائلته هو أكثر عرضة للإصابة بالمرض عن شخص عادي.

هناك فيروس يسمى (إيشتاين) يسبب مرض انتشر في الفترة الأخيرة يعرف بكثرة الوحيدات العدوائية، هناك علاقة بينه وبين داء التصلب اللويحي حيث يزيد تأثير التصلب اللويحي في الحالات الصعبة، والأمراض التي تخص المناعة الذاتية تزيد من فرصة الإصابة.

والمتعارف عليه دائمًا أن الخلل في الأعصاب هو خلل غير قابل للمعالجة، ولكن العلاجات الموجودة تقاوم ردة فعل المناعة الذاتية وتتضمن أدوية شهيرة مثل (الكوركتيكوستيرويد) وهو الأكثر فعالية ودواء (الميتوكسينوترون) و(ناتاليزوماب).

هناك أيضًا حل العلاج الطبيعي الذي يسهل الروتين اليومي بالتدريب على تمارين معينة، توجد أيضًا التقنية العالية (فصادة البلازما) وتستخدم في الحالات الحرجة لمرض التصلب اللويحي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: