ما هي أسباب التعرق الشديد أثناء النوم وعلاجه

التعرق الشديد أثناء النوم

التعرق الغزير ليلاً أو فرط التعرق أثناء النوم، وبشكل متكرر يحدث نتيجة وجود حالة مرضية معينة، ويؤدي التعرق إلى بلل كامل لملابس النوم، وشراشف السرير. ويجب التفرقة بينه وبين التعرق الناتج عن النوم في غرفة دافئة جداً، أو بسبب استخدام أغطية كثيرة؛ إذ إن التعرق في هذه الحالة تعرق طبيعي ولا يدعو للقلق.

ما مفهوم التعرق أثناء النوم وما أسبابه وهل من علاج

يقول الدكتور “إبراهيم العقيل” أخصائي الأمراض الصدرية وحساسية وأمراض النوم: أن التعرق الليلي هو عبارة عن ظاهرة قد تكون حالة طبيعية، تحدث للكثير من الناس، نتيجة عدم ملائمة أجواء الغرفة لملابس النوم، وللأغطية وشراشف السرير. لكن إذا أصبح هناك حالة من فرط التعرق والتي تتخطى الوضع الطبيعي ويكون بشكل متكرر هنا يكون التعرق مشكلة.

وفي هذه الحالة يمكن أن يكون هناك أسباب مرضية تسبب التعرق، وهما:

• الأمراض الالتهابية:

  • مرض السل الرئوي: وهو أكثر الأمراض شيوعاً التي تسبب التعرق الليلي.
  • التهاب الشغاف “التهاب صمامات القلب”.
  • الخُراجات.
  • الأنفلونزا.
  • مرض التيفويد.
  • مرض البروسيلا.

• أمراض لها علاقة باضطرابات عمليات الأيض.

• الاختلالات الهرمونية

  • خاصة التي تحدث للسيدات عند انقطاع دورة الطمث؛ مما يسبب حدوث هبات ساخنة أثناء النوم، فتؤدي إلى التعرق الشديد أثناء الليل. وفي هذه الحالة يفضل المتابعة مع طبيب حتى يكون هناك بدائل هرمونية.
  • اضطرابات هرمونات الغدة الدرقية.
  • اضطرابات هرمونات الغدة الكظرية؛ مثل بعض أورام الغدة الكظرية، مثل حالة الـ “Pheochromocytoma”، فيتم فيها إفراز هرمون الأدرنالين بجرعات عالية جداً في الدم، مما يؤدي إلى حدوث تعرق شديد أثناء النوم.
  • الإصابة ببعض سرطانات الغدد الليمفاوية مثل حالات الـ “Lymphoma”، كما يكون ذلك مصاحب لأعراض أخرى.
  • هبوط مستوى السكر في الدم بالنسبة لمرضى السكري: خاصة الذين يتناولون أدوية السكر.

• أمراض خاصة باضطرابات النوم، مثل:

  • توقف التنفس أثناء النوم؛ مما يؤدي إلى حدوث نقص هائل في الأكسجين في الدم، مما يحفز لحدوث التعرق الشديد أثناء النوم.

• الأمراض النفسية، مثل:

  • القلق والتوتر.
  • تكرار الأحلام المزعجة، والكوابيس.

وهناك بعض الأسباب الأخرى التي تتعلق بتناول بعض الأدوية، التي تسبب التعرق الليلي الشديد، مثل:

  • أدوية الاكتئاب خصوصاً، والتي قد تصل نسبة الأعراض الجانبية لها من ناحية التعرق إلى ٢٠٪
  • الأدوية الخافضة للحرارة؛ مثل الأسبرين، والباراسيتامول.

ومن الجدير بالذكر أن هناك أنواع من التعرق الليلي الشديد تكون مجهولة السبب، وتحدث لحوالي ٣٪ من الأشخاص.

وبالنسبة للعلاج، فإذا كان هناك سبباً للتعرق أثناء النوم، فيتم إعطاء الأدوية تبعاً للحالة المرضية.

وهناك بعض النصائح لهؤلاء الأشخاص يُفضل اتباعها، مثل:

  • ممارسة التمارين الرياضية، وتمارين الاسترخاء قبل النوم بثلاث ساعات.
  • تأخير وجبات الطعام إلى ثلاث ساعات قبل النوم.
  • الابتعاد عن الأطعمة الحارة، أو اللاذعة قبل النوم.
  • تغيير جو الغرفة، واستخدام المراوح أو التكيفات، والتخفيف من ملابس النوم.
  • الحفاظ على الوزن المثالي؛ فقد يسبب الوزن الزائد التعرق الزائد أثناء النوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: