مجموعات الأقمار الصناعية.. الجديدة والقديمة

الأقمار الصناعية

هل تخيلت في يوم من الأيام أن تسافر حول العالم وتستخدم الإنترنت بشكل مجاني في أي مكان وكل مكان؟ ألن يكون هذا رائعاً؟ خصوصًا لمحبي التصوير والنشر على صفحات التواصل الاجتماعي مثل الانستقرام وسناب شات.

أقمار صناعية جديدة لتوفير خدمات الإنترنت

إن شركات الأقمار الصناعية والاتصالات الفضائية مثل؛  وان واي One Way وسبيس إكس SpaceX، وأمازون Amazon تعمل جدياً على إطلاق مجموعات ضخمة من الأقمار الصناعية التي قد يصل عددها إلى آلاف الأقمار في الشبكة الواحدة، والتي ستسمح بتوفير خدمات الإنترنت في جميع المناطق التي تقع ضمن نطاق تغطيتها على سطح الأرض.

ومقابل ماذا؟ ولا شيء بالمجان، وذلك بهدف إيصالٍ خدمات الإنترنت إلى ما يفوق الثلاثة مليارات من بني البشر الذين لا يمتلكون اتصال بشبكة الإنترنت إلى يومنا هذا.

قد يكون السؤال التالي لماذا الآن؟ لماذا لم تكون هذه الفكرة موجودة من قبل؟ طبعًا وببساطة: التطور في صناعة الأقمار الصناعية.

الأقمار الصناعية القديمة وتجديدها

في فترة التسعينيات كانت الأقمار الصناعية كبيرة الحجم وثقيلة الوزن مما كان يتطلب مبالغ ضخمة لتغطية تكاليف التصنيع والإطلاق حيث كانت أوزان الأقمار الصناعية تفوق الثلاثة إلى أربعة أطنان.

وبفضل تقدم تكنولوجيا التصنيع تمكنت سبيس إكس من تقليل وزن أقمارها الصناعية إلى ما دون الـ 300 كيلو جرام مما سوف يساعد في إطلاق العديد منها دفعة واحدة نحو مداراتها حول الأرض نظراً لصغر حجمها وانخفاض وزنها، وبالتالي؛ قلة تكلفة إطلاقها.

إطلاق شركات سبيس إكس ووان وي أقمار صناعية جديدة

لقد بدأت بالفعل شركات سبيس إكس ووان وي بإطلاق عدد من أقمارها الصناعية بهدف الاختبار والتجربة، وهي مستمرة في خطتها نحو إطلاق المزيد من الأقمار حتى اكتمال منظومتها العالمية من أقمار الاتصالات والإنترنت.

إن وجود آلاف الأقمار الصناعية حول الأرض قد يسبب نوعاً من التحديات والعقبات؛ فقد تتعرض لحالات من التشويش أو خطر الاصطدام؛ والذي قد يشكل خطراً كبيراً لكل المركبات الفضائية والأقمار الصناعية في مدار الكرة الأرضية.

المهم؛ ستثبت لنا السنوات القادمة مدى فعالية هذه الأقمار الصناعية وأظن أننا حقاً سنستيقظ معا على فجر جديد ومتطور في عالم الإنترنت، وتذكروا مجاني في أي مكان وفي كل مكان.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: