أسباب وأعراض فتق المعدة وطرق علاجه

أسباب وأعراض فتق المعدة

فتق المعدة يعني خروجها إلى التّجويف الصّدري وغالبًا يكون بسبب التَّقدم في العُمر أو الإصابة بالسُمنة والكحة والإمساك أو بسبب حمل الأثقال بطريقة خاطئة، وتظهر أعراض فتق المعدة على شكل ارتجاع وحُرقة وصعوبة في البلع وصعوبة في التنفس بسبب الضغط على الرئتين.

كبار السِّن هم الأكثر عُرضة للإصابة بفتق المعدة، وقد يصيب الشّباب بنسبة قليلة بسبب رفع الأثقال بطريقة خاطئة، كما يحدث للمرأة الحامل لأن الحمل يسبب ضغط على المعدة وجدار الحجاب الحاجز.

فتق المعدة وأسبابه

يقول الدكتور “صالح الناصر” استشاري جراحة الصدر والمريء أن الفتق يعني خروج المعدة من مكانها الصحيح في التجويف البطني إلى التجويف الصدري عن طريق الفتحة التي تربط المريء بالمعدة.

ومن أهم أسباب الإصابة بفتق المعدة هو التَّقدم في العُمر فتضعف فتحة الحجاب الحاجز وترتخي العضلات ومع الوقت ترتخي الأربطة الموجودة فيه ويزيد احتمال الإصابة، كما أن زيادة الضغط داخل البطن له أسباب كثيرة منها السُمنة أو الكحة المزمنة والإمساك المزمن وحمل الأثقال بطريقة خاطئة.

أنواع فتق المعدة

  • يكون الصمام بين المعدة والمريء أعلى منطقة الصدر.
  • يكون الصمام موجود داخل البطن لكن جزء من المعدة داخل الصدر.
  • تكون نصف المعدة أو كلها في منطقة الصدر.
  • تكون المعدة موجودة مع أعضاء أخرى مثل الطّحال والقولون في منطقة الصدر.

وتزيد الخطورة كلما كبر حجم الفتق خصوصًا في النوع الثالث والرابع، لذلك يُفضَّل إجراء عملية لتلك الحالات لأن الخطورة تكمُن في احتمالية التفاف المعدة حول نفسها مما يقلل تروية الدم لها والدخول في مشاكل.

كما أن الأعراض تظهر حسب الحجم، ففي البداية أكثر الناس الذي يكون لديهم الفتق صغير يكون هذا الفتق عامل مُساعد لأعراض الارتجاع، وتظهر هذه الأعراض على شكل حُرقة أو ارتجاع بقايا الطعام أو أعراض الارتجاع الأخرى، فإذا زاد حجم الفتق يمكن أن يشعر المريض بصعوبة في البلع ويصبح الارتجاع أسهل بكثير لأن المعدة تكون موجودة داخل الصّدر، وإذا كان الفتق كبيرًا يقوم بالضغط على الرئتين ويُسبب صعوبة في التنفس.

هذه المقالات قد تُفيدك أيضًا

الأعراض التي تستدعي مُراجعة الطبيب

يتم التقييم حسب مدى استجابة المريض للأدوية، فإذا استجاب مريض الارتجاع للأدوية يستمر عليها وإذا لم يستجب لها يجب على الطبيب البحث عن السبب، فيمكن أن يكون المريض لديه فتق كبير في المعدة أو يعاني من ارتجاع مزمن، كما يمكن التأكد إذا كان المريض يعاني من فُتاق عن طريق المنظار، ولكن لا يتبيَّن ذلك من خلال الفحص السريري أو التاريخ المرضي.

وأضاف الدكتور “صالح” أن المنظار عملية آمنة جدًا ومشاكلها قليلة جدًا، فهي مهمة جدًا لمعرفة السبب خصوصًا عند الأشخاص الذين لا يستجيبون للعلاج في البداية، فيمكن أن يكون المريض يعاني من تقرُّحات أو تضيُّقات في المريء أو وجود أورام أو وجود فتق كبير أو تقرُّحات في المعدة أو تقرُّحات في الاثني عشر ولا يمكن ذلك إلا عن طريق المنظار.

أكثر الفئات عُرضة للإصابة بفتق المعدة

أكثر الفئات عُرضة للإصابة بفتق المعدة هم الكبار في السن، ويمكن أن يحدث للشباب ولكن بنسبة قليلة بسبب السُّمنة أو لعب الرياضات الثقيلة، وقد يحدث عند النساء بسبب تكرار الحمل لأنه يزيد الضغط على المعدة وجدار الحجاب الحاجز مما يؤدي إلى حدوث فتق، بالإضافة إلى أن بعض التغيُّرات الهرمونية قد تسبب بعض الارتخاء في العضلات والأربطة، أما بالنسبة لعامل الوراثة فهو لا يؤثر في الإصابة بفتق المعدة.

كما أن وجود فتق صغير لدى الشخص لا يعني أنه شيء خطير يقوم الشخص بالتفكير المستمر فيه ويعتقد أنه يجب عليه إجراء عملية، ولكن الحل هو التعايش مع الفتق بشكل طبيعي ومُعالجة الأعراض لأنها من الممكن أن تسبب مشاكل أخرى، ولكن إذا كان الفتق حجمه كبير يكون التَّدخل الجراحي أفضل.

أضف تعليق