5 أطعمة تؤذي الذاكرة

الدماغ ، الذاكرة ، الغذاء السليم ، البطاطا ، الدهون

هناك بعض الأطعمة التي تؤذي الذاكرة بدرجة كبيرة والتي يجب علينا البعد عنها بقدر الإمكان حيث أن تلك الأطعمة يمكنها أيضا أن تؤثر على القدرة العقلية للطفل وعلى طريقة العمليات الحسابية التي يقوم بها.

على الجانب الآخر هناك بعض الأطعمة التي يجب علينا تناولها بكميات كبيرة منها الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة و omega 3، هذا ما سنعرفه مع “الدكتورة / ربى مشربش – أخصائية التغذية”

ما هي الأطعمة التي تؤثر سلبا على الذاكرة؟

هناك خمسة أطعمة يمكنها أن تؤثر سلبا على ومن أهمها الأطعمة العالية في نسبة السكر حيث أن السكر من الأطعمة السلبية التي تؤثر على النشاط بعكس النشويات التي تزيد من نشاط العقل والذاكرة.

إلى جانب ذلك، هناك الدهون المتحولة التي يمكنها أن تؤذي الذاكرة والقدرة العقلية كما أن تلك الدهون يمكنها أن تكون موجودة في الزيوت المهدرجة بعد تحويلها لمارجارين كما يمكن لتلك الدهون المتحولة أن تظهر في الأطعمة المصنعة مثل البسكويت والشيبس.

أما النوع الثالث من الطعام الذي بإمكانه أن يؤذي الذاكرة ويؤثر سلبا عليها هو اللحم المصنع مثل الهوت دوج والسلامي وغيرها..

أما الرابع والخامس من الأطعمة فتتمثل في الأطعمة المقلية مثل الشيبس والبطاطا المقلية التي يعتبر لها أثر سلبي كذلك على الذاكرة.

لماذا تؤثر تلك الأطعمة على الذاكرة والدماغ؟

هناك بعض الأجزاء في الدماغ أحدهما مسئول عن الذاكرة وآخر مسئول عن العميات التحليلية والتي يؤثر فيهم الأغذية الغير صحية.

يمكن للأغذية الزائدة في الدهون أن تزيد من الالتهابات على هذين الجزئين في الدماغ في منطقة الخلايا العصبية كما أنه يوجد منطقة في الدماغ تسمى PDNF وهي المسئولة عن الحفاظ على الخلايا العصبية في الدماغ والتي تتأثر من الدهون العالية الموجودة في بعض الأطعمة والذي يظهر أثره بعد فترة قليلة من تناولها.

وأضافت ” ربى مشربش “: هناك دراسة تم إجرائها على بعض الأشخاص بإطعامهم junk foods والأطعمة المقلية مثل البرجر والشاورما والبطاطا المقلية لمدة خمسة أيام مما كان له الأثرالسلبي الذي يمكن أن يظهر بعد تناول تلك الأغذية بخمسة أيام أو 7 أيام أو عشرين يوم وهكذا.. حيث يتم ملاحظة نقص القدرة التحليلية للدماغ في العمليات الحسابية وغيرها.

على الجانب الآخر وطبقا لاحدى الدراسات الأسترالية فإن بعض الأطعمة قد يكون لها تأثير سلبي على المدى الطويل حيث تم تناول بعض المراهقين لتك الأطعمة الغير صحية مع مقارنتهم بأطفال آخرين تم تناولهم لطعام آخر صحي وتم اكتشاف أن التأثير السلبي للأطعمة الغير صحية قد تؤثر سلبا على الذاكرة بعد 3 سنوات من تناول تلك الأطعمة، لذلك يجب على الأم الانتباه لنوعية الأغذية التي تقدمها للطفل مع زيادة الأطعمة المضادة للأكسدة والبعد التام عن الأطعمة المصنعة للطفل.

وأخيرا، يمكن التقليل من تكرار تقديم البطاطا المقلية للطفل حيث أن بها مادة الأكليرميد والتي تعتبر مادة مسرطنة بجانب أنها مادة مؤثرة سلبا على الذاكرة مع ضرورة تناول الأطعمة التي تغذي الذاكرة مثل الكركوم والأغذية التي تحتوي على omega 3 والمواد المضادة للأكسدة الموجودة في الفواكه.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: