أبو الأعلى المودودي.. المجاهد حتى الرمق الأخير

أبو الأعلى المودودي

وسط أسرة مسلمة محافظة اشتهرت بالتدين والثقافة بمدينة أورنج أباد في ولاية حيدر أباد بالهند نشأ الشيخ أبو الأعلى المودودي دون أن يتلقى حظه من التعليم في المراحل الدراسية التقليدية؛ إذ لم يشأ والده أن يعلمه في المدارس الإنجليزية مكتفيا بتعليمه في البيت.

بعد وفاة والده بنى الشيخ الراحل نفسه متجها إلى الصحافة فانضم إلى جريدة مدينة «بجنوز»، ومنها إلى جريدة «تاج» الأسبوعية.

ونتيجة احتكاكه بحركة الخلافة انتقل إلى دلهي عاصمة الهند، وقابل مفتي الديار الهندية الشيخ «كفاية الله» والشيخ «أحمد سعيد»، وكانا من كبار جمعية العلماء بالهند، ووقع الاختيار عليه لرئاسة تحرير الصحيفة التي تصدرها الجمعية تحت اسم «المسلم».

وخلال إقامته في دلهي تعمق المودودي في العلوم الإسلامية والآداب العربية، وتعلم الإنجليزية في أربعة أشهر، وحصل قراءات فاحصة للآداب الإنجليزية والفلسفة والعلوم الاجتماعية، الأمر الذي مكنه من إجراء المقارنة بين ما تنطوي عليه الثقافة الإسلامية وما تتضمنه الثقافة الغربية.

مجلة ترجمان القرآن

أصدر مجلة «ترجمان القرآن» الشهرية المستقلة وكان لها دور أساسي في الحركة الإسلامية في القارة الهندية، ثم كان لقاؤه بالشاعر والفيلسوف محمد إقبال الذي أقنعه بالمجيء إلى لاهور ليتعاونا معا في بعث الإسلام وساند مسلمي الهند حتى قيام دولتهم باكستان. كان للشيخ المودودي دوره الدعوي بجانب الجهادي فقد أسس الجماعة الإسلامية في لاهور.

وقد دعا مسلمي الهند في مجلته ترجمان القرآن إلى الانضمام إليها، وواصل مجاهداته دون هوادة حتى حكم عليه بالإعدام فوقف ثابتا وقال كلمته المشهورة «إن كانت تلك إرادة الله فإنى أتقبلها بكل فرحة، وإن لم يكتب لي الموت في الوقت الحاضر فلا يهمني ما يحاولون فعله فإنهم لن يستطيعوا إلحاق أقل ضرر بي»، وهو ما أدى إلى حدوث ثورة من الغضب الشديد في معظم أنحاء العالم الإسلامي، وتوالت البرقيات من كل مكان تشجب هذا الحكم، حتى اضطرت الحكومة إلى تخفيف حكم الإعدام والحكم عليه بالسجن مدى الحياة، وفي عام 1399هـ منح جائزة الملك فيصل تقديرا لجهوده وتضحياته في خدمة الإسلام.

أبرز مؤلفاته

ظل المودودي على مجاهداته ومكابداته حتى توفي عام 1979م في نيويورك بأمريكا بعد إجراء عملية قرحة وكان في زيارة لابنه، وقد خلف عددا من المؤلفات المهمة بلغ عددها 70 مصنفا بين كتاب ورسالة، ومن أبرزها:

  • الجهاد في الإسلام.
  • تجديد الدين وإحياؤه.
  • واقع المسلمين وسبيل النهوض بهم.
  • المسألة القاديانية، وكشف فيه بإيجاز عن عقائد هذه الفرقة ومخططاتها.
  • دين الحق.
  • الأسس الأخلاقية الإسلامية.
  • الجهاد في سبيل الله.
  • أسس الدستور الإسلامي في القرآن.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى