أحدث طرق علاج تشوهات القدم

تشوهات القدم ، شكل القدم ، عظام القدم ، عمليات تجميلية
تشوهات القدم – أرشيفية

ما هي التشوهات التي تعاني منها القدم ؟

بدأ “الدكتور اسماعيل غزال استشاري جراحه عظام ومفاصل” حديثه أن هذه التشوهات تكون ٣ أنواع أولها هو بروز عظمة المشط الأول حيث تكون مقدمه القدم عريضة وتبرز هذه العظمة وتؤثر علي الأعصاب تحت الجلد وعلي الكبسولة التي تحتويها هي وعظمه السلامية الأولي في الإصبع الكبير في القدم ، هذا التأثير يكون مؤلم أثناء المشي ويصبح بعد ذلك مؤثراً بشكل أكبر علي الحالة ، فيصير مشي المصاب بهذه الحالة أقل ، ويصبح عنده وجع في منطقة البروز في القدم ثم في الساق ، ويصبح هناك احمرار في الجلد، بالإضافة إلي وجود أوجاع في الظهر بسبب قلة المشي.

أما النوع الثاني من التشوهات يطلق عليه إصبع القدم المدق (الثاني والثالث) يكون هذا الإصبع فيه انحراف وبروز نوع من أنواع النتوء الجلدي ، ويكون مؤلم ويصبح الظفر يدق في الأرض لذلك يسمي ب (إصبع المطرقة).

التشوه الثالث هو إصابة الأعصاب بين الأصابع بنوع من أنواع الضغط ، والتي تؤثر في آلام القدم وأسفل القدم ، كل هذه التشوهات تعالج بطريقة جراحيه سابقة وهي من العمليات المعروفة.

ما هي التطورات التي طرأت علي الطب بما يتعلق بعلاج هذه المشكلة ؟

تطور علاج هذه المشكلة بتطور جراحي محدود ، وهو عباره عن ثقوب فقط في الجلد مع إدخال أدوات جراحيه دقيقه طورها دكتور إيطالي منذ ٢٠١١ وبعد مرور ٤٠٠٠٠ حاله أعلن عنها ، وهذه التطورات الجراحية الجديدة تخفف الألم ولا تستغرق وقت كبير ، ولا يوجد بها إقامه بالمستشفى ولا جبائر جبسيه ، المريض يرحل بنفس اليوم ، ولكن يجب استعمال حذاء طبي خاص ، وفي نفس الوقت التخدير موضعي .

وأضاف أن أهم سبب لهذه التشوهات هو السبب الوراثي غالباً ، يزداد مع قوة الوتر ، ويزداد أيضا مع لبس الأحذية الضيقة أو العالية ، ولكن في النهاية يمكن معالجة هذه المشكلة .

هل هناك أي امكانيه لحدوث مضاعفات ؟ وما هي إيجابيات هذه العملية ؟

نسبة النجاح في هذه العملية تكون ٩٠% لأنه لا يوجد تدخل جراحي ، ولكن التدخل يكون تحت الأشعة بشكل مباشر ، وتكون الجراحة بشكل صغير وليست جراحه كبيره ، حتي النزيف الدموي قليل ، ولكن يجب أخذ الاحتياطات مثل أخذ مضاد حيوي للحماية والوقاية ، بالإضافة إلي مسكن خفيف بعد العملية وليس قوي .

وأردف أن من ايجابيات هذه العملية قلة المكوث في المستشفى ، حيث يمكث المريض بأقصى تقدير ٤ ساعات ، وفي نفس الوقت التخدير يكون موضعي ويستطيع ممارسة حياته الطبيعية بعدها مباشرة ، لمدة ٢٠ يوم وضع رباط خاص ، وبعدها يتم نزع هذا الرباط ، وبعد ٦ أسابيع يتم تصويره للاطمئنان علي التئام العظم .

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: