٧, ٨ معنى اسم الله الإله والحسيب

اسم الله ,معنى الإله , أسماء الله الحسنى

معنى اسم الله الإله

ثم من الأسماء “الإله”، والإله هو الله لأن الله مشتق من الإله، ودليل هذا الاسم قوله جل وعلا “وإلهكم إله واحد”، وقول الله جل وعلا “لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة” “وما من إله إلا إله واحد”.

وجاء في السٌّنة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعوا ويقول “اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدمت وأخرت وما أسررت وما أعلنت،   أنت المقدم وأنت المؤخر، لا إله إلا أنت”.

فمن أسماءه الإله، وإن كان يقول بعض العلماء “لن يُعرف التسمي بعبد الإله في القرون الماضية” أي في عصور الصحابة وغيرهم، لكن اسم الإله على الصحيح من أقوال أهل العلم يتضمن كذلك ما تضمنه اسم الله من أنه معبود سبحانه ومنفرد بالعبودية والألوهية، وألا يُعبد إلا هو جل وعلا، لا يُتقرب إلى غيره، لا إلى ولي، ولا إلى قبر، ولا إلى ضريح، ولا إلى مزار، ولا إلى صنم، ولا إلى شجر، ولا إلى حجر.

“يا أيها الناس اعبوا ربكم الذي خلقكم”، هو الذي خلقك فهو الذي يستحق العبادة.


معنى اسم الله الحسيب

اسم الله , معنى الحسيب , أسماء الله الحسنى

ثم قال الحسيب، الحسيب هو الكافي، فالله جل وعلا هو كافي المتوكلين. قال الله جل وعلا “إن الله كان على كل شيء حسيباً”.

حسيب معناه محاسب لعباده، هذا معنى، ومعنى أنه كافيهم لا يضرهم شيء. فهو يحسب عليهم أعمالهم ويحصي عليهم ما فعلوه وهو يكفيهم أيضاً.

وكذلك هو المحسوب عطاياه وفواضله جل وعلا. قال بن القيم: وهو الحسيب كفايةً وحمايةً، والله كافي العبد كل أوان.

الله كافي العبد كل وقت وكل وحين، فهو يكفيه سبحانه وتعالى. كفايته لعبده المتوكل عليه، المتقي، الرجاع إليه المنيب، يكفيه الله جل وعلا.

قال الله جل وعلا “يا أيها النبي حسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين”. الله جل وعلا حسبكم، لا يضركم الناس شيئاً.

لذلك، من دعاء الإنسان “حسبنا الله ونعم الوكيل”، قالها إبراهيم عليه السلام فنجاه الله سبحانه وتعالى من النار لأنه علم أن الله حسب كافي سبحانه جل في علاه.

هذا الاسم يفيدنا اللجوء إليه والتوكل عليه، ونعلم أنه كافينا عن كل شرّ ومكروه سبحانه.

ما رأيك أن تقرأ أيضًا عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: