كيفية علاج التواء الكاحل

التواء الكاحل

إصابات القدم أحد أكثر الإصابات الشائعة عند الرجال والنساءِ على حدِّ سواء. ومن أبرز تلك الإصابات التواء الكاحل، ذلك الكابوس الذي يسبب الألم الشديد. ويحدث هذا الالتواء عادة نتيجة الإصابات الرياضية أو عدم التوازن أو تشوُّه القدم، كما أن زيادة وزن الإنسان تزيد الثقل على كاحله مما قد يسبب الإصابة بالتواء الكاحل.

يجب اتخاذ بعض الإجراءات عند الإصابة بالتواء الكاحل مثل الراحة ووضع كمادات الثلج ووضع الضمادات ورفع القدم المصابة لأعلى على مستوى القلب، كما يمكن التمييز بين الإصابة بالتواء الكاحل والكسر فإذا كان المُصاب يستطيع المشي فهو مصاب بالتواء أما إذا كان لا يستطيع الوقوف على قدمه فمن المُحتمل أن يكون مصابًا بالكسر، وعلاج التواء القدم يتمثل في العلاج التحفظي والذي ينجح في علاج معظم الحالات إذا تم التدخل السريع في بداية الإصابة، أما إذا أهمل المُصاب العلاج التأهيلي فيتم اللجوء للتدخل الجراحي باستخدام المناظير وتكون نسبة نجاحة عالية جدًا.

ما هو التواء الكاحل؟

يقول الدكتور “عرفان عرفه” استشاري جراحة العظام والقدم والكاحل والمفاصل الاصطناعية أن الكاحل هو مفصل في أسفل القدم يرتبط بثلاث عظمات منها عظمة الكاحل الخارجية التي توجد أسفل عظمة الساق وعظمة الكاحل، وقد خلق الله العظمة الخارجية أطول من الداخلية لذلك يحدث الالتواء عادة إلى الداخل.

هناك التواء خارجي يسبب إصابة في الأربطة الخارجية والتواء داخلي يسبب إصابة في الأربطة الخارجية، والالتواء الداخلي هو النوع الأكثر شيوعًا لأن العظمة الخارجية تكون أطول ولديها القدرة على الالتواء للداخل مع الأنشطة والإصابات بصورة أكبر، وعندما يحدث التواء للداخل في الكاحل تبدأ غضاريف الأربطة بالتأثر ويحدث فيها التهاب، وإذا ازدادت الإصابة تبدأ في التمزق بأنواعه سواء تمزق جزئي أو كامل.

توجد ثلاثة أربطة في الجزء الخارجي للكاحل منها الرباط الأمامي الذي يُصاب به ٩٠ بالمائة من الحالات، والرباط السُفلي والرباط الخلفي الذي يكون عادة قوي وإصابته تكون نادرة، والمشكلة في التواء الكاحل أنها إصابة شائعة جدًا وتُعتبر الإصابة الأكثر للعظام في الطوارئ وتتراوح نسبتها بين ٥ و ١٠ بالمائة من المجتمع وتتزايد بين الرجال والنساء بحسب الأنشطة.

أسباب الإصابة بالتواء الكاحل

  • الإصابات الرياضية: هي النوع الأشهر وتتسبب في ٨٠ بالمائة من الحالات، وتحدث بسبب الاحتكاك القوي للاعب مع لاعب آخر أو ممارسة الرياضة على أرض مستوية فيحدث التواء للكاحل إلى الداخل ويسبب قطع في الأربطة الخارجية، وتُشكِّل كرة القدم والطائرة وألعاب المصارعة نسبة كبيرة من الإصابة.
  • عدم التوازن: يسبب ١٥ بالمائة من الإصابات ويكون بسبب قيام الشخص بممارسة الرياضة قبل تمارين الإحماء وهو غير جاهز، أو إذا كانت السيدة تمشي على أرض غير مستوية أو ترتدي كعب عالي وهي غير متمرنة على ارتدائه، يؤدي ذلك إلى الإصابة في الأربطة الخارجية.
  • التشوُّه في القدم: وهو يشكل نسبة ٥ بالمائة من الإصابات فإذا كانت القدم مُفلطحة ومُسطحة تكون الإصابة في الجزء الداخلي من القدم، وإذا كانت القدم مُقوسة تكون الإصابة في الجزء الخارجي من القدم.

وأضاف الدكتور “عرفان” أن زيادة الوزن وإهمال الغذاء تعني أن الصحة العامة غير مُكتملة، فإذا زاد وزن الإنسان يزيد الثقل على الكاحل الذي يكون حجمه صغير، فالإنسان عندما يمشي أو يجري يكون ٧ أضعاف وزنه في قدمه، وهناك دراسات أثبتت أيضًا أن الأشخاص النحيفة هم المصابون بالتواء الكاحل بنسبة أكبر لأن حركتهم تكون أكثر.

الإسعافات الأوّلية لالتواء الكاحل:

إذا حدثت إصابة حادة يمكن اتخاذ بعض الإسعافات الأولية وهي عبارة عن أربعة خطوات:

  • الراحة.
  • وضع كمادات الثلج لتخفيف الكدمات الناتجة من الإصابة.
  • وضع الضمادات.
  • رفع القدم ويفضَّل أن تكون أعلى من مستوى القلب.

وأضاف الدكتور أن من أجل معرفة إذا كان المصاب يعاني من التواء كاحل فقط أم مع كسر يجب اتباع ثلاثة طرق وهي:

  • إذا كان الشخص تعرَّض للإصابة بالتواء حاد في الكاحل واستطاع المشي على قدمه فغالبًا لا يوجد بها كسر.
  • إذا لم يستطيع المصاب المشي على قدمه فيجب الاتجاه للطوارئ وإجراء الإشاعات للتأكد من عدم وجود كسر.
  • هناك خمسة نقاط في القدم يتم فحصها إذا شعر المريض بزيادة الألم في أحدها يتم عمل أشعة للتأكد من عدم وجود كسر.

طرق علاج التواء الكاحل

  • علاج تحفُّظي: ٨٠ بالمائة من حالات الإصابة تستجيب للعلاج التحفُّظي ولا تستدعي أي تدخل جراحي، بل يحتاج المُصاب لعلاج تأهيلي لمدة ثلاثة أشهر ثم يعود بعدها تدريجيًا للحياة الطبيعية، ويتم هذا العلاج عن طريق كمادات ثلج باردة وراحة القدم ورفعها ووضع جبيرة متحركة لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع حسب درجة القطع ويتم فكها تدريجيًا إذا شعر المريض بزوال الألم ثم الخضوع لعلاج تأهيلي مُكثَّف لفترة من ٦ أسابيع حتى ٣ شهور، والغرض من العلاج هو عدم التحام الرباط بشكل ممدود وتقوية العضلات المجاورة للرباط المقطوع حتى نستعيض بها عن الرباط المقطوع.
  • علاج جراحي: إذا أهمل الشخص العلاج التأهيلي يلتئم الرباط بشكل ممدود ويصبح مثل حبل مرخي، فعندما يمشي المريض يشعر بعدم استقامة في القدم ولا يستطيع ممارسة الرياضة لأنه كلما يجري يخونه كاحل قدمه ومع الوقت يفقد الثقة في الكاحل، فإذا وصلت هذه الحالة المتأخرة للطبيب ولم تستجيب للعلاج التحفُّظي يجب اللجوء إلى الحل الجراحي الذي تطوَّر بشكل كبير وأصبح عن طريق المناظير ونسبة نجاحه تكون عالية جدًا.

واقرأ أيضًا عن: تراوما بلانت Traumaplant لعلاج آلام العضلات وخلع كاحل القدم

أضف تعليق