ما هو مرض التهاب المفاصل التنكسي .. أعراضه وعلاجه

مرض التهاب المفاصل التنكسي

يُعد مرض التهاب المفاصل التنكسي أحد الأمراض التي تصيب الغضاريف، وهو مرض ناتج عن تلف لا يمكن تجديده في هذه المفاصل.

يصيب هذا المرض كبار السن والنساء على وجه الخصوص، كما أن العامل الوراثي والوزن قد يكون له دخل في ظهور هذا المرض الذي يتم علاجه عبر بعض المكملات الغذائية أو بعض الأدوية المسكنة أو الكورتيزون في بعض الحالات.

ما هو مرض التهاب المفاصل التنكسي؟

ذكر الدكتور طارق الخيطان ” أخصائي جراحة المفاصل والعظام ” أن التهاب المفاصل التنكسي أو ما يُعرف بالفصال العظمي من أكثر الأمراض شيوعاً، ولكن هذا المصطلح غير متداول وإنما المتداول عن هذا المرض هو مسمى صوفان العظام.

هذا المرض عبارة عن تلف غير قابل للتجدد يصيب المفاصل الغضروفية التي تساعد على تلقي الصدمات، وتعمل كوسادة من أجل تخفيف الكدمات وامتصاص الصدمات.

مع مرور الوقت والزمن يحدث هنالك تلف في هذه المفاصل، وفي الأردن غير معروف لدينا عدد المصابين بهذا المرض على الرغم من أن عدد المصابين بمرض التهاب المفاصل التنكسي يزيد على 27 مليون مصاب في الولايات المتحدة الأمريكية.

مضيفاً: قد يصيب مرض التهاب المفاصل جميع مفاصل الجسم، وبشكل خاص يحدث هنالك تلف وهذيان في الأنسجة الغضروفية وخاصةً للمفاصل الحاملة للوزن مثل:

  • مفاصل العمود الفقري.
  • مفاصل الظهر.
  • مفاصل الركبتين.
  • مفاصل الورك.

هل يصاب جميع الأشخاص مع تقدم العمر بالتهاب المفاصل التنكسية؟

هناك مقولة شائعة تقول أن الحديد يصدأ مع مرور الوقت والضغط عليه، فما بالنا بالنسيج العظمي والنسيج الغضروفي، ويشكوا العديد من مرضى التهاب المفاصل التنكسي من آلام حادة في المفاصل معظمها في الصباح، ومع مرور الوقت أو الحركة تخف هذه الآلام.

يشكوا البعض الآخر من صرير وطقطقة في العظام والبعض الآخر يشعر بمحدودية في حركة المفاصل، لذلك فإن هذه المشكلة شائعة جداً وللعمر علاقة كبيرة فيما يخص التغيرات التي تحدث لهذه الغضاريف والمفاصل.

أما عن الأسباب الرئيسية لالتهاب المفاصل التنكسية فهي:

  1. زيادة الوزن.
  2. الكسور المفصلية التي تساعد على زيادة الاحتكاك بشكل متسارع.
  3. العامل الوراثي، حيث أظهرت بعض الدراسات أن للعامل الوراثي والطفرات الجينية دور أساسي في انتشار هذا المرض بين الأشقاء بشكل خاص.
  4. التغيرات الهرمونية عند النساء في عمر معين مما يجعلهم أكثر عُرضة من غيرهم لمرض التهاب العظام والتنكس العظمي.
  5. طبيعة الأعمال اليدوية والحرفية الشاقة التي تجعل الإنسان يصاب بتآكل في كافة مفاصل الجسم ليس فقط في الركبتين أو العمود الفقري وإنما يمكن أن يصاب بالكاحل أو في القدمين والأصابع وغيرها.
  6. التشوهات الخلقية في العمود الفقري كالانحناء.
  7. بعض الأعمال التي تتطلب من الإنسان أن يقوم بها بطريقة خاطئة أو بطريقة منحنية.
  8. ممارسة الرياضة بطريقة خاطئة أو الإجهاد المتكرر للمفاصل والذي يساعد على السائل المسئول عن عدم وجود احتكاك للمفصل.

هل ممارسة نفس المجهود البدني يؤدي إلى مرض التهاب المفاصل التنكسي؟

يُنصح المرضى بممارسة الرياضة بشكل مستمر، لكن الرياضة المجهدة والتي تعتمد على حمل أوزان ثقيلة لا يُنصح بها، بينما يُنصح للمرضى تقوية العضلات الرباعية للركبتين لأنه كلما كانت عضلاتنا الرباعية سليمة كلما ساعد ذلك في تقوية الركبتين لفترة طويلة، لذلك يمكننا القول بأن الجميع يمكنه التعرض لالتهاب المفاصل التنكسي خاصة للركبتين وهو ما يستلزم منا ضرورة الاعتناء بممارسة الرياضة التي تقوي من الركبتين طوال الوقت.

الجدير بالذكر كذلك أن الوزن الزائد عن الحد يساعد كثيراً في تفاقم مشكلة تآكل الاحتكاك، وهذا لا يعني بالضرورة أن يكون كل زائدي الوزن يعانون من مشكلة تآكل الاحتكاك.

على الجانب الآخر، هناك تطور طبيعي للغضروف والذي يأتي على مراحل تدريجية وليس على مرحلة بعينها، وهو ما نعتبره جزء من التطور الطبيعي للعظام والمفاصل، ومن ثم فإن هناك أكثر من مرحلة لتآكل الاحتكاك التي تتنوع بين بسيط ومتوسط وشديد، وفي كل مرحلة يختلف العلاج عن المرحلة الأخرى.

ما هي أعراض مرض التهاب المفاصل التنكسي؟

لا يوجد علامات واضحة لمرض التهاب المفاصل التنكسي وإنما أهم علامة لهذا المرض هي أن يشكوا المريض من ألم شديد أو صرير وطقطقة في المفصل وهو ما يستدعي منا ضرورة مراجعة الطبيب المختص لتشخيص وعلاج الحالة على الفور.

فضلاً عن ذلك، لكل مفصل من مفاصل الجسم تركيبه وديناميكيته الخاصة التي يعمل بها، وتعتمد المناطق التي بها ضغط على المفصل على شدة الالتهاب.

على سبيل المثال، هناك في مفصل الركبة غضروف الأنثي والوحشي، حتى الصغار بالعمر حين يصابون بإصابات رياضية هم عُرضة لاحتكاك المفاصل إن لم نتدخل لعلاج هذه الإصابات.

لا يمكننا القول بأن هشاشة العظام لها دور في احتكاك المفاصل ولكن السيدات بعض انقطاع الدورة الشهرية يعانون من زيادة مشاكل التهابات المفاصل التنكسية، وهناك بعض الدراسات غير المؤكدة التي تفيد بوجود علاقة بين فيتامين D وتقليل الإصابة بمرض التهاب المفصل التنكسي، وهذه الدراسات مازالت طور الدراسة إلى الآن.

ما معنى كلمة ” تنكسي ” في التهاب المفاصل وما هو علاجه؟

تعني كلمة تنكسي أن التهاب المفاصل سيزيد سوءاً نظراً لوجود تلف في الغشاء الغضروفي، والتنكس يعني وجود الالتهاب على مراحل مرتبطة بالوقت والزمن.

يمكن علاج مرض التهاب المفاصل التنكسي عن طريق الكورتيزون شريطة ألا يؤخذ على فترات طويلة وإنما يجب أخذ إبرة أو إبرتين فقط من علاج الكورتيزون طوال السنة لعلاج التهاب المفاصل.

يعمل الكورتيزون على تخفيف الالتهاب والتهيج الموجود في الأنسجة، كما أنه يخفف الألم الذي يشعر به المريض، ولكنه لا يُعد دواءً علاجياً لهذا المرض إن صح التعبير لأنه يعمل فقط على تخفيف الالتهاب الموجود في المفاصل.

وختاماً، تتكون الركبة من عظمة الفخذ وعظمة الساق وهناك أربطة جانبية والغضروف الموجود في الركبة الذي يمكن أن يصاب بتمزقات في الأربطة أو الرباط الصليبي، وهذا الغضروف في الأعمار الكبيرة يحدث هنالك جفاف في هذا الغضروف مما يؤدي إلى سهولة تمزقه خاصةً بعد عمر الخمسين أو الخمس وخمسين سواء للرجال أو النساء، مع مراعاة أن النساء هم الأكثر عُرضة لهذا التمزق عن الرجال، وهناك مكملات غذائية قد تؤخذ لعلاج احتكاك المفاصل في بعض المراحل البسيطة أو المتوسطة أو الشديدة من الاحتكاك، فضلاً عن وجود أدوية مسكنة لهذا المرض التي لا يُنصح بأخذها لفترة طويلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: