ماذا يعني تحفيز الكولاجين

صورة , التجاعيد , تحفيز الكولاجين
التجاعيد

تحفيز الكولاجين، وعلاج التجاعيد، وتحقيق نضارة البشرة عبارات تتردد دائماً، وتحرص فئة كبيرة من المجتمع على تحقيقها بالوسائل المختلفة.

ما هو الكولاجين؟ وما أسباب نقصه بالجسم؟

قالت “د. كلير القاعي” اختصاصية الأمراض الجلدية والتجميل. الكولاجين عبارة عن بروتين متواجد بشكل طبيعي في جلد الإنسان، كما يتواجد في الشعر والعظام والأظافر والمفاصل والأوعية الدموية، وبالنسبة للجلد فهو المادة الأساسية لاستمرارية النضارة والشباب.

وأضافت “د. القاعي” تنقص معدلات الكولاجين بجسم الإنسان لأسباب عدة أهمها:
التقدم بالعمر، حيث إن إنتاجه في الجسم يبدأ بالتراجع التدريجي البطيء منذ بلوغ سن العشرين، وتزيد وتيرة التراجع مع التقدم في العمر.

التعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر لفترات زمنية طويلة، لأن أشعة الشمس تُخرِّب ألياف الكولاجين الموجودة بالبشرة، مما يؤدي إلى هِرمِها وشيخوختها، لذلك لا ننصح أبداً بتغيير لون الجلد بالتشميس (التان)، لأن اللون الداكن وإن اختفى على المدى الطويل إلا أن الخراب الحاصل بالبشرة وخلاياها وألياف الكولاجين بها سيستمر.

العادات والسلوكيات الغير صحية مثل السهر والتدخين وتناول الكحوليات.

إلى أي حد تطورت العلاجات نقص الكولاجين بالجلد؟

أشارت “د. كلير” إلى أن العلاجات المفيدة في هذا الصدد تنقسم إلى نوعين، النوع الأول هو العلاجات الداعمة لتصنيع الكولاجين بالجلد لمنع نقصه من البداية، والنوع الثاني يتمثل في العلاجات التي تعالج النقص بعد حدوثه من خلال زيادة إنتاج الكولاجين بالجلد.

وتتعدد العلاجات بكلتا نوعيها، حيث تبدأ من العلاجات البسيطة المتمثلة في التنظيف الجيد للبشرة، والتقشير الكيميائي للبشرة وغيره من أنواع التقشير، ومع الحالات المنخفض فيها الكولاجين بشكل كبير يمكن استعمال الإبر المتخصصة وموجات الراديوفريكونسي لعلاج هذا النقص وتحفيز إنتاج الكولاجين الطبيعي.

وبشكل عام تستهدف علاجات تحفيز الكولاجين إحداث تخريب بسيط في البشرة لتنشيط الأَدَمة وتوجيهها نحو إنتاج مزيد من الكولاجين، أو إنتاج خلايا جديدة من الأساس ومنها بالطبع خلايا إنتاج الكولاجين.

وتابعت “د. كلير” والجدير بالذكر أن بعض الحالات المرضية تتطلب تناول المكملات الغذائية الغنية ببروتين الكولاجين المُصنع معملياً، وفي العادة تحتوي هذه المكملات الدوائية بجانب الكولاجين على فيتامينات أساسية لصحة البشرة، مثل فيتامين C وفيتامين A لأنهما يُسهلان عمل الخلايا في إنتاج الكولاجين الطبيعي بالجسم.

كم الوقت اللازم للتحصل على نتائج علاج نقص الكولاجين؟

الأمر برمته مختلف من شخص إلى آخر، ولكن بشكل عام يحتاج تحفيز الكولاجين الطبيعي إلى عدد من الجلسات العلاجية التي يختلف عددها من حالة إلى أخرى، كما أن نوع البرنامج العلاجي المستخدم يتدخل في المدة الزمنية المطلوبة لظهور النتائج الكاملة، هذا إلى جانب الإجراءات البعدية الأخرى المطلوب تنفيذها للمحافظة على النتائج النهائية، والتي قد تتطلب دوام المتابعة مع الطبيب المختص لمرتين في العام للمحافظة على معدل إنتاج الكولاجين وتثبيته وهو ما يؤخر ظهور علامات التقدم بالعمر.

هل توجد أضرار صحية لعلاجات تحفيز الكولاجين؟

اختتمت “د. كلير” بالتأكيد على أن كل طرق تحفيز الكولاجين آمنة وبسيطة ولا يتبعها أي أضرار صحية طالما تم تنفيذ هذه الخطوات العلاجية تحت الإشراف الطبي من المتخصصين، ولا يحدث الضرر أو تتأخر النتائج في الظهور إلا في حالة وحيدة وهي الاختيار الخاطئ للبرنامج العلاجي من البداية، وهذا نادر الحدوث تقريباً.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: