مرض الروماتيزم: أسبابه، أعراضه وعلاجاته المتوفرة

مرض الروماتيزم , Rheumatism

احتفل العالم أمس باليوم العالمي لالتهاب المفاصل بهدف نشر الوعي بأهمية الفحص المبكر والعلاج، المرض الذي يؤثر على المفاصل والأوتار والأربطة بالإضافة إلى إمكانية تأثر باقي أجهزة الجسم كالكُلى والرئة وغيرها.

هل يقتصر مرض الروماتيزم على كبار السن فحسب؟

تقول الدكتورة حنان محمد الريس “استشارية الروماتيزم ورئيسة الجمعية السعودية لأمراض الروماتيزم”، تعتبر أمراض الروماتيزم أمراض مزمنة تصيب كافة الأعمار والفئات ولكن عادةً ما تظهر تلك الأمراض عند النساء في سن مبكر بين العشرين والثلاثين كمرض الذئبة الحمراء والروماتويد لأنها أمراض مناعية ذاتية.

إلى جانب ذلك، هناك أكثر من 100 مرض من الأمراض الروماتيزمية لعل من أشهرها هو خشونة المفاصل التي يمكن أن تؤثر على كبار السن أو من يعانون من حياة غير صحية مثل التعرض لمرض السُّمنة أو حمل الأحمال الثقيلة بطريقة خاطئة أو الجلوس في وضعية خاطئة مما يؤدي إلى احتكاك المفاصل، كما أن أخطر ما يصيب الإنسان هو التهاب المفاصل المزمنة المناعية لأنه لا يوجد له سبب معين ومن المهم العلاج المبكر والتشخيص المبكر أيضاً.

ما هي أسباب أمراض الروماتيزم وما هي أعراضها؟

بالنسبة لخشونة المفاصل فهي تعتمد في أسباب الإصابة بها على نمط الحياة الغير صحي والجلوس الغير صحيح والسمنة المفرطة التي تؤثر على فقرات الظهر وخشونة الركبة – وفق ما ذكرته الطبيبة.

أما بالنسبة للشمس فهي مهمة لأنها تمنع هشاشة العظام كما أنها تقوي العظم ولا تُعد سبباً للأمراض الروماتيزمية المناعية التي لا نعرف لها سبباً محدداً حتى الآن ولكن هناك أشخاص لديهم قابلية لها أكثر من الآخرين ويمكن أن يكون التدخين سبباً لزيادة أعراض هذا المرض ولكنه ليس السبب الرئيسي له.

أما بالنسبة لأعراض أمراض الروماتيزم فيمكننا القول أن الروماتويد هو أكثر الأمراض الروماتيزمية خطورة وأحد الأسباب الرئيسية للإعاقة ومن أعراضه تورم المفاصل خاصة الصغيرة مثل مفاصل اليد وفي حالة وجود تورم مستمر لأكثر من 4 أسابيع فإن هذا يدل على وجود ناقوس خطر ولابد من تشخيص المرض عند الطبيب المختص كما يمكن للتحاليل الطبية أن تساعدنا في هذا الأمر مثل الأشعة السينية.

هل يمكن علاج مرض الروماتيزم؟

كما سبق الذكر يعتبر الروماتويد هو مرض مزمن كالسكر والضغط ولكن في حالة تشخيصه في الستة أشهر الأوى وأُعطي المريض العلاج المناسب في مرحلة مبكرة يمكن أن يعود المريض لحياته بصورة طبيعية وتكمن الخطورة حين تزيد تلك الفترة عن ستة أشهر.

تابعت ” حنان الريس “: هناك بعض المغلوطات عن أمراض الروماتويد كأن التكييف على سبيل المثال يُعد سبباً من أمراض الروماتيزم ولكن ألم المفاصل قد يكون بسبب الجلوس الخاطئ خاصة في فصل الشتاء والبرودة وليس بسبب التكييف كما يزعم البعض.

أما عن نمط الحياة فهو مهم بدرجة كبيرة للوقاية من هذا المرض، لذلك فإن الحركة والنشاط تقوي العضلات والمفاصل وتحسن من حركتها وتخفف من آلام التهابات ومن ثم يُنصح بالمشي والسباحة بصورة دورية حتى لا نتعرض لضمور في العضلات، وعند التعرض للالتهابات يُنصح للمريض بالراحة والكمادات الباردة مع ضرورة أخذ العلاج وتحريك المفصل بصورة عادية مع مراعاة أن المجهود الزائد يؤثر على المريض ولا يجب عليه القيام به.

هل يمكن معالجة الروماتيزم بالماء البارد؟

عادةً لا تؤثر البرودة والرطوبة الشديدة على مرض الروماتيزم وإنما ما يؤثر هو الجلسة المستمرة والمطولة حيث تؤثر المناطق الملتهبة في المفصل وتتسبب في ألم المفصل.

أما عن الماء البارد فهو لا يضر الجسم وفي حالة الإصابة بالتهاب المفاصل يُنصح بعمل كمادات باردة وقت الالتهاب.

إلى جانب ذلك، لا يمكننا القول بأن مرض السمنة يؤثر على مرض الروماتيزم وإنما يمكن أن يزيد الأمر سوءاً بالنسبة لخشونة المفاصل بسبب وجود ثقل الجسم كله على الركبتين.

وأخيراً، يجدر الإشارة إلى أن نوع الحذاء يؤثر على أمراض الروماتيزم حيث يُنصح بارتداء الحذاء الرياضي المرن وعند الكعب يجب أن يكون ثقيل أو متماسك حتى لا نتعرض لأي ألم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: