مكونات الأكل المعلب

صورة , سوبر ماركت , الأكل المعلب , المعلبات

المواد المضافة للأغذية لحفظها بطريقة معلبة

هناك العديد من الأشخاص ممن يحارون في إمكانية تناول الأكل المعلب من عدمها وذك نتيجة لتضارب خبراء التغذية في هذا الأمر حيث يرى البعض أن الأكل المعلب قد يكون مسرطناً كما أنه على الجانب الآخر قد يكون صحياً وتكمن الفائدة الكبرى من الأكل المعلب في تناول الفواكه والخضار في غير موعدها.

وتابعت “رند الديسي” أخصائية التغذية العلاجية. عند القيام بالتعليب فإننا نقوم بطهو المنتج أو تقطيعه إذا كان خضار أو فواكه ثم بعد ذلك يتم غلق هذه المعلبات ونضعها في درجة حرارة عالية للتخلص من البكتيريا الموجودة فيها وتتعدى تلك الحرارة في هذه الحالة 120 درجة مئوية ولكن الفرق بينها وبين الطبخ هو أن الطبخ لا يحتاج أكثر من 30 ثانية للمعلبات للتخلص من الميكروبات الموجودة كما أن البكتيريا تحتاج للغذاء والهواء حتى تنمو فإننا حين نضعها في المعلبات فإننا نخاف من البكتيريا التي يمكنها أن تنمو بدون الهواء، لذلك فإننا نلجأ لعلاج هذه المشكلة بالحرارة العالية.

القيمة الغذائية للأكل المعلب

عادةً إننا لا نخسر القيمة الغذائية من الأكل المعلب من ناحية البروتين والألياف والدهون ولكننا بالعكس فإننا نحافظ عليها كما هي، أما بالنسبة للفيتامينات الذائبة في الدهون مثل فيتامين k,E.A,D فإنها تظل داخل المنتج المعلب ولكننا نخسر فيتامين B& C لأنهم يتأثرون بالحرارة العالية ويتعرضون للأكسدة عن طريق الأكسجين في الأكل المعلب، لذلك فإننا يمكننا تناول الأكل المعلب مع الحصول على القيمة الغذائية العالية.

ماذا عن المادة التي تستخدم في تغليف المعلبات؟

عادةً يتم تغليف المعلبات من الداخل حتى يتم حماية الأكل المعلبة من القصدير المستخدم من المعلبات.

أما عن طريقة تغليف المعلبات فإننا نقوم بتغليفها بمادة معينة حتى تحمي من وصول المعادن للأكل، كما أن هناك دراسة أثبتت أن الأشخاص الذين يستخدمون المواد المعلبة لديهم نسبة عالية من BBA في البول وتصل تلك النسبة إلى 90%.

وأردفت أخصائية التغذية “رند الديسي” على الجانب الآخر، هناك بعض الآثار السلبية لتناول المعلبات أهمها هو تأثير مادة BBA على القلب كما أن تلك المادة تزيد من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني بجانب أن الأكل المعلب قد يمكنه التسبب في مشكلة للإنجاب عند الرجال وهو مقرون ببعض أنواع السرطانات، لذلك فإن خطر المعلبات يزيد مع التناول اليومي لها مثل التونة والسردين وغيرها من الأغذية المعلبة.

إلى جانب ذلك، تعمل جميع الشركات المصنعة للمعلبات على ضرورة تصنيع المادة التي تحمي من وجود أو اختلاط المعادن مع الغذاء ولكن هذه المادة على الجانب الآخر تحتوي على مادة BBA التي قد تتسرب بكل سهولة إلى الغذاء ولكن هذه المادة لا تؤثر كثيراً على صحة الإنسان إذا كان استهلاكنا منها قليل نوعاً ما لمرة واحدة أو مرتين أسبوعياً على الأكثر.

على الجانب الآخر، هناك بعض الأغذية التي تزيد فيها نسب مضادات الأكسدة عندما تكون معلبة مثل الذرة والباندورا وحين تتعرض لدرجة حرارة عالية فإنها تتحول إلى مواد مضادة للأكسدة كما أن هناك بعض الأغذية التي نلجأ إليها مضطرين لتناولها في غير موسمها ومن هذه الأغذية الحمص والفاصوليا الحمراء والتونة والسردين وغيرها من الأغذية الأخرى، لذلك يجب تناول مثل هذه الأغذية بطريقة صحيحة عن طريق قراءة اللائحة الغذائية الموجودة على كل منتج معلب حيث نستطيع تحديد منها نسبة السكر والأملاح والمواد الحافظة الموجودة في هذا المنتج المعلب.

وأخيراً، هناك بعض المعلبات التي يُكتب عنها أنها لا تحتوي على أية مواد حافظة وهذا هو الخيار الأفضل النسبة لنا حيث أن هناك بعض المعلبات المضاف إليها مواد حافظة يمكنها أن تظل من سنة حتى 5 سنوات ولكن بدون مواد حافظة يمكنها أن تظل صالحة من شهر حتى 6 أشهر، كما يجب علينا التأكد من عدم تعرضها للفتح عند شرائها حيث أن ذلك يزيد من فرصة تكاثر البكتيريا على الأكل الموجود بداخلها.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: