ما هي العلمانية

صورة , كتب , القراءة , العلمانية

إنتشر في الآونة الأخيرة مصطلح العلمانية، وقد إعتقد البعض أن هذا المصطلح له علاقة بالعلم والتكنولوجيا والتقدم، لكن في الحقيقة أن هذا المصطلح ليس له أي علاقة بالتقدم العلمي أو التكنولوجي بينما هو مصطلح يتعلق بفلسفة الشخص وفكره، لذلك سنقوم في هذا المقال بتوضيح مفهوم العلمانية، الدولة العلمانية، نشأة العلمانية، أسباب ظهورها، معتقداتها، وخطورة إنتشار هذا المفهوم.

ما هي العلمانية؟

في بداية ظهور مفهوم العلمانية، كانت العلمانية أو اللادينية أو الدنيوية تعني فصل الدين عن السياسة، أما في فترة ما بعد الحداثة، أصبح مفهوم العلمانية هو فصل الحياة عن كل القيم الإنسانية. فالعلمانية تقول أن أسس الأخلاق والتعليم يجب أن لا يكونا مبنيين على أسس دينية، كما أن هناك آخرين يعرفون العلمانية على أنها حركة إجتماعية تهدف إلى صرف الناس عن الإهتمام بالآخرة وتوجههم إلى الإهتمام والعناية بالدنيا فقط ، أي أن العلمانية تراعي المصلحة الشخصية الخاصة بعيداً عن الدين.

ما هي الدولة العلمانية؟

الدولة العلمانية هي عبارة عن بلد أو دولة قائمة على نظام الحكم العلماني، حيث أنها تقوم بمعاملة جميع المواطنين بشكل متساوي دون النظر إلى إنتماءاتهم الدينية أو أفكارهم الدينية، أي أن الدولة العلمانية هي دولة يقوم نظام حكمها على الفصل بين الدين والدولة.

نشأة العلمانية

بدأ ظهور الفكر العلماني لأول مرة في القرن الثالث عشر في أوروبا حيث دعا مارسيل البدواني إلى إستقلال الملك عن الكنيسة أثناء فترة الصراع الديني الدينيوي بين بابوات روما وبابوات أفنيون بفرنسا، لكن مفهوم العلمانية ظهر كمذهب فكري في القرن السابع عشر على يد الفيلسوف سبيتوزا، ثم بدأ ظهور مصطلح العلمانية بشكل رسمي واضح على يد الكاتب البريطاني جورج هوليوك عام 1851 والذي وصف العلمانية على أنها نظام إجتماعي منفصل عن الدين، كما أنه أوضح أن العلمانية هي فكر منفصل تماماً عن المسيحية وليس ضدها، ولا تقوم العلمانية بفرض مبادئها إلا على من يريد الإنضمام لفكرها والإلتزام به.

أسباب نشأة العلمانية

هناك عدة أسباب لنشأة مفهوم العلمانية، نذكر منها ما يلي:
• في البداية ظهر هذا المفهوم كرد فعل للشعب ضد الكنيسة في أوروبا للتخلص من النظام الإقطاعي الذي فرضته الكنيسة في ذلك الوقت وهو إعطاء كامل الحق للملوك والأمراء والنبلاء ورجال الدين لإمتلاك ما يريدون من أراضي وخيرات الدولة دون النظر إلى حق الفقراء.
• إحتجاز الكنيسة في ذلك الوقت حق تفسير الكتاب المقدس وفهمه من أجل خدمة المصالح الشخصية للملوك والأمراء تحت غطاء الدين.
• أما بالنسبة للعلمانية الحديثة في ثوبها الجديد في عصرنا الحالي نشأت من أجل محاربة الدين الإسلامي وإخفاء الهوية الإسلامية.

معتقدات العلمانية

تقوم العلمانية على مجموعة من المعتقدات والأفكار وهي:
• ينكر بعض العلمانيين وجود الله، بينما يؤمن البعض بوجود الله ولكن يؤمنون بأنه لا علاقة بين الله والانسان.
• يؤمن العلمانيون بأن الحياة تقوم على أساس العلم المطلق.
• تدعو العلمانية إلى فصل الدين عن الدولة أي فصل الدين عن السياسة وحماية الأقليات الدينية.
• تدعو العلمانية الحديثة إلى الطعن في الدين الإسلامي والقرآن الكريم.
• تدعو العلمانية الحديثة إلى تحرير المرأة وفقاً للأسلوب الغربي بعيداً عن أي معتقدات أو أخلاقيات دينية.
• الدعوة إلى نظرية العداء بين العلم والدين والذي قامت منذ أن قامت الكنيسة في أوروبا في القرن السابع عشر بالتصدي لأي أفكار علمية ومنع الناس من التعلم.
• تدعو العلمانية إلى نبذ الآخرة وعدم التفكير فيها، كما تدعو إلى التمتع بجميع ملذات الدنيا.

خطورة العلمانية

تسببت العلمانية في الثلاثة قرون الأخيرة إلى حدوث العديد من الكوارث في مختلف المجالات، حيث أدى إعتقاد البعض بها إلى:
• إنتشار الجهل الفكري.
• البعد عن الله ” عز وجل”.
• سيطرة المادة على النفوس البشرية.
• هدم الدين ومبادئه في المجتمع ومن ثَم القضاء على أخلاقيات المجتمع.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: