أسئلة دينية وأجوبتها من أهل العلم

أسئلة دينية وأجوبتها من أهل العلم

نواصل اللقاء المتجدد معنا، مع طرح أسئلة دينية وأجوبتها من أهل العلم؛ وتحديدًا فيما أجاب عنه فضيلة الإمام الأكبر الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الجامع الأزهر- رحمه الله- وذلك عندما كان يُجيب فضيلته عن أسئلة الشباب.

الغِش في الامتحان حرام بالإجماع

السؤال: حدث في أحد الامتحانات أن سمح لنا المراقبون بسؤال بعضنا بعضا عما لا نعرفه من أجوبة، فكان كل واحد منا يستكمل ما ينقصه من جاره في اللجنة… فهل المرتب الذي سأحصل عليه بعد التخرج فيه شبهة حرام؟

الجواب: إن الغش في الامتحان الذي يعرف به المستحق للنجاح من غيره حرام مجمع على حرمته، والغش بكل أنواعه حرام شرعا حتى لو سهله لك بعض الناس كالمراقبين والمسئولين، سواء أكانت المادة مهمة أم لا…

والمؤهل الذي يحصل عليه الناس لا يسوغ له شرعا العمل الذي يوكل إليه كالطب والهندسة، فربما كتب وهو ليس بطبيب علاجا لمريض فقتله أو بني مدرسة أو مسجدا وهو ليس بمهندس أصلي فتهدم على رؤوس التلاميذ أو المصلين.

ولكن إذا أسند إليك القيام بعمل يمكن القيام به غير الطب والأعمال التي تتعلق بها حياة الناس وأتقنته وأصبحت خبيرا فيه ثم أخلصت فيه فلا بأس به والكسب من ورائه حلال لا شيء فيه… فالأجر على العمل الصالح مقرر شرعا ولا خلاف عليه، نسأل الله المغفرة والرحمة والتوفيق.

التيمم

السؤال: ما حكم الدين فيمن يترك الصلاة لأنه لم يجد ماء يتطهر به من الجنابة؟ وهل يمكن أن يصلي أم لا؟

الجواب: الذي لم يجد الماء ليتوضأ أو يغتسل به للصلاة، أو وجده ولكن لم يستطع استعماله، أو يستطيع ولكنه عرض عليه بثمن لا يستطيعه… وجب عليه التيمم لقوله ﷻ: (فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا) وحينئذ تصح الصلاة ولا يعيدها إذا وجد الماء بعد الصلاة… ولا تجوز الصلاة مع الجنابة. أما التيمم فهو ضربتان علي حجر أو رمل نظيف يمسح بالأولي الوجه وبالثانية اليدين.

الصلوات السرية والجهرية

السؤال: ما الحكمة في أن الله قد جعل بعض الصلوات جهرية وبعضها الآخر سرية؟

الجواب: جعل الله صلوات النهار (الظهر والعصر) سرية الصوت وصلاة الليل (المغرب والعشاء والفجر) جهرية الصوت لحكمة يعلمها ﷻ، وإن كان بعض أهل العلم يقولون بأن سرية صلاتي الظهر والعصر سببها العهد المكي وما كان يحدث من إيذاء للمصلين من الكفار… وإن من بعض وجوه الحكمة في سرية صلاتي النهار أن يتعلم الإنسان أن تكون عبادته في النهار بعيدة عن المجاهرة والمراءاة.

تصوير أجزاء من الكتب

السؤال: نعاني نحن طلبة الجامعات من الأسعار المبالغ فيها للكتب- فهل تصوير هذه الكتب توفيرا للمال فيه اعتداء على حقوق مؤلف الكتاب؟

الجواب: تصوير أجزاء الكتب الخاصة بالمنهج الدراسي للطالب فقط لا مانع فيه، وإنما الشرع يمنع تقليد الكتب أو تزويرها أو تصويرها بغرض الكسب الذي يفوت علي صاحبها منفعة الكسب من عمله… أما إذا كان الطالب لا يستطيع شراء الكتاب ويقوم بتصوير الأجزاء الخاصة به فلا مانع، مع العلم بأن المكتبات العامة والهيئات العامة تفعل ذلك لبعض المتعاملين معها… فلا حرج.

وساوس

السؤال: أنا فتاة في مقتبل العمر متدينة وعلي خلق، ولكن تأتيني أحيانا وساوس من نوع: لا يوجد إله وغيرها من مثلها… وأعاني كثيرا من هذه الوساوس وأتألم منها بشدة ولا أدري كيف أقاومها حتى ليعاقبني الله؟

الجواب: يقول رسول الله ﷺ ((تفكروا في الله ولا تفكروا في ذات الله، فإن الشيطان لا يزال يقول للإنسان من خلق كذا؟ من خلق كذا؟ حتى يقول: من خلق الله؟)) وفي حديث آخر يقول ﷺ ((إذا ذكر القضاء فأمسكوا)).

ونقول للأخت السائلة: إنك يا أختاه تمرين بمرحلة عادية وهي التي يمر بها السالكون في الطريق إلى المعرفة، ولا مانع من الرجوع إلى العقل في كل الأمور تقريبا، ولكن علينا أن نؤمن بأن هناك فكرا يرد من السماء مقررا بنصوص قطعية، مثل الأمور العقائدية، الألوهية، الواحدية، الرسالة، الوحي، النبوة،… وهذه أيضا ناقشها القرآن الكريم واحتكم فيها إلى العقل كقوله ﷻ:… لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا.

وننصح الأخت السائلة بأن تعرض أسئلتها التي تعتلج في نفسها عرضا صريحا على مختص في علم التوحيد حتى تجد الإجابة المقنعة، وتشغل نفسها بقراءة القرآن فهي مؤمنة تمر بمرحلة تتصارع فيها الروح مع العقل… وفي مثلها يقول الله ﷻ (الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ).

هذا وبالله التوفيق.

زواج المحلل

السؤال: ما هو حكم الدين في زواج المحلل؟ وهل هناك آيات قرآنية توضح موقفه من الحلال والحرام؟

الجواب: جعل الله الزواج أمرا مقدسا وعقده ميثاقا غليظا أي هاما جدا (وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا). فلا يصح أن يكون عقد الزواج إلا مؤبدا، أي يكون الزواج علي الدوام غير مؤقت ولا بنية الفراق كالزواج الذي يقصد به تحليل المرأة المطلقة بائنا لتعود إلي زوجها، حتى ولو تم الدخول بها.

وكان الخليفة عمر بن الخطاب يراه زنا ويطلب إقامة الحد علي فاعليه، ومن أقواله: لو أتيت بمحلل لأقمت عليه الحد… وهو أمر يبغضه الإسلام لقول رسول الله ﷺ: لعن الله المحلل والمحلل له.

وخلاصة القول: إن زواج التحليل مؤقت وكل زواج مؤقت باطل بإجماع أهل العلم إلا ما ذهب إليه بعض الشيعة، وهو غير صحيح.

هل تصح الصلاة في البيت مع المصلين في المسجد؟

السؤال: أنا فتاة أجد راحتي في صلاة الجماعة عن صلاة الفرد، ولكني لا أستطيع النزول إلى المسجد القريب. فهل يمكنني أداء الصلاة جماعة مع المصلين في المسجد وأنا في بيتي حيث إنني أسمع الصوت واضحا؟

الجواب: لا تجوز صلاة الجماعة ما لم يكن المأموم متواصلا في الصفوف مع صفوف الجماعة، كذلك لا يكفي سماع الصوت، فإن انقطاع التيار الكهربي سيمنع وصول الصوت، كذلك فإن وحائل كثيرة تفصل بينك وبين الجماعة.

ولماذا تشددين علي نفسك وقد أعفاك الله- باعتبارك فتاة- من الجماعة وضمن لك ثوابا مثل ثواب الجماعة، فعليك بالصلاة منفردة أو في جماعة مع بعض أهل بيتك ولو كان كل الجماعة نساء… ولا مانع أن تسمعي القرآن وأنت في بيتك من إمام الجماعة في المسجد دون أن تصلي معهم.

مرتب الزوجة

السؤال: ألاحظ أن مرتب الزوجة يسبب مشكلات كثيرة في الحياة الزوجية… فما هي الأسس التي يتم عليها التصرف في مرتب الزوجة داخل الأسرة؟

الجواب: أجر الزوجة من عملها خاص بها، ولكن لا مانع أن يتفق الزوجان على طريقة لاستثمار كل دخل الزوجين في سبيل مصالح الأسرة، حيث لا فائدة للأسرة من التعب اليومي للزوجة فضلا عن حرمان الأبناء من رعايتها إذا لم يعد ذلك ببعض الفائدة على الجميع.

وأصل الموضوع أن الظروف الاقتصادية التي تمس حالة الناس هي التي تدفع لتنازل الأسرة عن الزوجة وتنازل الزوجة عن راحتها… فالاتفاق أولي وأكرم وأنفع في الدنيا والآخرة.

هواجس الشيطان

السؤال: يشغل الشيطان عقلي بهواجس تمس رواسخ إيمانية عن الله والأنبياء مما يجعلني أشعر بالرعب من عقابي في الدنيا والآخرة… فأرجو إرشادي لدعاء يعينني على مواجهة هذه الهواجس ووأدها في مهدها.

الجواب: أفضل الدعاء في مثل حالتك أن تتعود قراءة السور الثلاث الأخيرة في المصحف (الإخلاص، الفلق، الناس)… وإن تحرص دائما علي الصلوات في وقتها، وكلما كنت بعيدا عن الشر والمنكر، انصرف الشيطان عنك.

هل هذه القسمة عادلة؟

السؤال: ترك لنا والدنا بعد وفاته مصنعين وثلاثة محالّ وأرضا زراعية… وكذلك كان هناك محل آخر به شريك مع والدي… فقمنا بشراء نصيب هذا الشريك وأعطينا المحل بكامله لأختنا الوحيدة (نحن 5 أخوة ذكور) وفي المقابل لم ندخلها معنا في باقي التركة… فما النصيب الحقيقي لهذه الأخت؟

الجواب: إذا كان المحل الذي أعطي لأخت السائل مساويا لنصيبها الشرعي المقدر لها في جميع التركة كان هذا التصرف صحيحا شرعا يسمي هذا من باب التخارج أي أن هذا المقدار يخرج من التركة وتكون هذه الأخت قد خرجت من بين الورثة بما أخذته ورضيت به شريطة ألا يكون هناك ظلم قد لحقها من هذا التخارج أو ضغط عليها، وما بقي من التركة يكون من حق بقية الورثة يقسم بينهم كل حسب نصيبه الشرعي.

كيف تقسم هذه التركة؟

السؤال: توفي أخي من الأب ولم يكن له زوجة ولا أولاد ولا أب ولا أم على قيد الحياة، وترك إخوته الأشقاء وإخوته من الأب. فهل نحن -الأخوة غير الأشقاء ومن الأب- نرث فيه أم لا؟

الجواب: بوفاة أخ السائل من الأب دون أن يكون له زوجة ولا أولاد -وقد توفي والداه قبله- عن المذكورين فقط، فيكون لإخوته الأشقاء جميع تركته، للذكر منهم ضعف الأنثى، تعصيبا لعدم وجود صاحب فرض ولا عاصر أقرب. ولا شيء لإخوته من الأب لحجبهم بإخوته الأشقاء الأقوى منهم قرابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: