أحدث علاجات التصبغات الجلدية

صورة , بشرة , التصبغات الجلدية
التصبغات الجلدية

يواجه العديد من الأشخاص من مختلف الجنسين مشكلة تصبغ الوجه واختلاف اللون بين أجزاءه، فتظهر بعض المناطق بلون أفتح أو أغمق من المناطق المحيطة، مما يُعرِّضهم للإحراج وعدم الرضا عن أنفسهم جراء هذه المشكلة الشائعة الحدوث. وللتعرف على أحدث العلاجات التجميلية للتصبغات نتابع هذا المقال.

ما هي أنواع التصبغات الجلدية؟ وما أسبابها؟

قالت “د. سوزان فتحي دليل” أخصائية البشرة والليزر. التصبغات الجلدية تنقسم إلى نوعين هما: التصبغات السطحية والتصبغات العميقة، والنوع الأول السطحي من السهولة التخلص منه وعلاجه، أما التصبغات العميقة فهي صعبة العلاج نوعاً ما.

وأضافت “سوزان” أما من حيث الأسباب فقد تنتج التصبغات الجلدية عند النساء تبعاً للحمل، أو تبعاً لتناول بعض أنواع من حبوب منع الحمل، كما أن التعرض الكثيف للشمس أحد أسباب الإصابة بالتصبغات الجلدية، خصوصاً حال التعرض لها بدون استعمال مستحضرات واقي الشمس، هذا إلى جانب أن جفاف البشرة يساهم في ظهور التصبغات عليها، كما أن استعمال مستحضرات العناية بالبشرة ومستحضرات التجميل الغير مناسبة لنوع البشرة من الوارد أن ينتج عن ذلك ظهور التصبغات الجلدية.

وإذا ما تطرقنا للحديث عن التصبغات الجلدية التي تظهر في مناطق الجسم الداخلية والثنايا فهي عادةً ما تنتج عن احتكاك الجلد ببعضه، والدليل على ذلك أنه عادةً ما تظهر التصبغات مبدئياً في صورة احمرار، ومن ثَم تأخذ اللون الداكن.

كيف نعالج التصبغات الجلدية؟

أشارت “سوزان” إلى تعدد الطرق العلاجية التي من شأنها التخلص من التصبغات الجلدية، حيث توجد أنواع معينة من المستحضرات الموضعية المنوط بها تفتيح لون المناطق المُتصبغة باللون الداكن، كما توجد طرق علاجية للتصبغات يُستخدم فيها أشعة الليزر وأنواع مختلفة من المواد الكيميائية الأخرى، ولذلك هذا النوع من العلاجات يتم تحت الإشراف الطبي الكامل، هذا إلى جانب طرق العلاج المستخدم فيها التقشير أو الخلايا الجذعية أو الميزوثيربي، ونشير إن أنه يتم اختيار طريقة العلاج الأكثر مثالية بعد التشخيص الدقيق للحالة المرضية، وبعد التحديد الدقيق لنوع البشرة.

وأكدت “سوزان” على أن كافة طرق العلاج آمنة وفعالة طالما التزم المريض بالتعليمات والإرشادات الطبية قبل وبعد وأثناء إتمام البرنامج العلاجي، وخاصةً التعليمات المتعلقة بضرورة استعمال واقي الشمس والمرطبات بعد الجلسات العلاجية للمحافظة على النتائج المتحصل عليها.

وتجدر الإشارة إلى أن أنواع البرامج العلاجية المذكورة آنفاً تساهم في علاج التصبغات السطحية بنسبة 100%، أما مع التصبغات العميقة فمن الصعب الحصول لها على نتائج شفائية نهائية، وهذا لا ينفي إمكانية معالجتها والتخلص منها بنسبة تصل إلى 80%، لكن سيبقى لها أثر على الوجة لا محالة، بالإضافة إلى أن التصبغات العميقة تحتاج إلى فترات زمنية طويلة للعلاج قد تصل إلى ما يزيد على ستة شهور متواصلة.

ما هي الكيفية المثلى لاستعمال واقي الشمس؟

لابد أولاً من اختيار واقي الشمس المناسب لنوع البشرة، كما أنه من اللازم تجديد استعماله على البشرة كل ساعة ونصف على الأقل طوال فترة التعرض لأشعة الشمس المباشرة.

ما هي طرق الوقاية من الإصابة بالتصبغات الجلدية؟

اختتمت “سوزان دليل حديثها بالإشارة إلى أن حماية البشرة من التصبغات يحتاج إلى الالتزام بمجموعة من الخطوات الوقائية على رأسها:
• استعمال المرطبات المناسبة لنوع البشرة.
• اختيار واقي الشمس المناسب للنمط الحياتي ونوع البشرة.
• الاهتمام بتنظيف البشرة منزلياً وفي عيادة الطبيب.
• شرب كميات وفيرة من الماء.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: