متى يجب قراءة سورة الكهف يوم الجمعة .. إليك الجواب

هل تسأل عن متى يجب قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

يوم الجمعة هو عيد أسبوعي يطل علينا فيملأ الحياة بركة ونوراً وتتجدد معه الروحانيات الراقية، ويتجدد الإيمان في القلب، وكأنه يوم راحة من الكد والتعب وانشغال البال، يوم من الاستسلام لله والتوكل عليه وافراد الوقت لطاعته وذكره وشكره، وهو فرصة لالتقاط أنفاسنا والتوقف قليلا، لنمنح أنفسنا بعضاً من الراحة والأنس بالقرب من الله، والتلذذ بطاعة الله وفعل الخيرات والقربات، والتمتع بأجمل الأوقات في معية الله عز وجل.

ولأن يوم الجمعة هو يوم النوافل والسنن والأعمال الطيبة فسنتحدث في مقالنا هذا عن أحد السنن المستحبة فيه، وهي قراءة سورة الكهف مبينين فضل يوم الجمعة وخصوصيته، وفضل قراءة سورة الكهف، كذلك سنبين نقطة هامة وهي متى يجب قراءة سورة الكهف يوم الجمعة، وما ورد في ذلك من الأقوال، فتابعو مقالنا.

بعض ما ورد في بيان فضل يوم الجمعة في الكتاب والسنة

يوم الجمعة من أعظم أيام الله عز وجل، له خصوصية وفضل، وقد امتن الله به على الأمة المحمدية فجعل الجمعة عيداً لها واصطفاها به من بين سائر الأمم، هو سيد الأيام، اختص بعبادة ثابتة ومحمدة به وهي صلاة الجمعة، وفيه نوفل وسنن مستحبة وقد كرمه الله فذكره في القرآن الكريم وحث فيه على العباد على ترك حظوظ النفس من الدنيا وما فيها، والتوقف عن البيع والتجارة والسعي وتخصيصه للعبادة والذكر والصلاة وقراءة القرآن الكريم، والتزود فيه من الطاعة، فقال عز وجل في سورة حملت اسم الجمعة: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (٩).

ووردت الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة في فضله وفي وصفه وأهميته للمسلمين ومن أشهرها حديث رواه أَبو هريرة عن رسول الله فقال: قَال رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: أَضَلَّ اللَّهُ عَنِ الْجُمُعَةِ مَنْ كَانَ قَبْلَنَا، فَكَانَ لِلْيَهُودِ يَوْمُ السَّبْتِ، وَكَانَ لِلنَّصَارَى يَوْمُ الأَحَدِ، فَجَاءَ اللَّهُ بِنَا، فَهَدَانَا اللَّهُ لِيَوْمِ الْجُمُعَةِ، فَجَعَلَ الْجُمُعَةَ، وَالسَّبْتَ، والأَحَدَ، وَكَذَلِكَ هُمْ تَبَعٌ لَنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ، نَحْنُ الآخِرُونَ مِنْ أَهْلِ الدُّنْيَا، وَالأَوَّلُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، الْمَقْضِيُّ لَهُمْ قَبْلَ الْخَلاَئِقِ.
أخرجه مُسْلم.

ليس ذلك فحسب بل ورد الكثير في بيان فضل يوم الجمعة من حيث اجابة الدعاء وأن بين ساعات ساعة لا يرد فيها داع ولا يخيب فيها رجاء، وإن كان قد اختلف في تحديد تلك الساعة إلا انها مؤكدة واتفق على صحة ذلك، ومما يشير إلى هذا الفضل العظيم حديث أبو هريرة -رضي الله عنه- الذي يقول فيه: أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ذَكَرَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، فَقَالَ: فِيهِ سَاعَةٌ لاَ يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ، وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي، يَسْأَلُ اللهَ شَيْئًا، إِلاَّ أَعْطَاهُ إِيَّاهُ، وَأَشَارَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِيَدِهِ يُقَلِّلُهَا.
أخرجه أحمد.

فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

سورة الكهف من أجمل السور القرآنية التي أوردت القصص والعبر والعظات، وحملت بين طياتها فوائد تربوية وعقائدية لا تحصى ولا تعد، وبها يستطيع المسلم أن يسترشد في طريقه وسائر في دروب الحياة، يستهدي بها في مواجه ما يعرض له من المحن والتن والاختبارات، ففيها تأسيس لمعنى الثبات على الحق ومحاولة الهروب من الفتن والظلمات حين يعجز الإنسان عن كشفها.

وفي سورة الكهف تربية للمؤمن فيما يتعلق بالتعامل المثالي مع النعم، وما ينبغي على صاحب النعم والمحظوظ بها فعله للحفاظ عليها، وانمائها، وهذا ما تدور حوله قصة صاحب الجنتين.

وفيها أيضاً جانب تربوي نفسي وعقائدي متعلق بمسائل التوكل على الله والتسليم بجميع قضائه وقدره، والرضا بكل ما كتبه رضا راسخاً نابعاً عن اليقين المطلق بحكمته عز وجل، وهذا ما نستخلصه من قصة سيدنا موسى مع الرجل الصالح الخضر وما دار فيها من حوار، يعلمنا سر من أسرار الإيمان ويكشف لنا عمقاً كبيراً وبعداً جديداً من أبعاد مفاهيم القدر وكيف تعمل إرادة الله لصالح الخلق سواء علموا ذلك أم لم يعلموا.

كذلك فيها قصص بعض عجائب الله في خلقه، وفيها طرف من الحديث عن لقاء الله عز وجل وقيام الساعة والتوحيد لله بالألوهية المطلقة والربوبية العامة التامة الشاملة، ومن المعروف أن سورة الكهف من سور القرآن التي تورث قارئها الفطنة والحكمة والهدوء والسكينة والطمأنينة، وتجعله يتمتع بالكثير من السلام النفسي.

هذا من الجانب النفسي والتربوي والعقائدي، أما عن فضائلها من حيث الأجر الكبير المعد لقارئها، والثواب الجزيل الذي يكافئ الله به عبده المؤمن الحريص على تلاوتها أو حفظها فقد بينت لنا السنة النبوية المطهرة جانب من هذا الفضل في أكثر من موضع.

ورد في فضلها أن حفظ العشر آيات الأولى منها وقاية وعصمة ومنجاة من فتنة المسيخ الدجال وفي هذا المعنى يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَن حَفِظَ عَشْرَ آياتٍ من أوَّلِ سورةِ الكَهفِ، عُصِمَ من فِتنَةِ الدَّجَّالِ)، وكذلك من قرأ آخر عشر آيات منها.

هذا في فضل قراءتها وحفظها بوجه عام، أما في فضل قراءتها في يوم الجمعة بوجه خاص فقد أخبرنا النبي أنها نور تضيئ لصاحبها ما بينه وبين البيت العتيق، وقد ورد هذ ا في حديث نبوي شريف نصه: فال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (من قرأ سورةَ الكهفِ يومَ الجمعةِ أضاء له النُّورُ ما بينَه و بين البيتِ العتيقِ).

متى يجب قراءة سورة الكهف يوم الجمعة؟

ورد حث على قراءة سورة الكهف يوم الجمعة وقد ذكرنا فضل تلك السنة الطيبة آنفاً وبينا ما تورثه للعبد من الخير والنفع ليس في الدنيا فحسب بل وفي الآخرة أيضاً، وبقي أن نعرف وقت قراءة سورة الكهف يوم الجمعة متى يكون؟ وهل هناك تفاضل بين وقت وآخر أم لا؟

والإجابة كما سمعناها من مفتي الديار لمصرية الأستاذ الدكتور على جمة تقول أن قراءة سورة الكهف تستحب في أي ساعة من ليل يوم الجمعة ونهارها، وقد حدد وقت يوم الجمعة أنه يبدأ من غروب شمس يوم الخميس، وينتهي بغروب شمس يوم الجمعة، فالوقت متسع طوال الليل والنهار ولا غضاضة في قراءتها في أي ساعة.

تذكرة

وبعد استعراض سُنّة قراءة سورة الكهف كل يوم الجمعة وبيان فضلها فإننا نذكرك عزيزي القارئ ونذكر أنفسنا من قبل بالحرص عليها والمداومة على تلاوتها، لنفوز بعظيم نفعها في الدنيا والآخرة، ولتكون وثيقة بيننا وبين أنفسنا بالالتزام بالنوافل وعدم التقصير فيها، والتزود من الخيرات والإقبال بهمة على الطاعات والقربات، وعدم التقليل من شأن أي نافلة أو فضيلة فإننا لا ندري بأي عمل ننال رضا الله وجنته، ولا ندري بأي عمل تظلنا لطائفه ورحمته.

وختاماً

فإننا قد تطرقنا في هذا المقال إلى تساؤل قد يراود الكثير من قرائنا الأعزاء وهو متى يجب قراءة سورة الكهف يوم الجمعة؟ وذكرنا طرفا من فضائل سورة الكهف والحث عليها فلعلنا بذلك نكون قد وفقنا في إضافة معلومة جديدة أو توضيح لبث أو تذكرة بخير والله من وراء القصد.. جمعة مباركة.

فيديو: الشيخ أبو إسحاق الحويني يوضّح حكم قراءة سورة الكهف ليلة الجمعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: