ما هي أسباب فشل عملية زراعة الأسنان

صورة , عملية زراعة الأسنان , فشل الزراعة
زراعة الأسنان

ما أسباب فشل عملية زراعة الأسنان

قال “د. خالد العبيدات” جراح الفم والأسنان. قبل الحديث عن أسباب الفشل في عملية زراعة الأسنان والأعراض والمضاعفات المصاحبة له، لابد لنا أن نوضح أنه من النادر جدًا حدوث فشل في عملية زراعة الأسنان. أضف إلى ذلك أن نسبة نجاح عمليات الزراعة مرتفعة جدًا وتصل إلى ما فوق 98%. كما أن عملية الزراعة نفسها غير مؤلمة نهائيًا للمريض.

وقبل سرد أسباب فشل عمليات الزراعة نُشير إلى تعريف مفهوم فشل عملية زراعة الأسنان وهو “خروج الزرعة من مكانها، أو تواجد الزرعة في مكان غير وظيفي”.

وبالتالي تشترك كافة الأسباب في نتيجة واحدة ألا وهي عدم إستقرار وتماسك الزرعة داخل فم المريض، بل ولفظها خارج الجسم بعد زراعتها.

أسباب فشل عملية زراعة الأسنان

التلوث البكتيري للزرعة:
حيث أنه من المحتمل في يوم الزراعة نفسه تتلوث الزرعة التي سيتم زراعتها في فم المريض بالبكتيريا. وهذه البكتيريا قد تُصيب الزرعة من خلال المحيط المُجْرَى فيه العملية، أو داخل الفم نتيجة لوجود أحد الأسنان بجانبها مُصاب بخُراج أو إلتهاب بكتيري، مما يؤدي إلى انتقال بكتيريا الخُراج إلى الزرعة التي بجانبه، هذا الإنتقال البكتيري يُصيب المريض بإلتهاب الأنسجة المحيطة بالزرعة.
ومن أعراض هذا السبب: الألم المستمر والغير محتمل، إنتفاخ بالوجه ويستمر إلى ما بعد العملية الجراحية، تحرك أو خروج الزرعة من مكانها التي زُرعت فيه.

إرتفاع درجة حرارة عظم الفك:
ويحدث ذلك نتيجة لعملية الحفر التي يقوم بها طبيب الأسنان أثناء إجراء عملية الزراعة، وإرتفاع درجة حرارة العظم إلى ما فوق 40 درجة مئوية يؤدي إلى وفاة الخلايا العظمية، وعليه فإن وضع زرعة سليمة في مكان ميت الخلايا يؤدي إلى عملية زراعة الأسنان وعدم إستقرار الزرعة الجديدة داخل الفم. ونسبة فشل عملية زراعة الأسنان نتيجة لهذا السبب 100%، أو بمعنى آخر عدم إستقرار الزرعة في الفم بأي شكل وبكل طريقة، والحل الوحيد إلغاء عملية الزراعة ووضع برنامج علاجي لحين إستعادة الخلايا العظمية السليمة محل الخلايا الميتة ثم إجراء عملية الزراعة.

ومن أعراض هذا السبب: الألم الشديد، إحساس المريض بالضغط المستمر، زوال الألم عند وضع الثلج على مكان الألم.
دخول الزرعة في محيط مخاطي:

في حالة الزرع قريبًا من الجيوب الأنفية يحدث أحيانًا دخول الزرعة في الجيب الأنفي، وبالتالي يتجمع حولها محيط مخاطي وعدم تكوين عظام، الأمر الذي تكون الزرعة حينها متماسكة من الأعلى ومهلهلة وعائمة من الأسفل، فتنخلع كأن شيء لم يكن وتفشل عملية الزرع.

إذا زُرعت الزرعة قريبًا من العصب:
وفي هذه الحالة يقوم جسم الإنسان بمعاملتها كجسم غريب، ويبدأ في استخدام أسلحته الدفاعية خوفًا منها ولطردها خارجه مباشرة.
وقوع ضغط شديد على الزرعة عند تركيب الغطاء (التلبيسة) النهائي فوقها كمرحلة ثانية من مراحل عملية الزراعة.

هل يمكن نجاح عملية الزراعة طبيًا وفشلها جماليًا؟

وتابع “د. عبيدات” النجاح الطبي والوظيفي الكامل لعملية زراعة الأسنان هو ثبات الزرعة بالفم، وعدم تحركها أو إهتزازها، وكذلك عدم مواجهة المريض بأي من الأعراض الصحية بعد إتمام العملية كالألم الشديد أو تورم الوجه وغيره.

ولكن قد يُصاحب هذا النجاح الطبي والوظيفي فشل في الشكل الجمالي للزرعة داخل الفم، ومن أعراض الفشل الجمالي لعملية الزرع إنكشاف طرف الزرعة، أو إنحسار أو إلتهاب اللثة، أو حدوث ذوبان للعظم. وعمليًا يُعامَل الفشل الجمالي للزرعة معاملة الفشل الكامل لعملية زراعة الأسنان من أساسها، والتفريق ما بين الفشل الطبي والفشل الجمالي هو من الناحية النظرية فقط.
والفشل الجمالي لعملية الزرع يمكن معالجته والتخلص من أعراضه ثم إعادة الزرع مرة أخرى.

ما أهمية التعقيم في عملية زراعة الأسنان؟

أردف “د. عبيدات” التعقيم عامةً ولجراحات زراعة الأسنان على وجه الخصوص ضروري ومهم إلى أبعد الحدود، وعليه يعتمد نجاح العملية أو عدمه.
لذا في جراحات زراعة الإنسان يجب أن يكون التعقيم بنسبة عالية جدًا، نظرًا لأن أي تلوث بكتيري يُصيب الزرعة سواء وهي خارج الفم أو عند تركيبها داخله يؤدي إلى فشل العملية تمامًا.

هل يُشْترط تغيير الطبيب حال عملية زراعة الأسنان وإعادة إجرائها؟

يتوقف هذا الإجراء على تفكير المريض ودرجة رضائه عن مهارة الطبيب المعالج وفريقه المساعد، وكذلك مدى رضائه عن جودة التعقيم للأدوات وغرفة العمليات والفريق الطبي المُنفذ للعملية.

هل تخضع أماكن تصنيع الزرعة للرقابة الصحية؟

بلا شك تخضع المصانع المنتجة للزرعات إلى الرقابة والإشراف الكامل من قِبل الجهات الحكومية المختصة للدولة التابع لها المصنع. ولكن يحدث أحيانًا أن يستعين أطباء عديمي الخبرة والنزاهة بمخارط غير مرخصة حكوميًا.

لذا يجب على المريض سؤال الطبيب المعالج قبل إجراء العملية عن نوع الزرعة، بل ويستحسن أن يجمع معلومات بسيطة عن الزرعة من خلال شبكة الإنترنت، ويتعرف على منشأها ومدى جودتها وكفائتها ومستوى تصنيفها بين الأنواع الأخرى وحجم الدراسات الطبية التي تمت عليها، الأمر الذي يبعث على الشعور بالطمأنينة والرضا والإقتناع قبل إجراء العملية.

هل يمكن إنفلات الزرعة بعد تركيبها لدى مرضى السكري؟ وما الحل؟

كثيرةٌ هي حالات نجاح عملية زراعة الأسنان لمرضى السكري، ولكن بمرور الوقت وزيادة مستوى السكر بالدم يحدث ذوبان للعظم المحيط بالزرعة، ومن ثَم إنفكاكها وسقوطها خارج الفم.

والحل هنا يكمن في معالجة المرض الأساسي المهدد للحياة ككل، فلابد من ضبط مستويات السكر بالدم، ثم إعادة عملية الزراعة مرة أخرى. ولذلك دائمًا ما يُنصح مرضى السكري بمراجعة طبيب الأسنان المُنفذ لعملية الزراعة كل ستة أشهر، لعمل الأشعات اللازمة لحل مشكلة ذوبان العظم فور إكتشافها دون الإنتظار حتى إنكشاف الزرعة تمامًا وتآكل العظم كاملًا من حولها.

أضف تعليق