أعراض وعلاج حساسية الطعام

شارك عبر:

صورة , حساسية الطعام , نوع الأطعمة
حساسية الطعام

هناك العديد من الطعمة تسبب عند تناولها حساسية الطعام للجسم وتؤثر على الجهاز الهضمي وتُظهر عدة أعراض خاصة عند الأطفال.

ما المقصود بحساسية الطعام؟

قالت “د. نجوى محمد موسى” استشارية الأطفال وحساسية ونقص المناعة. حساسية الطعام هي ردة فعل غير طبيعي للجسم تجاه بعض الأطعمة ويكون السبب في ذلك هو خلل في الجهاز المناعي حيث يتعرف الجهاز المناعي على بعض مكونات المواد الموجودة في بعض الأطعمة على أنها مواد ضارة، فيقوم بإفراز أجسام مضادة التي تُظِهر أعراض الحساسية، كما تزيد الحساسية لمن هم قبل سنتين.

تختلف ردة الفعل وأعراض الحساسية من شخص لآخر حيث هناك أعراض تظهر على شكل حساسية للجِلد أو حساسية ربو، ويمكن لأعراض الحساسية أن تكون فورية وخلال دقائق أو خلال يوم أو يومين حسب الخلايا التي تسبب الحساسية.

كيف يمكن تشخيص حساسية الطعام؟

يمكن تشخيص الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض الحساسية في حينها بشكل سريع وسهل عن طريق:
التاريخ المَرضي للمريض يعتبر عاملا مساعدا للتشخيص.

العوامل الوراثية.
اختبار الدم والذي من خلاله يتم معرفة نوعية الأطعمة المسببة للحساسية.
تحديد كمية الأجسام المضادة التي تحارب البروتينات والتي في حالة زيادتها عن حد معين تتسبب في ظهور أعراض الحساسية.

تسجيل مفكرة للمريض ببعض الأطعمة ومن ثَم يتم تسجيل نتائج وأعراض المريض تجاه تلك الأطعمة مما يساعد في عملية التشخيص للحساسية ويتم توقيف الأطعمة المسببة للحساسية على الفور من خلال مراقبة تلك النتائج، في حالة ظهور أعراض الحساسية على المريض خلال 3 أيام.

كيف تستشعر الأم حساسية الطعام لدى ابنها؟

يمكن للأم معرفة حساسية الطعام لطفلها عن طريق:
• التاريخ المَرضي لها أو لأحد أولادها أو إخوانها في العائلة، وفي حالة وجود حساسية يجب رضاعته رضاعة طبيعية على الأقل أول 6 أشهر، وأن تبتعد الأم عن الأطعمة المسببة للحساسية، كما أن الرضاعة الطبيعية إذا استمرت لسنتين فإنها تساعد على المنع النهائي للحساسية لأن الجهاز المناعي يبدأ النضج بعد السنتين.
• ظهور أعراض الأكزيما.
• تسلخات وتقيؤ وإسهال مفاجئ.
• ورم في الجنب وفي الوجه.

فمعظم الحساسية تأتي من الحليب ومشتقاته، وفول الصويا الذي لا ننصح به قبل 6 أشهر للأطفال لأن به (الأستروجين) الذي يؤثر على الأطفال.

ولوقاية الطفل أيضا من الحساسية يجب رضاعتة رضاعة طبيعية من البداية، كما يجب الابتعاد عن تناول الأطعمة التي ينصح بها الطبيب المعالج المسببة للحساسية مثل الحليب كما يجب إعطاء الطفل اللبن المكسر لفترة سنة على الأقل، كذلك يجب تعويض مكان الأطعمة المسببة للحساسية بأطعمة أخرى سليمة ومغذية له.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون الشخص المصاب بالحساسية مثقف ويجيد قراءة أنواع الأطعمة حيث هناك بعض أنوع من الطعمة الغير معروفة والتي تتسبب في ظهور أعراض الحساسية من الطعام.

تختلف أعراض الحساسية من طفل لآخر، لكن أغلب حساسية الأطفال تكون مصاحبة للمغص، والإسهال، والتقيؤ وغيرها من الأعراض، وتُعرف تلك الأعراض منذ آخر طعام تم تناوله من قِبل الطفل.

هل ترتبط حساسية الطعام بالحساسيات الأخرى؟

نعم هناك ارتباط بين الحساسيات وبعضها، فهناك بعض العلاجات للربو وحساسية الأنف وغيرها، فهناك الحساسية المشتركة حيث يوجد البعض ممن لدية حساسية الأنف من شجر الصفصاف، فعند أكل الخوخ تظهر عليه أعراض الحساسية.

إضافة إلى ذلك أنه ليس هناك أي علاج حتى الآن لحساسية الطعام ويعتبر العلاج الوحيد للحساسية من الطعام هو تجنب الطعام نفسه المسبب للحساسية.

تؤخذ حقنة ( الأدرينالين) لمن يعانون من حساسية الطعام بشكل دائم من فوق الملابس وبطريقة معينة وتظل معه بشكل دائم.
وأضافت “نجوى”: لن تظهر أعراض الحساسية على الشخص من بعض الأطعمة ما لم يكن عنده حساسية منها.

وأخيرا، يظل 30% ممن يعانون من حساسية الطعام طوال حياتهم يعانون منها خاصة حساسية المكسرات والأسماك، لكن تخِف حساسية البيض والحليب والقمح مع مرور العمر، كذلك عند تناول الطفل للأطعمة دون طهيا جيدا قد تسبب له الحساسية مثل حليب البقر بسبب تأثره بالحرارة.

وأخيرا، لا تختفي أعراض حساسية الطعام مع مرور الوقت ولكن تكون بارزة بشكل كبير عند الأطفال بسبب ضعف المناعة عندهم.


شارك عبر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
Scroll to Top