أضحية واحدة تكفي!!

شارك عبر:

أضحية واحدة تكفي!!

قبل العيد مباشرة جالت في نفسي فكرة نتيجة الغلاء الفاحش الذي سمعت عنه لأسعار الأضاحي والتي وصل متوسط بعضها إلى ما قيمته 480 دولار، وهي أرقام جاءت تكرارا لما وقع العام الماضي والذي قبله، وتوقعناها مرحلة طارئة لا تلبث أن تنتهي، لكننا استمرارها بهذا الفحش الظاهر يعكس أزمة ما، سواء كانت في أعلافها أو أماكن رعيها أو ظروف استيرادها أو جشع بعض روادها، المهم أن هناك أزمة تتطلب التنادي لها فالأضاحي موسم وينتهي لكن اللحوم قرين موائد الناس في كل السنة!.

الفكرة التي جالت في نفسي نتيجة استمرار هذا الواقع الجديد تتلخص في العائد المتوقع من لحم أضحية لا يتجاوز خلاصتها بعد ذبحها وتقطيعها عن 15 كيلو من اللحم القابل للأكل في حين أن وزن كرتون دجاج في الغالب 10 كيلوات، وإذا كان متوسط قيمة هذا الكرتون في أفضل الأحوال ما قيمته 21 دولار، فإن أبسط حسبة لقيمة أضحية يمكن أن تساوي 20 كرتون دجاج أي 200 كيلو من اللحوم البيضاء الأكثر أمانا على صحتنا، بمعنى آخر فإن ما دفعته في قيمة أضحية من الغنم يمكن أن يساويه وزنا 15 أضحية من الدجاج.

واقع صعب

بقيت هذه الفكرة تتردد في داخلي وأنا أشاهد الأصدقاء يعانون من الغلاء الفاحش، وقد فقدوا الحيلة والحل، فمنهم من يلتزم بأكثر من أضحية نتيجة وفائه لآبائه وأجداده الذين قضوا وغادروا الحياة، ومنهم من أوصى قبل وفاته فتوجب الحرص على التزام وصيته، وغير ذلك من اعتبارات مقدرة شرعا وعقلا، حتى كدت أن أستسلم لهذا الواقع أيضا لولا أن جاءتني كلمات العالم الجليل الشيخ عبد الله المطلق في ثاني أيام التشريق في معرض رده على أسئلة المستمعين حين اشتكى إليه أحد المستفتين غلاء الأسعار ولديه – أي السائل – أكثر من أضحية تعهد بها من سنوات فما كان من الشيخ المعروف عنه فقهه ونجابته وخلقه الدمث “لو أمكن التضحية بواحدة.. ثم بقيمة الباقي يتم شراء مئونة لعائلة كاملة لكان أنفع لموتاكم ومن أوصاكم، لعموم الخير وكثرة الأجر وهو أيضا أنفع للفقير”.

عندها انشرح صدري بما سمعت، وقلت في نفسي لو أني صرحت بهذا لواجهتني موجات الغضب ودعاوى التمييع وقائمة التسفيه والانتقاص من شخصي قبل فكرتي، يشهد الله أني ما فكرت إلا من واقع أعايشه وتقدير أراه خدمة للمسلمين وليس في ذلك دعوة لترك السنة بقدر ما فيها إعمال للوعي ومواجهة للمشكلة، والأمر كما يقول علماؤنا إذا ضاق اتسع وهنا أتكلم بشكل خاص عمن أراد الالتزام بالتصدق بأكثر من أضحية.

تجديد الوعي

المهم في كل ما ذكر أن نعيد خطاب الوعي لدى المجتمع، في ظل شح الموارد وكثرة الحاجات بل تنوعها وتعددها، وليس أدل على ذلك ما نراه من اندفاع جمهور المحسنين لبناء المساجد، وهو خير لا شك.. لكن بناء مدرسة يشكل في مناطق أولوية على غيرها، وإقامة مركز يعرف بالإسلام أولى من تحويل كنيسة إلى مسجد في بلد غير مسلم يثير حفيظة غير المسلمين واستهجانهم ويضاعف من مخاوفهم!

خطاب الوعي مطلوب أيضا من فاعلي الخير، فأن تدفع لليتيم لتنال بذلك رفقة المصطفى ﷺ ومجاورته فهذا شرف يتطلع إليه كل مسلم، لكننا في المقابل نشهد تعثرا في تلبية احتياجات وأولويات أخرى للمسلمين.. للأسف باتت اليوم بعض مؤسساتنا الخيرية “منصاعة” لخيارات محسنيها وملزمة بتحقيق رغباتهم وأمانيهم الحالمة ولو على حساب حاجات المسلمين وأولوياتهم.

مثل هذا نشاهده جليا في من يحرص على إخراج زكاة الفطر “حبوبا” فتنوء المساحة التي يخزن فيها المستحق لـ” أكوام” الرز التي تصله وقد يضطر لبيع بعضها بأزهد الأسعار أملا في تحقيق أغراض زكاة الفطر التي توافقها آراء أخرى تعطي لحاجة الفقير أولوية في مصارف زكاة الفطر.

يجب على المؤسسات الخيرية والاجتماعية أولا فهم دورها المتمثل في خدمة المحتاج الذي هو عنوان وجودها ومصدر حضورها، كذلك نحن في حاجة إلى إرشاد شرعي من رموزنا العلمية ونخبنا الفكرية لتوجيه بوصلة الناس للأولويات والحاجات الملحة، وأخيرا لا بد من وعي الجمهور وإدراك المعاني العامة التي ساقتها النصوص، والإيمان بأن تلبية أولويات الحاجات قد يكون أجره أولى من بعض الصور التي جرى النص عليها ورب “درهم سبق ألف درهم”.

بقلم: سامي العدواني


شارك عبر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
Scroll to Top