أضرار موجات الحر الشديدة على الأطفال

فصل الصيف ، واقي الشمس ، الحرارة الشديدة

ما هي الأمراض الأكثر إنتشاراً خلال الحر وتؤثر على الأطفال ؟

تقول د. فداء الغربلي ” أخصائية الاطفال وحديثي الولادة “، بأن من أكثر الأمراض التي تصيب الأطفال في فصل الصيف هي الإسهال فالجراثيم التي تسببها مختلفة تماماً عن جراثيم فصل الشتاء، كما أن أنواع الفيروسات التي تصيب الإنسان في فصل الصيف تختلف عن فيروسات فصل الشتاء، وهذه الفيروسات تصيب الأطفال بالإسهال وإلتهابات تنفسية.

وأضافت، أنه يحدث التسمم الغذائي بسبب حفظ الطعام خارج الثلاجة، وأيضاً أمراض الأزمة (الحساسية) تزيد في فصل الصيف وأواخر الربيع وتظهر على هيئة حبوب بالجسد، كما تزيد الإجزيمة لدى الأطفال في فصل الصيف وذلك بسبب الجفاف وضربات الشمس.

ولدى ضربات الشمس ثلاث درجات هم:

الدرجة الخفيفة: وأعراضها الأولية هي إنقباض في الرجلين وإحمرار في الوجه والتعرق، وهذه تحدث بعد نصف ساعة من التعرض للشمس.

الدرجة المتوسطة: وأعراضها أن يشعر الإنسان بالإعياء وإرتفاع خفيف في درجة الحرارة وألم في الرأس.

الدرجة الشديدة: وهذه درجة الوفاة بها مرتفعة تقريبا 50%، وتكون أعراضها بأن يحدث مشاكل في الجهاز العصبي مثل التشنجات، بالإضافة الى تأثُر جميع أعضاء الجسد مثل الكلى ويحدث بها هبوط ، فقد تتحلل مادة معينة من العضل ثم تؤثر على الكلى، فإذا لم يعالج بالطريقة الصحيحة يؤدي ذلك الى الوفاة.

كما نصحت، بالعلاج قبل الوصول الى الدرجة الشديدة بأن يجب أولاً تخفيف الملابس عن الطفل ثم إبتعاده عن الشمس وجعله في درجة حرارة أقل من درجة حرارته مثل وضعه في مياه باردة أو وضع ثلج في مناطق تحت الإبط وبين رجليه ونحاول إعطائه سوائل.

هل يجب تعرض الطفل الى الشمس ؟ ولماذا تصيب ضربة الشمس الأطفال أكثر من الكبار ؟

بالتأكيد لأنها من أهم مصادر ” فيتامين د”، ولكن يجب الإبتعاد عن وقت الذروة وهو من 10 الى 2 مساءاً مع تخفيف الملابس وتزويد الطفل بالسوائل أثناء اللعب وإعطاءه وقت من الراحة من الحين الى الآخر خلال اللعب في الشمس.

وأوضحت الدكتورة، أن سبب تأثر الأطفال أكثر بضربة الشمس هي أن مساحة سطحهم بالنسبة الى كتلتهم كبيرة وبالتالي يصبهم جفاف أكثر ويصابوا بضربة الشمس أكثر.

ما اعراض الحساسية التي تصيب الأطفال بسبب ضربة الشمس ؟

الحساسية (الأزمة) وهي الربو القصبي تزيد في فصل الصيف بسبب الغبار الذي يحدث مع بداية الصيف، بالإضافة الى أن الإجزيمة تزيد نتيجة جفاف الجو والتعرض للشمس مباشرةً.

كيف نقوم بتخفيف أثر الشمس على الجلد ؟

نصحت الدكتورة، بوضع واقي الشمس للأطفال وذلك لطبيعة بشرتهم الحساسة، كما أن الشمس تُغير لون الجلد مع إمكانية حدوث حروق من درجات مختلفة، ولكن لا يجب إستخدام واقي الشمس دائماً حتى يستفيد الطفل من ” فيتامين د” ولكن يوضع في وقت الذروة فقط.

وأنهت الدكتورة ” فداء الغرابلي ” حديثها، قائلة عندما يسبح الطفل في الشمس بالتأكيد المياه الباردة ستكون عامل لتخفيف من ضربات الشمس ولكن يجب أيضاً إبتعاده عن الشمس كل 20-30 دقيقة مع شرب السوائل بالتأكيد ووضع واقي الشمس.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: