أسباب هشاشة العظام وطرق الوقاية منها

صورة , هشاشة العظام , العمود الفقري
هشاشة العظام

ما أسباب هشاشة العظام؟

أشار دكتور “محمد إبراهيم رشيد” أستاذ جراحة العمود الفقري بجامعة عين شمس. إلى أنه يُعرف مرض هشاشة العظام بالمرض الصامت أو اللص الصامت لحدوثة دون آلام أو مؤشرات أو أعراض دالة، وقد لا يتم إكتشافه إلا بعد الإصابة الفعلية بكسر ما في أحد عظام الجسم أو بعد إنضغاط فقرة من فقرات العمود الفقري وتكسرها.

والنساء أكثر عُرضة للإصابة به من الرجال، حيث تشيرالإحصائيات إلى إرتفاع نسبة الإصابة به بين السيدات بمعدل الضِعْف مقارنة بالرجال.

وتتعدد أسباب الإصابة بهشاشة العظام وأولها وأساسها هو السبب الهرموني، فمع توقف الدورة الشهرية يبدأ الخلل الهرموني عند السيدات فتتعزز فرص الإصابة بهشاشة العظام، إلى جانب مجموعة أخرى ممن الأسباب المؤثرة بشكل ما في الإصابة بهشاشة العظام نذكر منها:
عدم التعرض لأشعة الشمس – وبخاصة عند النساء الخليجيات لطبيعة الملابس المنسدلة على كل أجزاء الجسم.

وبالتالي يقل إنتاج فيتامين D في الجسم، ومن ثَم قلة دخول الكالسيوم إلى عظام الجسم.
نوعية الغذاء.

الإصابة بالسمنة الشديدة أو النحافة الشديدة.

تناول الكحوليات، وهو من أكثر أسباب الإصابة بالهشاشة في الدول الغربية.
التدخين بأنواعه.

كثرة تناول المشروبات الغنية بالكافيين مثل المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والقهوة والشاي.

ما هي آلية الإصابة بهشاشة العظام؟

إذا ما تحدثنا عن عظام العمود الفقري وإصابتها بالهشاشة كمثال نجد أن العمود الفقري يتكون من 33 فقرة يفصل بين كل فقرة وأخرى تجويف مملوء بمادة هلامية يُعرف باسم الديسك، هذا الديسك تتضاعف قوته عن العظام وله وظائف رئيسية هي:
• منع إحتكاك المفاصل الخلفية للفقرات.
• يسمح بمرور الأعصاب الطرفية المرتبطة بالعمود الفقري من خلاله.
• يساعد على الحركة لليونته.
• يربط بين فقرات العمود الفقري مع بعضها البعض.

وللحفاظ على كفاءة الديسك وقدرته على تنفيذ وظائفه لابد من المحافظة على قوة العضلات والأربطة المحيطة به، ونشير هنا إلى أن عضلات الجسم البشري عادةً ما تضعف لسببين أساسيين هما الإجهاد أو الإرتخاء، فالإجهاد عادةً ما ينتج عن ممارسة المجهود البدني على اختلاف أنواعه وبخاصةً مع الممارسات البدنية الخاطئة مثل حمل الأوزان والإنحناء والقفز… إلخ، أما الإرتخاء فينتج عن البقاء على وضعية واحدة لفترة زمنية طويلة كالبقاء في وضع الجلوس دون حركة لأكثر من ساعة.

وكلا العاملان (الإجهاد والإرتخاء) يتسببان في ضعف عضلات الظهر، وبالتالي ضغط الديسك على العظام الموجودة أسفل منه، ومن ثَم تكسرها وتَشَرُّخِها خصوصًا بعد التقدم في العمر وإصابتها من الداخل بالهشاشة وقلة الكثافة، ويبدأ هنا شعور المريض بآلام في الأطراف مع التنميل المستمر.

ما هي طرق الوقاية من هشاشة العظام؟

أكد “د. محمد” على أن أهم وسائل الوقاية من هشاشة العظام هي:
• الإهتمام بالتغذية السليمة.
• الإهتمام بالكشف الدوري المستمر لتفادي حدوث كسور في العظام ثم علاجها، وأهمها فحوصات PMD لقياس كثافة العظام كل ستة أشهر من سن الـ 40 للنساء والـ 50 للرجال.

إستشارة الطبيب فور الشعور بآلام حادة في العمود الفقري وعدم الإعتماد على تناول المسكنات ونسيان خطورة الأمر وما قد تشير إليه هذه الآلام مع تقدم العمر إلى وجود هشاشة في العظام أدت إلى كسور وإنضغاط في العظام وبخاصة عظام العمود الفقري.
الإهتمام بتقوية العضلات وخاصةً عضلات الظهر لزيادة قدرتها على حمل فقرات العمود الفقري.
تفادي الأوضاع الحركية الخاطئة للرقبة والظهر.

تجنب العصبية لتأثيرها المباشر على العضلات وبالتالي حدوث كسور في العظام حال إصابتها الفعلية بالهشاشة.

الإهتمام بممارسة الرياضة لتقوية عضلات الجسم، ومنها بالضرورة التمارين الخاصة بتقوية عضلات الرقبة لمنع تحول السائل الهلامي الموجود داخل كل ديسك إلى سائل صلب أو شبه كثيف (كالعجين).

ما هي أكثر الأوضاع الحركية خطورة على فقرات الرقبة؟

نبه “د. محمد” على أنه من أكثر الحركات خطورة على فقرات الرقبة والتي قد تتسبب في خروج السائل الهلامي منها وضغطه على الأعصاب الطرفية هي:
• إنحناء الرقبة إلى الأمام بشدة بحيث يحدث تلامس الذقن مع الصدر.
• رجوع الرأس إلى الخلف بصورة مبالغ فيها مع الثبات لفترة زمنية شبه طويلة.
• تلامس الأذن مع الكتف، كما إعتاد بعض الأفراد التحدث في الهاتف الجوال بوضعه بين الأذن والكتف وعدم مسكه باليد.
• الوضع المنحني للرقبة أثناء قيادة السيارة وبخاصةً مع المطبات الصناعية في الطرقات.

ما أبرز التمارين المقوية لعضلات الرقبة؟

على ذكر التمارين التي تقوي عضلات الرقبة ننصح بعدم الإنسياق وراء العلاجات الشعبية التي يقوم فيها المعالج بشد فقرات الرقبة إلى أعلى أو تحريك الرقبة لأي جهة بعنف (طقطقة الرقبة) لأنها كلها من الممارسات التي تتسبب في مرض وضعف فقرات الرقبة والظهر وقد تؤدي إلى الإنزلاق الغضروفي.

وأهم وأبسط تمارين الرقبة ما يأتي:
• تغميض العينين مع تدوير الرقبة في حركة دائرية خفيفة كل ساعة تقريبًا.

• تثبيت الرأس في الوضعية الأفقية السليمة ثم وضع اليد اليمنى على جانب الرأس الأيمن وتحريك الرأس جهة اليمين مع قيام اليد بعمل قوة مقاومة مضادة مع العد من واحد إلى عشرة، وتكرار نفس التمرين مع الجانب الأيسر والجانب الخلفي والجانب الأمامي للرأس.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: