هل استخدمت هذه الجملة من قبل؟

من المؤسف أن تعيش ثلاثين عاما دون أن تتمكن من استخدام بعض جمل اللغة العربية الجميلة لانتفاء الحاجة لذلك، بأمانة هل سبق أن استخدمت جملة «هذا شاطئ نظيف» في مدينة كـ«جدة» مثلا؟ هل فكرت يوما في استخدام جملة «شكرا لشركة الكهرباء» في وادي الدواسر؟! ثم قل لي بالله عليك هل احتجت لجملة «أنا راض عن الخدمة المقدمة لي» في مطار مدينة «أبها»؟ من المؤكد أن الإجابة هي «لا» إلا في الحالات التالية: أن تتواجد في أحد «الشاليهات» الخاصة في الحالة الأولى، أو أن يحالفك الحظ في الحالة الثانية، أما في الحالة الثالثة فيؤسفني القول إنك ستظل تردد ـ لا. لا. لا حتى ترضي ضميرك!

ما رأيكم في جملة «قضى فلان إجازة ممتعة في ربوع بلادي»! الجملة السابقة سارية المفعول في حصص التعبير ليس إلا! وإلا فـإن «فلان» هذا، سيسارع بالبحث عن حجز قبل شهر كامل من صدور قرار إجازته، بحثا عن حجز طيران له ولعائلته لنقلهم إلى وجهتهم السياحية، ولأن أقرب حجز متاح، سيكون بعد انتهاء إجازته بأسبوع! فسيقرر أن يسلك الطريق البري إلى هناك في رحلة جميلة ومشوقة لن يعكرها أي شيء سوى أن جملا سائبا كاد ينهيها مبكرا!

و«فلان» هذا، سيحصل هناك على أنقاض شقة مفروشة بمبلغ يومي يكفي لعقد اجتماع عاجل بين أفراد الرحلة تقضي أول قراراته بتقليص مدة الإقامة إلى النصف!

و«فلان» هذا، كان سيحرص على حضور الفعاليات والمهرجانات الصيفية هناك! إلا أنه فيما بعد سيصبح أكثر حرصا على فعل أي شيء عداها! وهي لا تبارح شد الحبل ونفخ البالون ولعبة الكراسي!

و«فلان» هذا، سيزور المتنزهات الطبيعية هناك وعند وصوله إليها سيعاود النظر إلى الخريطة ليتأكد إن كان ثمة خلط فيها بين «متنزهات طبيعة» و«مرمى نفايات!»

بالمناسبة هل استخدم أحدكم جملة «خليك في البيت»؟!

بقلم: ماجد بن رائف

وأدعوك لتقرأ: كُن صديقي ودعني أفكر عنك

وأيضًا: رائد الفضاء والدجاج!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: