ما هي أنواع مرض التوحد

التوحد ، صورة ، Autism
التوحد – ارشيفية

التوحد هو اضطراب في النمو العصبي ويظهر على الأطفال حتى سن الثالثة وتختلف الأعراض من طفل لآخر حسب الحالة ونوع التوحد، ويمكن لتلك الأعراض أن تتسبب في تأخير التطور بما في ذلك الكلام والتواصل واللعب والتفاعل والتعلم بوجه عام.

واختلف العلماء في تحديد أسباب مرض التوحد فهناك أسباب وراثية تحدث نتيجة خلل جيني وأخرى تحدث نتيجة التعرض لملوثات بيئية وأيضاً إصابة الام ببعض الأمراض الفيروسية والبكتيرية والتي تنتقل إلى الجنين.

أنواع مرض التوحد

وتوصل العلماء مؤخراً إلى أنواع مختلفة من التوحد وقد أطلقوا عليها اضطرابات طيف التوحد وتشمل اضطرابات في التواصل الاجتماعي والسلوك، كما يعد التشخيص المبكر مهماً جداً ويحدث فرقاً ملحوظاً في تحسن الحالة. وسوف نتعرف معاً على أنواع التوحد المختلفة وأعراض كل منه.

• متلازمة كانير أو ما يطلق عليها التوحد الكلاسيكي: وهو الأكثر انتشاراً ويمكن اكتشافه في سن شهرين عندما لا ينتبه الطفل لأي شخص، ويتميز هذا النوع من المرض بتأخر مهارة النطق والتمسك بالروتين ولا يهتم بمشاعر الآخرين أو يستجيب لها ودائماً مايكرر حركات معينة وغالباً لا يستجيب للأصوات من حوله.

• متلازمة أسبرجر: وفي هذا النوع يكون الطفل طبيعياً ويمكنه التحدث والتعلم بشكل سليم لغوياً، ولكن تكمن المشكلة في التواصل الاجتماعي وتكون اهتماماتهم محدودة كما يعانون من عدم الرغبة في اللقاءات وعدم الارتياح في الأماكن المزدحمة، ويكون الطفل المصاب كثير التملل والاهتزاز والقلق، لكنهم يتميزون بالرغبة الشديدة في التعلم والمعرفة والقراءة وهو ينتشر في الذكور أكثر منه في الإناث.

• متلازمة ريت: وهذا النوع من التوحد يصيب الإناث فقط ويظهر بعد عمر الثمانية عشر شهراً، ويحدث نتيجة حدوث طفرة جينية وتظهر أعراضه حيث يبدأ محيط رأس الطفلة يصغر وتفقد السيطرة على يديها وتبدأ في تحريكها بصورة مبهمة وظهور رعشة أو اهتزاز في عضلات الوجه، ويمكن علاج هذا النوع نسبياً إذا تم الاهتمام بها مبكراً.

• الانحلال الطفولي: وفيها يكون الطفل طبيعياً ويتعلم المهارات كغيره من الأطفال، ولكن بعد عامين على الأقل يفقد الطفل واحدة أو أكثر من مهارات التواصل والمهارات الاجتماعية التي كان يمارسها من قبل ويتملكه الغضب والتصرف بعدوانية والميل إلى العزلة، ويعرف هذا النوع أيضاً باضطراب الطفولة غير التكاملية.

• اضطراب النمو الشامل: ويعاني هؤلاء الأطفال من مشكلات في النمو والتواصل الاجتماعي ولا تظهر استجابة عاطفية، وقد يعاني أيضاً من انعدام التواصل البصري، وغالباً ما تظهر هذه الأعراض بعد سن الثالثة ويمكن التعامل مع هؤلاء الأطفال بشكل طبيعي نسبياً.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: