كيف تجعلين طفلك سعيدًا

طفل سعيد

تعتبر السعادة والصحة النفسية الجيدة من أهم الأشياء التي يجب أن تتواجد لدى الزوجين قبل إنجاب الأطفال؛ حيث أن الحالة النفسية للأهل أو شعورهم بالسعادة أو التعاسة بالطبع يؤثر على تنشئة الطفل وعلى حياته بأكملها.

فإذا كان الأهل سعداء ولديهم من الحب والتفاهم ما يكفي لإعطائه للطفل بالطبع سوف نستطيع تنشئة طفل سعيد، أما في حالة وجود التعاسة والمشاكل في الخلافات بيت الزوجين فإن ذلك يؤثر تأثير سلبي على حياة الطفل.

أهمية التهيئة والاستعداد النفسي قبل إنجاب الأطفال

يقول “إسماعيل فؤاد قاسم”، مدرب الحياة، أن الاستعداد النفسي لكلا الزوجين يعتبر من الأشياء الأساسية والمهمة قبل التفكير في إنجاب أطفال، لأن ذلك يؤثر بشكل كبير على الأطفال وعلى سعادتهم واستقرارهم في الحياة، حيث أن الأطفال يتأثرون بشكل كبير جدًا بحياة الأهل من حولهم، وإذا كان الأب والأم غير سعداء فبالتالي سوف يكون الأبناء غير سعداء.

والجدير بالذكر أنه يجب أن يقوم الأهل بالتركيز بشكل كبير على سلوكياتهم في حالة وجود أطفال أقل من 10 سنوات؛ وذلك لأن الأطفال في هذا العمر يتأثرون بشكل كبير بالأحداث من حولهم، وغالبًا ما تظل هذه الأحداث محفورة في ذاكرتهم وتستمر معهم مدى الحياة.

كما أضاف أن معظم المشاكل التي تحدث لدى الشباب أو الكبار في العمر غالبًا ما تكون نتيجة لمشاكل ما حدثت خلال أول 10 سنوات من حياتهم.

مدى تأثير العنف أو القسوة على الأطفال

يؤكد “إسماعيل” أن ممارسة القسوة والعنف على الأطفال يُحدث الكثير من الآثار السلبية، وأضاف أنه مهما كانت الأخطاء الصادرة من الطفل فلا يجب أن نقوم باستخدام أسلوب قاسي معه للعقاب. وعلى الجانب الآخر فإن الحب والحنان يساعد الطفل في الشعور بالأمان.

نصائح للأهل لجعل أطفالهم سعداء

أردف “قاسم”: لا بد من التركيز على الحالة النفسية للطفل بشكل أكبر من النجاح الدراسي؛ حيث أن جميع الأطفال تختلف بالنسبة لقدراتها العقلية ومواهبها، لذلك يجب التركيز أكثر على حالة الطفل وطريقة التعامل معه.

كما أضاف أن تعليم المهارات الجديدة للطفل تعتبر من الأشياء المهمة والمؤثرة جدًا على الطفل خصوصًا خلال أول 5 سنوات من حياته، كما أن هذه المهارات تساعد الطفل في زيادة ثقته بنفسه.

ختم “إسماعيل”، أن الروابط الإنسانية تزداد أهميتها بدرجة كبيرة في العصر الحالي، وذلك بسبب وجود الإنترنت والأدوات الإلكترونية، لذلك تعتبر الروابط الإنسانية والشعور بالحب والانتماء من قِبل الطفل من الأشياء التي يجب التركيز عليها والاهتمام بها.

وتابع: هناك دراسة تم إجراءها على حوالي 90000 مراهق، وتم إيجاد أن الأشخاص الذين يشعرون بالضياع في حياتهم هم الأشخاص الذين تم حرمانهم من الانتماء والحب والاهتمام خلال طفولتهم.

وهنا نوصيك بقراءة: كيفية قضاء عطلة نهاية الأسبوع

أضف تعليق