مذيعة تقدم الوصفة «المضمونة» للقضاء على كل مشاكل العنوسة

قبل أيام نُشِر حوارا لمذيعة سعودية قالت إن عروض الزواج المقدمة لها «زادت بشكل خيالي بعد ظهورها الإعلامي».

ودون أن تشعر، قدمت هذه المذيعة ما يشبه الوصفة المضمونة للقضاء على كل مشاكل العنوسة في بلادنا؛ فلماذا «تسحّب» كل سيدة بناتها من عرس إلى آخر ومن حفل إلى «توجيبة»، وتصرف على فساتينهن وماكياجهن الشيء الفلاني حتى تظفر بنظرة إعجاب إلى بناتها؟ هذه طرق عفا عليها الزمن.

تلفت المذيعة في حوارها إلى طريقة أسهل وأضمن نتيجة لتصريف كل البنات إلى عرسان سوف يتوافدون «بشكل خيالي» لتختار منهم السيدة وابنتها المصون من تشاءان، وهما تتشرطان وتضعان رجلا على أخرى.

وبالفعل فإن للشاشة وهجها، كما للكاميرا فعل السحر في التوفيق بين «الرؤوس»، بالحلال طبعا وعلى سنة الله ورسوله، حتى لا يظن أحد سوءا، إذ لا تلبث مذيعة أن تظهر، جميلة كانت أو متوسطة الجمال، حتى يتلقفها واحد من جماعتنا أو جيراننا الأعزاء. شهران على الأكثر وتصبح المذيعة في عداد المفقودين، لا ندري من أو كيف أو متى اختطفت؟!

وليت أن الجهات المعنية بقضية العنوسة قادرة على تأنيث كل وظائف المذيعين، التلفزيونيين منهم والمذياعيين؛ لإنهاء عنوسة أكثر من مليون و800 ألف فتاة سعودية، حتى ننهي المشكلة أو معظمها، لكن الأمر ليس بهذه السهولة كما تعرفون.

يتحدث الخبراء عن العوائق المادية وغلاء المهور وارتفاع المعايير التي يبحث عنها كل طرف في الآخر، ويصل بعضهم إلى إقحام مسألة انحسار التعدد كأسباب رئيسة في تنامي الظاهرة، غير أن كثيرين لا يجرؤون على طرح واحد من أهم الأسباب: التمايز في النسب. بمعنى أدق لا يحق لغير القبيلي أن يتزوج من قبيلية حتى ولو كان كامل الأوصاف، رغم المخالفة الصريحة للهدي النبوي الذي ينص على «إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه. إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير».

أسألكم الآن: هل ثمة فساد أكبر من أن يكون بيننا مليون و800 ألف عانس؟

بقلم: أحمد ضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى