من وصايا البهجة

1- كثيرة جدا الأشياء القيمة التى تمتلكها لكنك لا تعرف، فى أغلب الوقت تبذل جهدا لامتلاك غيرها وأنت أيضا لا تعرف لماذا؟، تسعى لامتلاك المزيد من أشياء لن تستمتع بها، وتقنع نفسك تماما أن هذا هو الطموح!

قدرتنا على الاستمتاع طوال الوقت بأشياء نمتلكها تظل محدودة.. بينما نتصور دائما أننا كلما امتلكنا أكثر زادت متعتنا أكثر.. العكس هو الصحيح.

(أقل الأشياء تمنحك المتعة إذا عرفت قيمتها).

2- لماذا تحمل حقيبة كبيرة فى السفر.. بينما أنت فى الحقيقة تسافر لكى تصبح أخف وزنا، المتعة يملكها من يملك القدرة على أن يكون دائما مستعدا للسفر- وللمفاجآت – بأقل حقيبة سفر، حياتنا نفسها رحلة سفر من يوم إلى يوم ، تخلص من الأشياء التى تجعل خطواتك صعبة وقراراتك مترددة، حتى هذه الأفكار المزعجة التى تجعلك متوترا.

(العصفور يستمتع بالطيران لأنه لا يحمل إلا جناحين)

3- كل صباح هو صباح جميل، المهم: كيف تستعد له، وكيف تستقبله؟، نفس السماء هى التى يغسلها الملائكة فى ظلام الليل، لكى تستعد لاستقبال نظرتك إليها فى الصباح، تخيل هذا النقاء، لكى تعرف أن كل صباح هو ميلاد حياة جديدة مبهجة، وعليك اختيار الطريقة التي يبدأ وينتهي بها هذا اليوم.

(كم ملاكا يحمل الشمس من أجلك كل صباح؟).

4- يبدو البحر دائما جميلا وأنت تقف على الشاطئ بقدمين عاريتين، لكنه فى الحقيقة أجمل بكثير فى الأعماق التى تخفى حياة كائنات ملونة ساحرة، كثير من الناس يقضون حياتهم على الشاطئ يتصورون أن هذا هو منتهى الجمال، ويخسرون جدا روعة اكتشاف الحياة فى العمق، مؤكد أن العمق يعنى أن الخطر هناك أكثر والثمن الذى ندفعه للوصول أغلى.. لكن النتيجة الأخيرة دائما تكون ربحا كبيرا يستحق المغامرة.

(ملايين من البشر تمضى بهم الحياة وهم يقفون على الشاطئ دون أن يضيفوا أقل شيء للحياة، لا تكن معهم).

5- أعذب نقطة ماء فى النهر.. هى التى جرفها التيار مسافات طويلة، طول المشوار بين صخور ورمال وصعود وهبوط، تجعلها نقية نقاء من هذبته التجارب وعلمته الحكمة.

(المشوار صعب، لكن الوصول ليس مستحيلا).

6- نهاية كل يوم، هى وقت مراجعة دفترك الخاص، لا يمكنك أن تنام سعيدا دون أن يكون فى يومك إنجاز حقيقى يضيف إلى حياتك، بعضها أشياء بسيطة لكنها مهمة، مساعدة عجوز على عبور الطريق، أو أن تتعلم كلمة جديدة فى لغة لا تعرفها، أو رؤية مكان لأول مرة.. يمكنها أن تصنع لك أحلاما سعيدة.

(تستطيع أن تبتكر أفكارا كثيرة لتنجزها كل يوم دون انتظار مساعدة أحد).

7- تخيل ولا تنس أن نقطة المطر التي نتصورها ضعيفة هى التى تفتت الصخرة الصلبة، المهم أن نستمر فى إرادتنا على تحويل صخرة تعطل مسارنا  إلى قطع صغيرة نستخدمها فى بناء طريق طويل. نحتاج إلى أمل كما نحتاج إلى استمرار فى إيقاع العمل، وإلحاح فى تحقيق الأمنية.

(إذا عرفت الهدف الذى تريده واستمر إصرارك عليه، سوف تصل دون شك).

8- لا توجد أبواب مغلقة إلى الأبد.. توجد أبواب يئس البعض من محاولات فتحها. نذهب إلى أحلامنا من الأبواب التي تخبئ خلفها الهدف الذي نتمنى الوصول إليه.. إنها متعة اكتشاف ما نملك من مفاتيح الحياة.

(اسأل نفسك فى كل وقت تشعر فيه باليأس من تخطى حاجز جديد: هل أنت ضعيف؟، إجابتك تحدد الخطوة التالية).

9- كلما وفرت شيئا ما فى الطبيعة.. تأكد أنك تساعد هذا الكون على الاستمرار يوما إضافيا على قيد الحياة.. مجرد توفير ورقة بيضاء أو قليل من الماء أو أغلقت نور مصباح لا تحتاجه أو لقمة خبز فائضة.. فأنت عظيم. الكون يمكن أن يستمر عمرا أطول.. لكن عبث الإنسان واستهتاره يقضى على هذا الحلم بسرعة مذهلة.

(لست وحدك فى هذا العالم، الأنانية والكسل هما قضاء على حق إنسان آخر).

10- خلق الله ﷻ الجمال لكى تستمتع به، كل شيء جميل.. هو متعة، يجب أن نحافظ عليه.. ونستمتع به، المرأة، الوردة، المطر، الثمرة، البحر، الصباح، الطفل. معك خيال يجعلك تكتب كل الأشياء الجميلة التى خلقت لكى تستمتع بها، اجعل قلبك عامرا بهذه الأشياء الجميلة لأنها تجعل للحياة الصعبة معنى أن نكافح من أجلها.

(لا تذهب بعيدا، انظر إلى أقرب الأشياء إليك وسوف تعرف كم معك من ثروة الجمال).

بقلم: يسري الفخراني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: