مقال عن غاندي

مقال عن غاندي

المهاتما غاندي وهو من أهم وأعظم الزعماء الروحين للهند وقد وُلد في عام ١٨٦٩م، وتوفي في عام ١٩٤٨م، وكان في خلال فترة حياته مناضل كبير ضد الظلم والاستبداد عن طريق العصيان المدني، وتسمى منظمة بالساتياغراها، وكان لها فضل كبير في استقلال الهند، وكان لهذه الحركة دور كبير في ألهام الكثير من الحركات الأخرى على مستوى العالم حتى يتحرروا من الظلم، والاستبداد، وتعني كلمة المهاتما تعني الروح العظيمة تشريفاً له على ما قام به ضدّ العنف، كما يطلق عليه لقب أبي الأمة في الهند، وفي كل أنحاء العالم يعتبرون اليوم الذي ولد فيه هو يوم عطلة رسمي تشريفاً لهذا العظيم الراحل.

إنجازات غاندي

  • كان له أثر كبير في تخلص الجالية الهندية على مستوى العالم من البطش، والظلم.
  • كان له دور كبير في الكثير من المحاولات للقضاء على القانون الذي ينص على عدم الزواج إلا بمسيحية.
  • ساعد في إجبار الحكومية البريطانية على جعل الشعب الهندي يسافر إلى كل العالم دون قيود.
  • القضاء على القانون الذي لا يعطي الحق للهنود بالتصويت في الانتخابات.
  • أخذ العمال حقوقهم عن طريق تأسيس حزب العمال الهندي.
  • تغير المرسوم الآسيوي الذي ينص على تسجيل الهنود أسمائهم بالقوة في السجلات.

واقرأ أيضًا: معلومات عن غاندي الهندي (بالعربي)

مبادئ غاندي

  • الصواب: كان دائماً ينادي بأن يتحلى المرء بالشجاعة الكافية التي تساعده على أن نعرف أخطاءه ويتعلم منها الدروس والعبر، وقد ألف كتاب ينادي فيه بذلك ويحكي فيه عن تاريخ حياته، وسيرته الذاتية.
  • الدفاع السلبي: وهذا المفهوم قد اكتسبه من الأديان الهندية التي تقوم على مبدأ اللاعنف، عن طريق أن يحب الشخص الشئ فيحافظ عليه ويدافع عنه، لا أن يخاف من العقاب.
  • النباتية: كان غاندي شخص لا يأكل اللحوم حسب الدين الهندي الذي ينتمى له، ولكنه كان يأكل النبات هو كل عائلته، يقدرها.

حياة غاندي ودراسته

  • وُلد في بوريندر في ولاية غوجارات الهنديّة، وكانت عائلته عائلة محافظة، لها باع طويل في العمل السياسي.
  • كانت طفولته عادية، إلى أن بلغ سن الثالثة عشر تزوج، لأن هذا كان العرف السائد في الهند، ثم بعدها سافر لدراسة القانون في مدينة لندن.
  • سافر إلي جنوب إفريقيا وهناك أيقن أن المحامى ليست هي الحل الأمثل للمستقبل الباهر هناك، لذلك فأنه قد بدأت مسيرة النضال، والعصيان المدني من بعدها وبعد عودته إلى الهند.

وفاة غاندي

كان غاندي يحترم كل الآراء والأديان، وقال أنه يجب أن نحترم الأقلية المسلمة في الهند، ولا نعدمهم لأنهم فقط آمنوا بدين أخر غير ديننا، وهذا لم يعجب الهندوس كثيراً، فدبروا لقتله على يد رجل هندوسي يُسمّى ناتروم جوتسى، وقد فارق الحياة على إثر هذا الحادث في عام ١٩٤٨م.

أقوال المهاتما غاندي

  • إنّ طريق الاستقلال يجب أن تمهده الدماء.
  • ساعة الغضب ليس لها عقارب.
  • يجب أن لا تفقدوا الأمل في الإنسانية. أن الإنسانية محيط، وإذا ما كانت بضع قطرات من المحيط قذرة فلا يصبح المحيط بأكمله قذراً.
  • يجب أن يعيش الأغنياء ببساطة أكثر حتى يستطيع الفقراء أن يعيشوا.
  • ما يسلب بالعنف لا يحتفظ به إلا بالعنف.
  • لا يصبح الخطأ على وجه حق بسبب تضاعف الانتشار، ولا تصبح الحقيقة خطأ لأن لا أحد يراها.
  • يكمن المجد في محاولة الشخص الوصول إلى هدف وليس عند الوصول إليه.
  • لا يمكن لهم سلب احترامنا للذات، إذا لم نعطهم إياها.
  • يصبح الإنسان عظيماً تماماً بالقدر الذي يعمل فيه من أجل رعاية أخيه الإنسان.
  • قد لا تعرف أبداً نتيجة أفعالك، لكن إذا لم تفعل شئ فلن يكون هناك أي نتائج.
  • أنا على استعداد للموت، ولكن لا يوجد سبب من أجله أنا على استعداد للقتل.
  • أحياناً يختبر الله الذين يريد أن يباركهم إلى أقصى درجة.
  • إن أية جريمة أو إصابة؛ بغَضّ النظر عن القضية، ارتكبت أو سُبِّبَت لشخص آخر هي جريمة ضد الإنسانية.

المراجع: ١، ٢، ٣

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: