أدعية النصف من شعبان – ١٣ دعاء مكتوب للتضرع إلى الحليم جل وعلا

أدعية النصف من شعبان , دعاء مكتوب

إنَّ الدعاء من خير ما يتقرَّب به العبد لربه؛ وهنا نضع لكم أجمل أدعية النصف من شعبان التي نبتهل ونتضرَّع بها إلى المولى عزَّ وجل؛ هنا ١٣ دعاء مكتوب لنقرأه ونحفظه ونُردده في في ليلة النصف من شهر شعبان؛ بل وفي كُل أوقاتنا.

وللعِلْم؛ فليس هناك دعاء مخصص ولا عبادة معينة في ليلة النصف من شعبان أو الأيام البيض؛ لكن الخير في أن يكون الدعاء في كل وقتٍ من حياتك.

كان رسول الله عليه الصلاة والسلام يصوم من شعبان حتى يقال لا يُفطِر. وقالت عائشة أنه كان يصوم شعبان كله -ويحمل هذا على الأغلب؛ أي معظمه- لماذا تصوم يا رسول الله؟ لأنه شهر ترفع فيه الأعمال.

شعبان هو الرفع الختامي؛ هو آخر شهر شرعي؛ ترفع فيه الأعمال. وابن ماجة روى حديث عن رسول الله عليه الصلاة والسلام؛ حسنه الألباني في سندٍ وصححه في سندٍ آخر؛ أن ليلة النصف من شعبان يطَّلِع الله لخلقه فيغفر لهُم؛ إلا لمشركٍ ومُشاحِن.

هل هناك أعمال معينة لليلة النصف من شعبان؟

وليس في ليلة النصف من شعبان صلاة رغائب ولا صلاة تسابيح ولا قيام خاص؛ لكن فيها: فتِّش عن قلبك.

أخطر مصيبة أن الناس تعرض وترفع أعمالهم على الله إلا فلان بن فلان؛ لماذا؟ ليس لأنه لم يكُن المصلين ولم يكن يُطعِم المسكين؛ لا؛ فهو يطعم المسكين، ومن الطيبين، وأول من يدخل المسجد، وأحيانا يصوم الإثنين والخميس، وأحيانا يتصدق، وأحيانا يقوم الليل؛ لكنه -عياذًا بالله- قلبه مُختطف، سكنه البغُض، والبغض سرطان. سمَّاهُ الحبيب ﷺ “الحالِقة”.

شعبان بريد وسفير رمضان؛ فألقِ نظرة على القلب المُختطف، السجناء في قلوبنا. فبعضنا لديه عنبر كامل من السجناء؛ زميله في العمل، ابن عمه، وبينه وبين خاله أمور، ولا يُكلِّم أخته بسبب شحناء. الله يحسن عزاك في قلبك.

أتلبِس ثوبًا جديدًا في العيد، وفي رمضان تريد أن تكون من الفائزين؟ فالله يحسن عزاك في طاعتك.

القلب يتقلَّب، ولذلك سُمّي قلبًا، ومن أخطر ما يلعب الشيطان به على عباد الله الصالحين المتقين المصلين أنه يُحرِّش بينهم حتى لا تُرتَفع الطاعات لهم. لذلك؛ يروج الشيطان بين الفسقة (كبتاجون، حشيش وخمور) لا يستطيع أن يروِّجها بين الصالحين، لكنه يروِّجُ بينهم جرائِم وكبائر تُسبب لعْن الله. يُحرِّش بينك وبين أخيك ابن أمك وأبيك؛ وبين إخوانك وأخواتك ومن له حقٌ عليك.

طهِّر قلبك في ليلة النصف من شعبان

ومن مِنَّةِ الله علينا أننا حياء، واللهِ إن في القبور لأنين من مصلين يئِس الشيطان أن يعبده المصلون ولكن في التحريش بينهم.

وبين العباد -إن شاء الله- كثيرٌ مِمَّن ليس عندهم سجينٌ في قلبه، دائما إذا وضع رأسه على الوسادة أطلق أُمَّة محمد من عقالها، هذا الأكثر تُقاةً وفقهًا وعلمًا؛ حتى لو قَلَّ صيامه وقلت صلاته النافلة وقلَّت صدقاته.

فقد قال الحبيب ﷺ “مخموم القلب، صدوق اللسان”؛ ومخموم القلب هو التقي النقي الذي لا غِش ولا إثم ولا بغي ولا حسد فيه.

فالقلوب بحاجة إلى الغسيل أكثر من الأبدان.

يكفي أن يخاف العبد من أن القاطع موعود من الله في الدنيا قبل الاخرة أن يُخرِج من صلبه من يقطعه ومن يُذيقه الآلام.

قال الرسول ﷺ “شهر يغفل الناس فيه ما بين رجب ورمضان، وترفع الأعمال فيه، وأحب أن يُرفَع عملي وأنا صائِم”.

من السهل أن نتكلم عن عبادة رمضان ونفرح به؛ لكن ماذا تفعل في تلك القلوب التي خُطِفت وقطع الشيطان دونها ودون العمل.

أدعية النصف من شعبان

بعض المسلمين حريص على تلاوة القرآن، وهي عبادة، والبعض حريص على قيام الليل. ونفرح حينما نسمع أحد الأخوات تقول، سوف أبتهل لربي بأجمل دعاء لزوجي في شهر شعبان؛ وآخر يقول سوف أُكثِّف من الأدعية لأمي وأبي وكُل أهلي وأصدقائي في ليلة النصف من شعبان. كُل هذا جميل؛ والأهم أن تكون القلوب والنفوس صافية.

فإنَّ الله -تعالى- ينظر للقلب قبل أن ينظر للعمل؛ فقد قال الرسول ﷺ: إنَّ الله لا ينظر إلى صوركم، ولا إلى أموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم”.

ولنبتهل إلى الله تعالى في هذه الليلة بأجمل الأدعية:

  • اللهم اغفر لأمي وأبي وأسكِنهم الفردوس الأعلى.
  • اللهم أصلح حال زوجي واجعله مُحِبًا لي ولأبنائه.
  • اللهم بارك في زوجتي وأبنائي واجعلهم عونًا لي في الدنيا والآخرة.
  • اللهم احفظ أبنائي وأهلي من كل سوءٍ يا أكرم الأكرمين.
  • اللهم بلغ أبتنا رمضان بصحة وعافية وتوفيق لكل ما تحبه وترضاه.
  • اللهم أكرِم كُل محرم من الذرية بالخلف الصالح والذرية الصالحة.
  • اللهم وسع في قبور أمواتنا وأموات المسلمين وتجاوز عن خطاياهُم يا أرحم الراحمين.
  • اللهم فرِّج هَم كُل من ضاق صدره بدينٍ أو بحزن أو بفقد عزيز يا رب العالمين.
  • اللهم بارك في أولادي واجعلهم من الناجحين المتفوقين في دراستهم ودنياهم وآخرتهم يا ولي الصَّالحين.
  • اللهم استجِب دعاء من تضرَّعوا لك يبتغون فضلك ورضاك يا ذا الجلال والإكرام.
  • أصلِح يا رب ما بيني وبينك وقرِّبني إليك وبارك لي في صحتي وعملي.
  • اللهم اغنني بالرِّضا والقناعة واشغلني بالذَِكر والطَّاعة.
  • اللهم وفقنا إلى كُل خيرٍ في كُل أيامنا؛ وبارِك في أعمارنا واستجب دُعائنا يا مُجيب السائلين.

أضف تعليق