أجمل كلام حب بأقلام الأدباء والعظماء

«لا تتحدثي معي بالهاتف.. اكتبي لي كثيرا.. أنا أحب رسائلك إلى حد التقديس، وسأحتفظ بها جميعا وذات يوم سأعطيها لك».

هكذا كتب غسان كنفاني إلى محبوبته غادة السمان، هذا الطلب من العاشق أجدى نفعا بنا حيث استطاعت عيوننا أن تصافح ما خطته يداه من عبارات عذبة ولجنا منها إلى بحر الهوى!

قال: «أذكرك طالما أنا أنا.. وحين أنظر إلى كفي أحسك تسيلين في أعصابي.. وحين تمطر أذكرك، وحين ترعد أسأل: من معها؟ وحين أرى كأسا أقول: هي تشرب؟ ثم ماذا؟ لقد صرت عذابي، وكتب علي أن ألجأ مرتين إلى المنفى، هاربا أو مرغما على الفرار من أقرب الأشياء إلى الرجل وأكثرها تجذرا في صدره: الوطن والحب».

أما العاشقة مي زيادة فقد كتبت لجبران خيل جبران الذي تبادلت معه الحب على 23 عاما، حبا ورقيا فقط، قالت: «كيف أجسر على الإفضاء إليك بهذا وكيف أفرط فيه؟ لا أدري. الحمد لله أنني أكتبه على الورق ولا أتلفظ به، لأنك لو كنت الآن حاضرا بالجسد لهربت خجلا بعد هذا الكلام، لاختفيت زمنا طويلا، فما أدعك تراني إلا بعد أن تنسى».

هذا الحب ترجمته الشاعرة فدوى طوقان للناقد أنور المعداوي بقصائد شعرية بعد يقينهما من أنه حب بلا أمل، ووصولهما إلى طريق مسدود، كتبت قصيدتها:

«عام قريب.. كانت حياتي قبله شبحا يدب على جديب.. متعثرا بالصخر والأشواك حتى رآك!».

فتحرك الشوق لدى أنور وجعله يحجم عن المقاطعة، ويكتب لها أنه في ذروة مرضه المشرف على الموت، لم يكن له هدف إلا أن يصل إلى القاهرة حتى يمزق رسائلها خشية أن يطلع عليها إنسان بعده.

ولو علم المعداوي بالثمن الذي قد يدفعه المعجبون لرسائل المحبين لأحجم فعلا عن تمزيقها، فرسالة نابليون لجوزفين بيعت بـ276 ألف جنيه إسترليني، وهو سعر فاق التوقعات!

وهذا الجنون النابليوني، كما أطلق عليه، بلغ بالناس إلى تأليف 50 ألف كتاب عنه، حتى باللغة الصينية، وبظني أن رجلا يتحمل كل المهام العسكرية الكبرى، ويجد الوقت لكتابة 37 ألف رسالة حب جمعت في 12 مجلدا، لهو رجل فذ!

كتب نابليون بونابرت لزوجته جوزفين يقول: لم أمضِ يوما واحدا دون أن أحبك، ولا ليلة واحدة دون أن أعانق طيفكِ، وما شربت كوبا من الشاي دون أن ألعن العظمة والطموح اللذين اضطراني إلى أن أكون بعيدا عنكِ وعن روحكِ الوثابة التي أذاقتني عذوبة الحياة. إن اليوم الذي تقولين فيه إن حبكِ لي قد نقص، هو اليوم الذي يكون خاتمة حياتي».

وهكذا يستسلم أعتى الرجال ويتحولون إلى أشخاص رقيقين، فهذا مقتطف من رسالة وداع مؤثرة كتبها رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ونستون تشرشل إلى زوجته كي تفتحها إذا ما توفي في الحرب العالمية الأولى:

«لا ترثي لحالي كثيرا لأن الموت مجرد حادث لكنه ليس الأهم، وأنا منذ التقيتك يا عزيزتي سعيد لأنك علمتني كم هو عظيم قلب المرأة.. وإذا كان أمامي مكان آخر فإن أول ما سأفعله هو التفتيش عنك».

أما الكنز الحقيقي الذي ظل خافيا لأكثر من ستين عاما.. فهو خطابات الزعيم جمال عبدالناصر التي أرسلها من جبهة القتال بفلسطين عام 1948 إلى زوجته في القاهرة. ستة وأربعون خطابا مكتوبة بخط يده وممهورة بتوقيعه الشهير الذي لم يغيره منذ الصغر. وهي تقدم جانبا خفيا في شخصية الزعيم، الزوج المحب والوالد العطوف، وقد احتفظت بها زوجته، بعد أن لفتها في شريط حريري أحمر، في خزانة بأحد البنوك عشرات السنين دون أن تفرط في أي منها، ودون أن تطلع أحدا عليها.

«في الحب خطابات نبعث بها.. وأخرى نمزقها.. وأجمل الخطابات هي التي لا نكتبها!». أفلاطون.

بقلم: فوزية الخليوي

لدينا مقترحات ذات صِلة.. جميلة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: