نظرة مختلفة على البوتوكس والفيلر والليزر

عملية، الليزر،صورة
عملية الليزر – ارشيفية

مقدمة: أصبح هناك في الفترة الأخيرة تقدم ملحوظ في طب التجميل بدايةً بظهور تقنية الليزر يليه تقنيات أخرى مثل البوتوكس والفيلر، ولكن السؤال هنا كيف يمكن أن تستخدم هذه التقنيات الحديثة في أغراض غير تجميلية؟، حيث أنه أصبح من الشائع والمتعارف عليه عند أغلب الناس أن تقنيات مثل الليزر والبوتوكس والفيلر تستخدم في مجال التجميل فقط، ولكن ما لا يعرفه الكثيرون أن هذه التقنيات قد تستخدم لمعالجة أمراض جلدية مستعصية.

أوضح “د. حامد عبدالله حامد” (أستاذ الجلدية والتناسلية والعقم كلية الطب جامعة القاهرة) أنه حدث ارتباط غير صحيح في ذهن الناس بين هذه التقنيات وبين الأغراض التجميلية فقط، وعن ضرورة إعادة النظر إلى تلك التقنيات من وجهة نظر طبية سليمة، أولاً تقنية الليزر وهو أحد التقنيات التي تستخدم أشعة من الضوء ذات أطوال موجية معينة تنحسر في جزء بسيط من الطيف الضوئي بحيث تكون أكثر حدةً وتركيزاً على الهدف، فأحياناً يكون الهدف منها هو التركيز على خلية دموية كما هو الحال في علاج الوحمات، أو التركيز على صبغة الشعر بحيث يتم حرق الشعر دون التأثير على سلامة الجلد المجاور له وذلك بهدف إزالة الشعر الزائد أو نتيجة وجود التهاب ببصيلة الشعر وهذا يعتبر مرض بالجلد ناتج عن أن اتجاه بصيلة الشعر غير صحيح وذلك نتيجة إعوجاج جذر الشعرة، فالاختياريه selectivity هي أهم ما يميز شعاع الليزر إذ أنه ليس مجرد شعاع من الضوء العادي وإنما هو جزء دقيق من الطيف الضوئي يؤدي هدف معين.

لماذا تشتكي بعض السيدات من أنهم اتجهوا بالفعل لإزالة الشعر بتقنية الليزر ولكن لم يحصلوا على نتائج دائمة؟
أوضح “د. حامد عبدالله حامد” أنه يجب أن تكون هناك نظرة واقعية لمفهوم إزالة الشعر باستخدام تقنية الليزرحيث أن تقنية إزالة الشعر بالليزر تسمى Hair Reduction وتعني إنقاص أو تقليل نمو الشعر الزائد، حيث أن الليزر لا يستطيع قراءة سوى الشعرة السميكة الداكنة أما إذا كانت الشعرة ناعمة وذو لون فاتح فلن يستطيع التعرف عليها، ثانيا يجب أن نأخذ بعين الاعتبار أن الفرق بين الجلسة والتي تليها لا يجب أن يقل عن شهر وهذا يرجع إلى اختلاف طبيعة شعرةٍ ما عن المجاورة لها.

هل استخدام تقنية الليزر مع بعض الأشخاص الذين يعانون من ملمس جلد غير ناعم سيمكنهم من الحصول على بشرة ناعمة؟
أوضح “د. حامد” أن نتائج هذا تختلف باختلاف نوع جهاز الليزر المستخدم بالإضافة إلى مدى تركيز أشعة الليزر على الهدف، وأضاف أن عملية إزالة الشعر باستخدام تقنية الليزر ستحمي الجلد بالتأكيد من أضرار الطرق التقليدية الأخرى التي تستخدم في إزالة الشعر والتي ينتج عنها ترهلات والتهابات وجفاف بالجلد.

ماذا عن استخدام تقنية الليزر في إزالة آثار حب الشباب والالتهابات الجلدية؟
أكد “د. حامد عبدالله حامد” أن تقنية الليزر تستخدم لعلاج الالتهابات الجلدية المصاحبة لاستخدام كريمات الكورتيزون دون استشارة الطبيب والتي تجعل من تلك الالتهابات حالة مستعصية.

هل لتقنية الليزر دور في علاج الـخطوط أو مايسمى بالـ Stretch Marks التي تظهر غالباً لدى السيدات الحوامل بعد الولادة وذلك نتيجة فقد الوزن الزائد الذي قد كانوا اكتسبوه أثناء فترة الحمل؟
أوضح “د. حامد عبدالله” أن الليزر يلعب دور في ذلك، ولكن لابد أن نتذكر دائماً أن الوقاية خيرٌ من العلاج فمن الأفضل للسيدة الحامل أن تحافظ على وزنها أثناء الحمل للوقاية من تكون الـ Stretch Marks وذلك باتباع نظام غذائي سليم.

هل لتقنية الليزر دور في علاج مشكلة الدوالي؟
أضاف “د. حامد عبدالله حامد” أن الليزر بإمكانه حل مشكلة الدوالي التي تتسبب في آلآم شديدة أثناء الوقوف وذلك يرجع إلى قدرة الليزر على التصويب والتركيز على كرات الدم الحمراء.

أضف تعليق