بيت وأسرة بلا مشاكل به امرأة صالحة

الله جعل البيت -بيت المؤمن- سكنًا؛ والسكن معناه الطُمأنينة؛ ليس جُدُر ولا سُقُف ولا أثاث ولا فرش؛ إنما امرأة مؤمنة، إذا أقبلت عليك سرتك وإذا غبت عنها حفظتك. هذه قطعة من الجنة عُجِّلَت لك في الدنيا.

المرأة الصالحة

إن السكينة في البيوت من أكبر أبواب السعادة في الحياة. ولذلك، فتستطيع أن تُعَرِّف السعادة بأنها: امرأة صالحة.

والحبيب ﷺ يقول (الدنيا كلها متاع، وخير هذا المتاع الزوجة الصالحة).

هذه المرأة الصالحة إذا آواك معها البيت المؤمن كانت جنة.

يتوَّلد من رحم هذه المؤمنة أولئك الذين يبقوا أثرك في الحياة، أبناؤك، كَبِدُك التي تمشي على الأرض.

من أكبر مُزلزلات السعادة زوجٌ وزوجة لا يجمعهما الوئام. هي لا ترى أنه جنتها، وهو لا يرى أن خيريَّته عُقِدَت فيها.

يقول النبي -صلى الله عليه وسلم- (خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي). ويقول أيضًا والحبيب ويقول (لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحدٍ لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها).

الحب الحقيقي

الزوجة الصالحة تلك التي ما فقدته في الدنيا تقول (المُلتقى في الجنة يا أبا فلان.. المهم أن أصل وإياك الجنة). هذا الحب الحقيقي، وحبٌ بين زوج وزوجة لا يوصل إلى أرائِك الجنة حبٌ زائِف، وحب كاذب وحب لا تبنى عليه آمال في الدنيا ولا في الآخرة.

الحب الحقيقي هو أن تنظر إليه فتعذره، وينظر إليها فيعذرها؛ ولا ينسوا الفضل بينهم.

ولا تنسوا الفضل بينكم

لا تنسى فضلها وهي لا تنسى فضلك.

المرأة التي تجحد معروف الرجل وتقول: منذ أن رأيتك ما رأيت خيرًا قط. هذه الكلمة من أسباب دخول النار.

مُصلية، مزكية، تحُجّ وتصوم؛ وتدخل النار لأنها كفرت عشيرها؛ نعم. لأن الله -سبحانه- لا يحب من عباده الكفور؛ الذي يكفُر المعروف والجميل بينه وبين الناس؛ فكيف بين الزوجة وزوجها؟

الرسول محمد ﷺ يقول (اطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها النساء)؛ ثم ذكر أنهُنَّ (يكثرن اللعن، ويكفرن العشير). وهذا لا يعني أن الرجل أيضًا لا يكفر العشير، بل إن من الرجال يكفروا عِشرَة المرأة؛ فيقول لها: منذ أن رأيتك ما رأيت خيرًا قط.

الأبناء هم النِتَاج

إن الأبناء الذين يعيشون في أسرة متطاحِنة، متناطحة، متشاكسة؛ يخرجون مشوَّهي الأخلاق ومشوَّهي الأفئدة.

ولذلك، دائِما السعادة عند التفاهم بين الزوجين تُخرِج أبناء صالحين في مجتمع صالح، ويكونون قُرَّة عين؛ وإن تنابذنا وتناطحنا أخرجنا جيلا يُقَوِّرون العين.

فما أجمل الأسرة بلا مشاكل؛ مُطمئنَّة بالسكينة.

حَسِّنوا أخلاقكم، حتى تلقوا محمد عليه الصلاة والسلام؛ فأقرب الناس إليه مجلسًا أحاسنكم أخلاقا.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: