هل تسبب أدوية مضادات الاكتئاب زيادة الوزن

صورة , طبيب , دواء , مضادات الاكتئاب

تُعد زيادة الوزن من الآثار الجانبية المحتملة للأدوية المضادة للاكتئاب تقريباً وهو نوعية الأدوية التي باتت منتشرة بشكل أكبر في عالمنا نتيجة صعوبات الحياة التي يمر بها أصحاب هذه الأدوية.

فضلاً عن ذلك، لابد من ممارسة الأنشطة البدنية والرياضية والابتعاد عن تناول الأغذية التي تزيد من الوزن عند اتباع الدايت المحدد لأدوية مضادات الاكتئاب التي تزيد من وزن الإنسان نتيجة وجود بعض المواد الكيميائية في هذه الأدوية كمادة الهيستامين والسيراتونين.

لماذا تتسبب أدوية الاكتئاب في زيادة الوزن؟

ترى الدكتورة جنى جردلي ” أخصائية التغذية ” أن أدوية الاكتئاب بيولوجياً وكيميائياً تعمل على زيادة الوزن من جهتين:

تؤثر أدوية الاكتئاب على الهيستامين أو مضادات الحساسية، حيث أن هذه الأدوية تحتوي بداخلها على الهيستامين الذي يساعد على زيادة الوزن من خلال تأثيره على الجهة العليا من الدماغ مما يؤثر سلباً على زيادة الأكل بشراهة ويشعر الشخص حينئذ بالجوع المستمر نتيجة تناوله لهذه المادة.

تحتوي أدوية الاكتئاب كذلك على مادة السيراتونين وهي مادة كيميائية أخرى تؤثر على السعادة والشعور بها داخل الجسم، ولسوء الحظ فإن الشعور بالسعادة من هذه المادة يخفض نسبة الحرق في الجسم، وبالتالي فإننا لا نحرق الدهون الموجودة في الجسم، ومن ثم يؤثر ذلك على زيادة الوزن بمقدار 6 كيلوا جرام خلال 3 أشهر، وهذا هو متوسط الزيادة عند غالبية الأشخاص على الرغم من أن هناك أشخاص آخرين يمكنهم الزيادة في الوزن بدرجة أكبر أو أقل من ذلك، لذلك يجب على الأشخاص الذين يعتمدون كثيراً على أدوية الاكتئاب أن يمارسوا الرياضة والأنشطة البدنية بشكل مضاعف بجانب ضرورة اتباع نظام غذائي صحيح للوقاية من زيادة الوزن.

كيف يستجيب الجسم المعتاد على مضادات الاكتئاب للنظام الغذائي؟

لمضادات الاكتئاب نظام غذائي محدد، ومن الضروري كما ذُكر سلفاً أنه فور الإقدام على أخذ أدوية مضادات الاكتئاب أن نقوم باتباع بعض الخطوات أهمها:

  • القيام بممارسة الأنشطة الرياضية والبدنية لأن نسبة الحرق التي لا نحرقها طبيعياً لابد لنا من حرقها عن طريق ممارسة الرياضة حتى ولو كان ذلك بكمية أقل.
  • تعتمد حمية مضادات الاكتئاب بشكل أساسي على ممارسة الأنشطة الرياضية والبدنية فضلاً على أن الحمية الغذائية لابد لها من أن تكون قليلة النشويات سريعة الاكتساب للجسم، حيث يمكننا تناول الخبز عالي الألياف أو النخالة بدلاً من الخبز الأبيض، أي لابد لنا من تناول النشويات عالية الألياف كالبطاطا الحلوة أو الكستنا أو غيرها من الأغذية.
  • يجب أن تكون الحمية الغذائية منظمة حسب الحالة النفسية للجسم المعتاد على مضادات الاكتئاب لأن دواء الاكتئاب لا يفيد الجسم فور أخذه وإنما يظهر تأثيره بعد فترة، وهنا لابد من تغيير الحمية حيث أن الأشخاص الذين يأخذون أدوية الاكتئاب لابد لهم من الابتعاد عن الروتين الذي يزيد من حالة شعورهم بالاكتئاب.
  • من الضروري الاعتماد على الأدوية المصرح بها في نزول الوزن مثل الأدوية التي تمنع امتصاص الدهون والأدوية القائمة على الفيتامينات والتي تزيد من نسبة الحرق داخل الجسم، مع مراعاة أن هناك بعض الآثار الجانبية التي تظهر على الأشخاص الذين يأخذون هذه الأدوية حتى لو كانت هذه الأدوية مسموحة ومصرح بها من قِبل منظمة الصحة العالمية.
  • العمل على أخذ أدوية تنزيل الوزن لمدة ثلاثة أسابيع فقط ثم نتوقف عنها لأسبوع واحد لنعود بعد ذلك لاستكمال أخذها بشكل دوري.

هل تتعارض أدوية نزول الوزن مع أدوية مضادات الاكتئاب؟

لا تتعارض أدوية تنزيل الوزن مع أدوية مضادات الاكتئاب على الإطلاق وإنما على النقيض من ذلك تُعد sensors الخاصة بهذه الأدوية مختلفة تماماً عن أدوية مضادات الاكتئاب، حيث أننا في حالة أخذ الزنك أو السيلينيوم وفيتامين c لزيادة نسبة الحرق فإن هذه الأدوية التي تحتوي على هذه المواد لا تؤثر أبداً على sensors أدوية الاكتئاب.

مضيفةً: يوصي خبراء التغذية بشكل مستمر القيام بنوعين مهمين من الرياضة وهما:

  • أنواع الرياضات التي تزيد من نسبة العضل في الجسم لتزيد نسبة الحرق.
  • أنواع رياضات تستطيع أن تحرق دهون الجسم.

لاتباع هذين النوعين من الرياضة يمكننا اتباع الكارديو عن طريق الركض والمشي السريع وركوب الدراجات لمدة لا تقل عن نصف ساعة يومياً، مع اتباع تمارين رياضية تزيد من نسبة الحرق مثل تمارين رفع الأثقال مع ضرورة اتباع ذلك تحت إشراف طبي أو كابتن رياضي.

ما هي أهم الأسئلة التي توجَّه لمريض الاكتئاب من أخصائي التغذية؟

إن أول ما نسأل عنه مريض الاكتئاب فور مجيئه إلى العيادة الطبية هو ماهية الشيء الذي يحبه كثيراً ولا يستطيع أن يتنازل عنه في الدايت اللازم لحالته ويكون الجواب من العديد من المرضى هو فنجان القهوة الصباحي أو بعد الظهر، وهنا يستوجب على أخصائي التغذية أو الطبيب المعالج وصف هذه الأغذية أو المشروبات للمريض بلا تردد لأن الشخص في نظامه الغذائي يبحث دائماً عن الشيء الذي يرتاح له ويعطيه شعور بالسعادة الدائمة.

عند احترام أخصائي التغذية لميول الشخص المعتاد على أدوية مضادات الاكتئاب فإنه يتحصل منه على النتيجة المرجوة لأن اتباع الدايت حينئذ من قِبل المريض يكون وفق علاقة شخصية سعيدة به ولكن في حدود معينة يحددها أخصائي التغذية.

وختاماً، هناك بعض الأغذية التي تُمنع على الشخص الذي يأخذ أدوية مضادات الاكتئاب منها:

  • الأغذية عالية السعرات الحرارية كالصودا والعصائر.
  • الأغذية عالية الدهون.
  • النشويات والسكريات العالية، حيث أننا نقع دائماً في خطأ تناول السكريات والشوكولاتة عند الشعور بحالة من حالات الاكتئاب.
  • الأغذية التي تسبب زيادة في الوزن وصعبة الحرق.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: