لا لتكديس الكتب!

الحديث عن الكتب وجديدها حديث لذيذ جدا.. بالتحديد في موسم معرض الرياض الدولي للكتاب، إذ تصبح الأولوية في الميزانية للكتب وتتراجع بقية الأشياء التي أحب لمراتب خلفية مؤقتا، فالمعرض يطرق الباب، واعتدت أن أخرج منه بالكثير من الكتب قد تصل إلى أكثر من 50 كتابا حينما كانت مشترياتي تقتصر على المعارض فقط وبعض الكتب التي أطلبها من لبنان..

مجموعة قليلة وقوائم ممتلئة بالكثير من الخطط الشرائية التي يتم تأجيلها لأنه لم يكن لدي وقت كبير جدا للقراءة، فالحياة كانت تغريني في أكثر من اتجاه، لكن في العامين الماضيين كنت أشتري الكتب بكميات كبيرة من لبنان ومصر ومن معرض الكتاب ومكتبات محلية أخرى، وكتب تصلني هدايا من الأصدقاء وأصبحت أقضي أوقاتا ليست قليلة أرتب وأعد الكتب التي أريد أن أقرأها كل شهر.

الأسبوع الأول يهرول من جانبي وأنا أفكر في أيها أبدأ؟ وقد أبدأ بكتاب وأتذكر آخر تمنيت قراءته سابقا وأقفز إليه، طقوسي في القراءة لا تتضمن أبدا الكثير من الكتب التي تنتظر دورها، فعيني لا تستطيع النظر لاتجاه واحد بينما هناك مغريات في الجهة المقابلة..

أقضي الكثير من الوقت بين كتاب وآخر أحاول المفاضلة لأن كل كتاب أقتنيه يكون نتيجة رغبة ملحة في قراءته فمجموعة الرغبات التي تتعارك أمام نظري ليست محفزة قط.

من خلال ملاحظتي فأنا أقرأ بشكل أكثر تركيزا وبطريقة منتظمة كلما قل عدد الكتب التي تنتظر دورها في مكتبتي..

قرار ارتجالي يخبط رأسي وأنا أعد خطتي الشرائية للمعرض هذا العام فلدي الكثير من القوائم التي تندرج تحت الأمنيات، غير القوائم التي تحتوي على أسماء لمجموعة كتب أحتاج إلى قراءتها لبحوث أعمل عليها أو مجالات أشعر أنه من الواجب أن أقرأ عنها الآن.

بالرغم من ذلك اخترت أن أراقب معرض الكتاب هذه المرة فقط وأن أستمع لتقارير صديقاتي عن مشترياتهم والكتب التي تفاجأن بوجودها وتلك التي وقعن في حبها من أول «رف»، لكنني لن أشتري إلا خمسة كتب كنت أبحث عنها منذ مدة طويلة، وفي السنوات القادمة سأقتني بطريقة منتظمة، حتى أستطيع أيضا الكتابة عما أقرأ وأستطيع تحديد كل مرة في أي المجالات أحتاج أن أقرأ أكثر.. ولا لتكديس الكتب بأي شكل كان.

بقلم: مشاعل العمري

وهنا بعض المقترحات من أجلك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: