النظام الغذائي لمريض الكلى أثناء الصيام

مريض الكلى

يُنصح دائمًا بشرب المياه من لترين إلى ٣ لترات يوميًا، فالكلى تحتاج نصف لتر كل ساعة وتستطيع التخلص منه، ولكن مع صوم رمضان خلال أشهر الصيف وارتفاع درجة الحرارة وساعات النهار الطويلة وزيادة نسبة التعرق ومن ثم فقدان السوائل من الجسم كلها عوامل خطورة، لذلك يجب المحافظة على شرب كمية مناسبة من المياه وبالأخص مرضى الكلى حتى نحافظ على صحة الكلى ونتجنب حدوث الجفاف.

يجب على مريض الكلى اتباع نظام غذائي مخصص له لأن كل مريض كلى يختلف عن الآخر في نسبة البروتين التي يحتاجها حسب وظيفة الكلى، كما يجوز لمريض الكلى الإفطار في رمضان لأخذ العلاج إذا كان يعاني من آلام لا يستطيع تحملها، أما إذا كانت آلام محتملة فيمكن التغلب عليها بأخذ علاج لها أثناء فترة الإفطار مع الاهتمام بشرب كمية كافية من الماء والمشروبات الطبيعية.

كيف يمكن لمرضى الكلى التعامل مع صيام رمضان؟

يقول الدكتور “محمد عطية” استشاري جراحة المسالك البولية أن على مريض الكلى أن يهتم بشرب الماء في رمضان بعد الإفطار، وهذا يُعد حجر الزاوية في الحفاظ على صحة الكلى أثناء صيام الشهر الكريم، والاهتمام بشرب الماء لا يعني شرب الماء بكمية كبيرة دُفعة واحدة، فذلك يؤثر على عملية الهضم وليس له أي فائدة بالنسبة لصحة الكلى، فيجب الاهتمام بشرب الماء خلال فترة الإفطار حتى ما قبل السحور.

بالنسبة للإنسان العادي الذي لا يعاني من مشاكل في المسالك البولية يجب أن يهتم بشرب في حدود لتر ونصف، ولكن المريض الذي لديه مشاكل في الكلى وخصوصًا مريض حصوات الكلى يجب أن يشرب لترين من الماء في اليوم، كما أن الكلى تتخلص كل ساعة من نصف لتر من السوائل إجمالًا، سواء مشروبات غازية أو عصائر أو محتوى الماء في كل الأغذية التي نتناولها، ولكن المياه الطبيعية هي التي لها تأثير مباشر على تكوين الحصوات.

النظام الغذائي الذي يجب على مريض الكلى اتباعه أثناء الصيام

يجب أولًا التعرف على المشكلة التي يعاني منها المريض، فمريض حصوات الكلى يختلف عن مريض الالتهابات البولية المتكررة يختلف عن مريض قصور وظائف الكلى، فمثلًا أهم نقطة عند مريض قصور الكلى هي التعرف على النظام الغذائي المناسب له وكم يحتاج من البروتين في اليوم لأن البروتين له تأثير مباشر على وظائف الكلى، فهناك أنظمة غذائية تحتاج إلى ١٠٠ أو ٢٠٠ جرام بروتين أو أكثر من ذلك على حسب وظيفة الكلى.

وأضاف الدكتور أن طبيب المسالك البولية يهتم في التعامل مع مريض حصوات الكلى بمعرفة حجم الحصوات ومكان الحصوات في الجهاز البولي، فهناك حصوات توجد في الجيوب الكلوية ليس لها تأثير مباشر على وظيفة الكلى، ولكن إذا وُجدت الحصوة في الحالب فيكون لها تأثير مباشر على وظيفة الكلى وتؤدي أيضًا إلى آلام شديدة في الكلى وتزداد مع الصيام نتيجة قلة شرب الماء مما يؤدي إلى زيادة الترسبات وزيادة الألم.

في بعض الأحيان إذا كان المريض يعاني من آلام شديدة لا تستجيب للمسكنات، أو وجود دم في البول أو آلام شديدة أثناء التبول، يجوز له الإفطار لأخذ العلاج، ويجب عليه في هذه الحالة أن يتجه فورًا إلى الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة، أما إذا كان المريض يستطيع التحكم فيها بمسكنات خلال فترة الإفطار يمكن له الصيام مع الاهتمام بشرب الماء والإكثار من المشروبات الطبيعية التي لها تأثير جيد على طرد الحصوات مثل مشروبات الشعير.

وأضاف الدكتور ” محمد” أن الجفاف يؤدي إلى زيادة لزوجة الدم، حيث أن الماء هو مكون أساسي في الدم، فلو قلت نسبة الماء وحدث نوع من أنواع الجفاف يؤدي ذلك إلى زيادة لزوجة الدم مما يؤدي إلى زيادة حدوث الجلطات.

هل شرب كمية كبيرة من الماء دفعة واحدة يؤثر على المسالك البولية؟

هذه مشكلة عامة عند معظم الناس، فدائمًا ننصح المريض بشرب كمية مياه كافية على مدار اليوم، ولكنه كلما يتذكر ذلك يشرب كمية كبيرة على دفعة واحدة، وهذا ليس له أي فائدة بل يؤثر على هضم المريض ويدر كل تلك الكمية من الماء بسرعة ويبقى بدون أي إدرار بقية اليوم، ولكن الصحيح أن يشرب المياه على مدار اليوم ويحافظ على تناول الخضروات والفواكه الطازجة لأنها تساعد على إدرار كمية من السوائل مما يحافظ على تروية الجسم.

كما أوضح أن القهوة تحتوي على مادة الكافيين والتي لها تأثير مباشر على الكلى وزيادة كمية البول التي يدرها المريض مما قد يؤدي إلى الجفاف، فيجب الاعتدال في تناول كل شيء وزيادة شرب الماء، لأن ذلك يحافظ على صحة الكليتين.

أضف تعليق