ما هو زيت MCT وما هي فوائده الغذائية

صورة , جوز الهند , زيت جوز الهند , زيت MCT

هناك بعض الزيوت الطبيعية المفيدة للجسم من بين هذه الزيوت هو زيت MCT وهو عبارة عن مستخلص أو مكمل غذائي يمكن الحصول عليه بشكل أساسي من زيت جوز الهند يساعد على تقليل الكوليسترول كما أنه يساعد بشكل أساسي على خسارة الوزن وله دور فعال لمرضى الزهايمر ولمرضى الصرع سواء كبار السن أو صغار السن شريطة أن يتم استخدامه بإشراف طبي.

ما هو زيت MCT؟

ترى الدكتورة رند الديسي ” أخصائية التغذية العلاجية ” أن زيت MCT هو زيت موجود في زيت جوز الهند الذي أشارت الدراسات من قبل أن زيت جوز الهند له فوائد غذائية عديدة على صحة الإنسان حيث أن هذا الزيت اشتُهر في فترة معينة بأنه يساعد على تقليل الكوليسترول وتقليل نسب الدهون الثلاثية وفي نفس الوقت يساعد على خسارة الوزن ولكن الدراسات الجديدة تنفي هذه الفوائد وتنسبها إلى زيت MCT الموجود في زيت جوز الهند.

يُوجد هذا النوع في مستخلصات الزيوت على شكل مكمل غذائي وعادةً ما يُستخرج من زيت جوز الهند أو زيت النخيل وله فوائد غذائية عديدة، وهو عبارة عن دهون غير مشبعة ولكن متوسطة السلسلة.

ما هي الفوائد الغذائية لزيت MCT؟

تتعدد فوائد زيت MCT الغذائية وفي نفس الوقت يمكن للأشخاص أخذه على شكل مكمل غذائي، ومن أهم تلك الفوائد الغذائية أنه يساعد فعلياً على خسارة الوزن لأن هذا الزيت عبارة عن دهون متوسطة السلسلة يتعامل معها الجسم بطريقة مختلفة ولا يخزنها في الدهون مباشرةً ولكنها تذهب إلى الكبد حيث يمكننا استخراج الأحماض الدهنية حتى نستخدمها كمصدر للطاقة سريع التجدد – بناءً على ما ذكرته أخصائية التغذية العلاجية.

تثبت الدراسات أن الأشخاص الذين يأخذون زيت MCT من ملعقة إلى ملعقتين في اليوم الواحد ساعدهم ذلك في نزول محيط الخصر وفي نفس الوقت محيط الأرداف والجسم بشكل عام والسبب الرئيسي في ذلك أن هذا الزيت هو مصدر سريع للطاقة ولا يُخزن في الجسم بجانب أنه يزيد من إنتاجية هرمونات الشبع أمثال هرمون الليبتون ويساعد على نزول الدهون خاصة من منطقة البطن والأرداف.

ما هو العمر المناسب والجرعات المناسبة لأخذ MCT OIL؟

كما ذُكر سلفاً يعتبر هذا الزيت من المكملات الغذائية ومن ثم لا نبدأ بأخذه في عمر صغير لأن الفوائد الغذائية لهذا الزيت تعود للكوليسترول ومشاكله وهذه المشاكل عادةً ما تكون مقرونة مع الأعمار الكبيرة نوعاً ما.

إلى جانب ذلك، يمكن استخدام MCT IOL لعلاج التوحد أو نوبات الصرع عند بعض الأطفال أو كبار السن مع ضرورة استشارة الطبيب لتحديد الكمية اللازمة والجرعات المسموحة لجسم الطفل أو كبير السن وذلك حسب وزن الطفل.

أما عن زيت السمك فإنه يساعد على تقليل نسب الكوليسترول وفي نفس الوقت يساعد على عدم تجلط الدم، لذلك يعتبر زيت السمك عبارة عن مضاد لتجلطات الدم، بينما تكمن الفائدة الرئيسية لزيت MCT في تقليل الكوليسترول ولكنه أيضاً يساعد على خسارة الوزن ويساعد على تقليل تراكم حمض اللاكتيك في العضلات خاصةً عند الرياضيين بالإضافة إلى أنه يساعد الأشخاص الذين يعانون من نوبات الصرع والتوحد ومرض الزهايمر، ومن الأفضل أخذ هذين النوعين من الزيوت مع بعضهما البعض للاستفادة من فوائدهما الغذائية.

تابعت ” رند الديسي “: تكمن المشكلة عند الأشخاص الذين يتبعون النظام الكيتوزي الغذائي في أن لديهم طاقة ضئيلة نتيجة وجود نسب عالية من الدهون وصعوبة استخراج السكر من الدهون مما يجعل الشخص يعاني من الخمول الدائم وهبوط الدم وقلة في النشاط، ومن ثم يمكن في هذه الفترة أن نلجأ إلى زيت MCT مصدر الطاقة سريع التجدد والاستخدام والحرق من قبل الجسم مما يقلل من أعراض الحمية الكيتوزية حيث أن هذا الزيت بشكل خاص لن يساعدنا عند اتباع نظام غذائي عادي ولكنه مقرون بنظام غذائي قليل أو معدوم النشويات حتى يؤدي فوائده الغذائية المتمثلة في خسارة الوزن من منطقة البطن والأرداف.

ما هي أهمية زيت MCT لمرضى الزهايمر والصرع؟

يعتبر هذا الزيت مهم كذلك لمرضى الزهايمر حيث أنه يعتبر مصدر للأجسام الكيتونية وهي عبارة عن طاقة أو سكر بديل يستخدمه خلايا الدماغ للحفاظ على الذاكرة، ويؤخذ هذا الزيت على شكل ملعقتي طعام يومياً.

أما بالنسبة لنوبات الصرع التي تصيب بعض الأشخاص خاصةً من يعانون من شحنات الدماغ نتيجة عدم قدرة الدماغ على استخدام السكر الموجود في الجسم بطريقة صحيحة فيمكننا حينئذ اتباع حمية كيتوزية بالإضافة إلى MCT OIL يؤدي إلى نتائج رائعة لأنه يقلل نوبات الصرع بنسبة كبيرة على كبار وصغار السن شريطة اتباعه بطريقة صحيحة.

بالإضافة إلى ذلك، تثبت الدراسات أن MCT OIL مفيد كذلك لمرضى الالتهابات لأنه يعمل على تقليل الالتهابات البكتيرية أو الفطرية ويمكن الاستفادة منه بشكل كبير إذا تم استخدامه بطريقة صحيحة.

أثبتت الدراسات الطبية كذلك أن استخدام 20 إلى 70 جرام من زيت MCT بشكل يومي يقلل من LDL أو الكوليسترول السيء في الجسم ويرفع من الكوليسترول الجيد HDL بالإضافة إلى أنه يقلل من مجمل الكوليسترول في الجسم.

وأخيراً، يجب استعمال زيت MCT بشكل تدريجي حيث نبدأ بملعقة صغيرة تصل إلى 5 جرام ثم نرفع الكمية إلى 10 جرام من هذا الزيت، وفي حالة وجود ردة فعل سلبية للجسم تجاه هذا الزيت كالإسهال أو صعوبة في الهضم والحساسية يجب التوقف عن أو تقليل الجرعة التي نأخذها من هذا الزيت على الفور.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: