ما هي أهم قضايا المجتمع

اقرا هنا معلومات عن أهم قضايا المجتمع

سنتناول في هذا المقال مجموعة من أهم قضايا المجتمع على الإطلاق، سيكون الحديث باستفاضة عن كل قضيّة منهم، سيكون هناك أرقام وإحصائيات ومعلومات وفيرة كل كُلِ منهم.

أهم قضايا المجتمع

كلمة أهم قضايا المجتمع تحوي الكثير في طيّاتها من الأمور، لكننا سنُلقي نظرة عن كثب على الاهم، قد يختلف البعض ويتفق آخرون على اختيار تلك القضايا، لكنها تظل أحد أهم قضايا المجتمع في عصرنا الحالي، بل وأعتقد في كافة العصور على الإطلاق.

١. الزيادة السكانية

مشكلة مستمرة في مجتمعنا المصري، حيث أن كثافتنا السكانية فى إزدياد يومى، ولكن أولاً تعالو لنتعرف عن معنى الزيادة السكانية ومتى نعتبرها مشكلة، فليست كل زيادة تعتبر مشكلة فهناك بعض الدول تعدادها السكانى أعلى من مصر ولكن ليس لديها مشكلات سكانية مثل مصر ومثال على ذلك: الصين والتي جاء ترتيبها العالمى الأول من حيث عدد السكان لسنة ٢٠٢٠ على مستوى العالم.

متى تعتبر الزيادة السكانية مشكلة؟

حينما ترتفع أعداد السكان بشكل لا يتناسب مع الموارد والخدمات التى توفرها وتقدمها الدولة، مما يسبب عدم توازن وإختلال داخل الدولة، ولا يستطيع جميع الأفراد الحصول على كل الخدمات المقدمة من الدولة، والتى يفترض أن تصل لكل فئات الشعب.

وبالنسبة لمصرفإن ترتيبها العالمى لسنة ٢٠٢٠ من حيث تعداد السكان فقد نالت مصر المركز الرابع عشر على مستوى العالم، حيث بلغ تعداد السكان لسنة ٢٠٢٠ نحو ١٠٢,٣٣٤,٤٠٤ نسمة.

ونتيجة للزيادة الهائلة، فلا يستطيع كل فرد الحصول على خدمات الدولة مثل (خدمات الرعاية الصحية، خدمات التعليم، وغيرها من خدمات الدولة) لذلك نعتبرها من أضخم المشكلات التي تواجه الدولة، وتحاول الحكومة حلها بمختلف الإستراتيجيات.

٢. الفقر

يعتبر الفقر من المشكلات الشائكة فى مصر، حيث تؤثر على جميع النواحى والمجالات فى الدولة من إقتصاد وصحة وتعليم وبيئة وغيرها من المجالات، مما يجعل وضع مصر فى التصنيفات العالمية للدول النامية يزداد أكثر سوءً.

وتختلف أسباب الفقر من مجتمع لآخر لعددة أسباب منها الإدارات الغير كفء، والمحسوبية، والفساد في كافة صوره مثل الرشاوى، والاختلاس، والابتزاز، وسوء استخدام السلطات فى البلاد.

ومن الأسباب التى تؤدى للفقر بشكل كبير، عدم وجود عدالة إجتماعية فى توزيع الدخل على جميع الفئات بطريقة عادلة، أو تحصيل الضرائب من كل فئة بشكل يتناسب مع القدرات المالية للطبقات المختلفة، مما أدى لحدوث فجوة كبيرة بين الطبقات المختلفة من معدومي الدخل ومتوسطي الدخل ومرتفعي الدخل.

٣. التسول

من الظواهر السلبية في مجتمعنا المصري، والتي انتشرت بين كل فئات الأعمار فى المجتمع كباراً وصغاراً، وهو اسلوب إستعطاف الآخرين للحصول على الغرض المقصود سواء طعام أو شراب أو ملابس أو أياً كان ما يرجى من المُستعطف، ابتغاء كرم من أمامه.

وعلى الرغم من فتاوى العلماء في الإسلام بتحريم التسول، والسعي للعمل من أجل الحصول على الرزق بدلاً من التذلل وإستعطاف الآخرين، إلا أن هناك من إتخذها مهنة له ويأبى تغييرها على الرغم من قدرته الجسدية على العمل.

هناك بعض الأسباب التى تؤدى بالبعض للتسول ومنها:

  • غياب الوعي الديني لدى أفراد المجتمع وعدم علمهم بحرمانية هذا الفعل.
  • أسباب نفسية مثل الإحساس بالحرمان.
  • سوء الأحوال الاقتصادية، وعدم توافر فرص عمل.
  • عدم وجود رقابة أسرية، فأحياناً بعض الأطفال يتسولون دون علم الآباء، والبعض يتسول بتوجيه من الآباء.

٤. الأميّة

من الأسباب التى تؤدى للفقر بشكل كبير هى مشكلة الأمية فى مصر، فالأمية هى معنى مرادف للتخلف وسط عالم الدول المتقدمة، لذلك ما زالت الدولة تحاول محاربة الأمية بكافة الطرق وبأشكال مختلفة من الإستراتيجيات، منها على سبيل المثال:

  • نشر حملات التوعية فى المجتمع للتخلص من بعض الأفكار والعادات الشائعة فى المجتمع مثل: (عدم تعليم الفتيات وتزويجهن مبكراً، خروج الذكور من التعليم فى المراحل المبكرة للحصول على مهنة أو حرفة إعتقاداً أن جنى المال أفضل من التعليم).
  • إنشاء المدارس المجتمعية سواء المنشئة بواسطة الدولة، أو المنشئة بواسطة المؤسسات المجتمعية الأخرى.
  • لا تمنح رخصة القيادة إلا لمن يحصل على شهادة محو الأمية من الراغبين فى الحصول على الرخصة من السائقين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: