ما هي أسباب وعلاج التهاب اللثة عند الأطفال

صورة , تنظيف الأسنان , التهاب اللثة عند الأطفال
تنظيف الأسنان

ما هي أبرز الأسباب التي تسبب التهاب اللثة عند الأطفال ؟

بدأ ” الدكتور أحمد نزال” أخصائي طب وجراحة الأسنان. بأن السبب الرئيسي لمشاكل التهاب اللثة عند الأطفال أنه لا يوجد وعي كافِ عند الأهل بما هي المشاكل التي يمكن أن يتعرض لها أطفالهم وما هي طرق علاجاتها الوقائية أو الدوائية.

والتهاب اللثة عند الأطفال يكون بسببين رئيسين، السبب الأول هو تكون البكتيريا الناتجة عن الأكل داخل الفم لأن آلية تنظيف الأسنان عند الأطفال أقل من الكبار فنفس البكتيريا التي تسبب التسوس هي التي تسبب التهابات اللثة، فعند ترسبها وتكونها على طبقة البلاك في اللثة تسبب التهابات شديدة في اللثة، وتتكون كذلك على سطح الأسنان وتسبب التهابات الأسنان.

وذكر أن من أهم أعراض التهاب اللثة عند الأطفال انتفاخاتها و نزول دم من اللثة وكذلك تكون مؤلمة بشكل كبير.

كيف نقي أطفالنا من الاصابة بالتهابات اللثة؟

قال “د. أحمد ” أنه يجب أن يعرف الأهل أن أطفالهم تبدأ أسنانهم بالنمو بعمر الستة أشهر، ومن ستة اشهر إلى سنتين ونصف يكتمل نمو الأسنان اللبنية عند الأطفال، ومن عمر ست سنوات إلى 13 سنة تكون مرحلة تبديل الأسنان، ولكن يجب التنويه أنه يجب الاهتمام بالأسنان اللبنية وتنظيفها لعدم المعاناة من التهاب اللثة عند الأطفال، وعند عمر الست أشهر يكون تنظيف الأسنان بقطن أو شاش مبتل قليلاً، ومن عمر سنة إلى سنتين يجب تعليم الطفل كيف يستخدم الفرشاة لكن بدون استخدام معجون الأسنان لأن جسم الطفل لا يكون مهيئ لاستخدام الفلورايد والمواد الموجودة بالمعجون، وما بعد السنتين يستخدم الطفل الفرشاة والمعجون لكن بمعايير قليلة، ويجب تعليم استخدام الخيط للأسنان.

وأضاف “د. نزال” أن أهم وقت لتنظيف الأسنان هي فترة الليل لأن البكتيريا تنشط في الليل وذلك لأن كمية اللعب يقل إفرازها في الفم وهو الغسول الفموي الرئيسي للفم، ولكن كحد أدنى يجب مرة صباحاً ومرة مساءً.

ما أنواع التهاب اللثة عند الأطفال؟

قال “د. أحمد نزال” أن هناك نوعين رئيسين لالتهابات اللثة، الأول وهو الالتهاب البكتيري المسبب للتسوس ويكون التعامل معها بالوقاية منها بالتنظيف والاعتناء بالأسنان، ولكن عند وجودها يجب استشارة طبيب الأسنان لأنه يستخدم أدوات لتنظيف اللثة وإزالة الترسبات الكلسية، وعند وصول ا لالتهاب للأسنان وحدوث التسوس وهنا يحفرها الطبيب وينظفها، ومن الجدير بالذكر أنه يجب المحافظة على الأسنان اللبنية من التسوس كي لا ينتقل التسوس إلى السن الدائم، لذلك يجب متابعة أسنان الأطفال أول بأول.

والنوع الثاني الالتهابات الناتجة فترة تبديل الأسنان وخروج أسنان جديدة سواء الأسنان اللبنية أو الثابتة، وقد يسبب تبديل الأسنان ارتفاع درجة حرارة الجسم أو الإسهال، ويكون التعامل مع هذا الموضوع بأخذ المسكنات والمخدرات الموضعية، ولكن إذا لم يتجاوب الطفل بعد ثلاثة أيام يُفضل زيارة الطبيب، وقد يعمل الطبيب على فتح فتحة صغيرة في اللثة لمساعدة السن في الخروج.

وأنهى ” الدكتور أحمد نزال” حديثه بتوجيه نصيحة للأمهات بأنه يجب عليهم من عمر سنة أخذ أطفالهم لطبيب الأسنان لمتابعة أسنانهم وتعويد الأطفال على الزيارة الدورية لطبيب الأسنان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: