٦٠, ٦١ معنى اسم الله الرفيق والسيد

أسماء الله الحسنى، اسم الله، معنى الرفيق

معنى اسم الله الرفيق

الرفيق، والرفق في اللغة يدل على الموافقة والمقاربة بلا عنف. والله سبحانه وتعالى رفيق في قضائه وقدره، ورفيق في أمره ونهيه، لا يكلف العباد فوق طاقتهم، ولا يطلب منهم ما يشق عليهم، بل شرعه رفق، والله جل وعلا رفيق.

يقول النبي صلى الله عليه وسلم “يا عائشة إن الله رفيق يحب الرفق ويعطي عليه ما لا يعطي على العنف وما لا يعطي على ما سواه”.

فالله جل وعلا من رفقه أنه رحيم وأنه يعطي. قال أهل العلم: يأتي الإرفاق في اللغة بمعنى الإعطاء، فهو رفيق في قضائه وقدره، وهو المعطي الرزاق لعباده.

فنستفيد من ذلك أن نرفق بغيرنا ليرفق الله جل وعلا بنا، وهذا مناسبة حديث عائشة “إن الله رفيق يحب الرفق”.

فنحقق ما يحبه الله جل وعلا من الرفق بالناس، وكذلك الطلب من الله جل وعلا أن يرحمنا وأن يدخلنا في رحمته سبحانه وتعالى.

معنى اسم الله السيد

السيد، والسيد هو الذي تحق له السيدة المُطلَقة، فهو مالك الخلق أجمعين. لا مالك سواه، ولا رب سواه، ولا سيد غيره سبحانه وتعالى.

أسماء الله الحسنى، اسم الله، معنى السيد

قال صلى الله عليه وسلم في الحديث، في السنن وغيرها ” السيد الله تبارك وتعالى”.

جاء عن بن عباس رضي الله عنهما في تفسير اسم الله الصمد أنه قال: السيد هو الذي كمل سؤدده سبحانه وتعالى، أي كمل ملكه وقدرته وهيمنته على الخلق جل وعلا.

فالعبد يتقرب إلى الله تعالى ويتعبد لله جل وعلا بهذا الاسم بأن يفرد الله جل بالسيادة المطلقة، فله السيادة المطلقة، وأن كل عبد يجب عليه إذا أفرد الله جل وعلا بالسيادة المطلقة أن يتقرب إليه بالعبادات.

يا إخوة، إذا كان السيد أو الرجل يملك عبداً، فهذا العبد لا يسمع له ولا يطيع، فماذا يُسمى؟ عبداً آبق، وهذا في حق المخلوق، فكيف للإنسان الذي يخرج من شريعة الله ولا يسمع أمر الله ولا يستجيب لنهيه؟

فالواجب على من يعتقد بل يجب على الإنسان أن يعتقد أن لله جل وعلا هذا الاسم ثم على ضوء هذا الاعتقاد يفرده بالسيادة الكاملة، فيسمع ويطيع له جل وعلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى