أسباب التعرق الزائد وعلاجه بشكل علمي

التعرق الزائد ، Excessive sweating ، صورة
التعرق الزائد !

يتعرض الكثير من الأشخاص للإحراج بسبب مشكلة التعرق الزائد لأنها تظهر بشكل واضح على الملابس وفي منطقة الرأس والرقبة خصوصاً عند الرجال مما يسبب أحياناً رائحة منفرة غير مقبولة تجعلهم مضطرين للاستحمام بمعدل كبير يومياً، يحدثنا البروفسور أيمن الجندي استشاري الأمراض الجلدية.

ما هو التعرق

بدأ ” البروفسور أيمن الجندي استشاري الأمراض الجلدية ” حديثه بتعريف التعرق على أنه عملية فسيولوجية خلقها الله في أجسامنا لتقليل درجة حرارة الجسم لأنه من المعروف أنه عندما تزيد درجة حرارة الجسم يرسل المخ إشارات عصبية تنبه الغدد العرقية فتبدأ في إفراز العرق وهذا العرق عبارة عن ماء يتبخر عندما يصل إلى سطح الجلد وبالتالي يقلل درجة حرارة الجلد فهو ناحية تنظيمية لدرجة حرارة الجلد ولذلك نحن نعتبر التعرق نتيجة التعرض لمجهود كالرياضة أو أثناء الحر الشديد أو العرق الذي يصاحب الحمى هو عرق فسيولوجي طبيعي مفيد جداً لأن بدونه ترتفع درجة حرارة الجسم تؤثر على مراكز المخ.

وأضاف، أننا نعتبر العرق عرق مرضي عندما يتسبب في مشاكل نفسية كانطواء الشخص المريض وانعزاله عن الناس بسبب احراجه عند بلل الملابس، وهناك نوعين من الغدد العرقية والغدد التي تفرز العرق والغدد المسئولة عن رائحته وهي موجودة في ثلاث أماكن عند الإبط أو تحت الصدر أو منطقة العانة أو مشاكل عملية تتعارض مع عمل المريض مثل الطالب عندما تعرق يداه يتلف الأوراق أو مثلاً الطباخ فهو غير مقبول فعندما يعمل العرق مشاكل للحياة العامة للمريض يصبح هذا العرق تعرق مرضي، والحالة الأخرى التي نعتبرها تعرق مرضي هو العرق في غير الأجواء الحارة أو عند عدم وجود أسباب واضحة للتعرق.

وتزيد الإفرازات العرقية لشخص عن أخر نتيجة نشاط الأعصاب المغذي للغدد العرقية وهذا يكون لسببين إما زيادة نشاط العصب وإفراز مادة الأيكوستين أو زيادة عدد الغدد العرقية وبصفة عامة يتم تقسيم التعرق لثلاث أسباب تعرق عصبي وهو ما نراه في اليد أو الرجل أو تعرق مع التوتر الزائد وهذا يكون في الإبط أو الوجه أو اليدين وثالث سبب هو التعرق المحدود وهو أننا نجد جزء معين من جسم الانسان هو ما يعرق وهنا يكون هناك خلل في العصب المغذي لهذا المكان وهناك بالطبع التعرق العام والجسم كله يعرق في هذه الحالة وهذا يكون نتيجة أمراض معينة من ضمنها السمنة ومرض السكري وارتفاع نشاط الغدد الدرقية أو حتى السرطان أحياناً لذلك فالتعرق ينبهنا لأمراض هامة جداً فمثلاً التعرق البارد يمكن أن ينبهنا لمرض السل.

وذكر الدكتور “أيمن” أنه عند التعرق الزائد يجب عمل بعض التحاليل لمعرفة السبب وتبدأ هذه التحاليل بصورة دم شاملة، ومن ثم نرى معدل هرمونات الغدة الدرقية، وثالثاً نتأكد من معدل سكر المريض، وأخيراً يتم عمل فحص بالأشعة على صدر المريض للتأكد من عدم إصابته بالدرن وهذه أهم الفحوصات الأساسية للمصاب بمشكلة التعرق الزائد.

علاج التعرق الزائد

و أضاف “الجندي” أن العلاج له أنواع كثيرة أولها استخدام مزيلات التعرق وهي تحتوي على كلوريد الألمونيوم بتركيز 20% وهي تعمل على قفل مسام الغدد العرقية لكن المشكلة التي تقابلنا أن نسبة كبيرة من المرضى لديهم مشكلة أن مزيلات العرق بعد فترة تعمل تحسس في الجلد وهناك حالة حديثة ظهرت ولكنها لم تنتشر بعد وهي مضادات مادة الاسيتيل كولين وهي المادة التي تنبه الغدد العرقية وهي فعالة جداً لكنها حديثة جداً ولم تنتشر بعد. وأيضاً هناك حل لمشكلة التعرق وهو مادة البوتكس وهو العلاج الشائع الأن وهو صحي جداً ويتم استخدامه عند تعرق الابط واليدين واحياناً الوجه وهو أفضل من غيره لكن بشرطين مهمين وهما حقن الجرعة المناسبة لأن الجرعة لو كانت أقل من المطلوب فيمكن أن لا يؤثر وعندما تزيد تعمل على إرخاء عضلات اليدين ويبقى تأثير العلاج بالبوتكس من 8-12 شهر تقريباً وهو كما ذكرنا آمن وصحي وغير مكلف بشرط استخدامه بالطريقة الصحيحة.

كما ذكر أن ما يتردد من شائعات حول أن الشامبوهات والشاور جل يزيد من رائحة العرق الكريهة هي شائعات خاطئة ولا أساس لها من الصحة إطلاقاً ولا يوجد أي مستحضرات تزيد التعرق. والذي من شأنه أن يزيد التعرق هو بعض الأدوية فقط مثل أدوية العلاج الكيماوي لمرضى السرطان وأحياناً أدوية التعرق كذلك تزيد من التعرق.

نصائح للحد من مشكلة التعرق الزائد

و أنهى استشاري الأمراض الجلدية، حديثه بإعطاء بعض النصائح للحد من مشكلة التعرق الزائد وقال أن أهم شيء المحافظة على ارتداء الملابس القطنية لأنها تمتص العرق فتقلل من إحساسنا به ولا تقوم بعمل رائحة كريهة فالغدد العرقية أو العرق نفسه ليس له رائحة ولكن الرائحة تأتي من البكتيريا الموجودة على سطح الجلد وكذلك قال أنه من المهم في الأيام الحارة أخذ حمام أكثر من مرة يومياً لإزالة الإفرازات العرقية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: