كلام عن ليلة القدر جميل ومُعبّر

كلام عن ليلة القدر جميل

إن لله عز وجل في أيام دهرنا نفحات وله بركات ورحمات، يمتن بها علينا في بعض الأوقات والمواسم والمناسبات، وعلى رأسها ليلة القدر التي تعدل في فضلها ألف شهر من الطاعة والعبادة والتقرب إلى الله عز وجل، وها نحن نعيش شهر رمضان المبارك في طاعة الله ومحاولة نيل رضاه ورحماته، ولا تلبث أيامه أن تنقضي ونجد أنفسنا في الثلث الأخير منه، في انتظار ليلة القدر، ليلة الخير والبركة والسلام.

لأجل ذلك يحلو الكلام عن تلك الليلة العطرة وفيها وحولها، ويأخذنا الحديث إلى عوالم الرضا والسعادة والطمأنينة والأمل فيما عند الله عز وجل من الفضل، وعظيم الأجر.

وهنا سوف يتضمن مقالنا (كلام عن ليلة القدر) نتعرض فيه لما يوفقنا الله إليه وما يفتح علينا به، فتابعونا.

كلام عن ليلة القدر

  • ليلة القدر هي ليلة جمعت من الخير ما لا يحصى ولا يعد ومن الفضائل ما ليس له نهاية ولا حد، وقد أهدانا الله إليها لنجدد العهد ونصلح ما قد فسد من أعمالنا ونوايانا، فنتوب إلى الله مما كان ونطلب منه العفو والغفران، ونسأله الفضل والإحسان.
  • ليلة القدر كنز من كنوز رمضان لا يغفل عنها إلا جاهل وغافل وخاسر، ولا يتحينها إلا فطن وحكيم وحريص على الخير، يتشمر لها العابدون والمقبلون والمبتغون فضل الله ونعمه ورحماته، فيوفق إليها المحظوظون، ويضل عنها المبعدون من رحمة الله، من العصاة أو الغافلين، فيا رب اجعلنا من الموفقين إليها، والسعداء المحظوظين بها.
  • ليلة القدر هي ليلة من أعظم ليالي العام، وهي أفضل من ألف شهر، فيها تكتب مقدرات الخلق ويتغير حال العباد، فقد يتغير حال الأشقياء والمرضى والتعساء إلى السعادة والصحة والرخاء، وقد يكشف الله الغم والهم عن المهمومين ويأذن بالفرج بعد الضيق، ويقدر الكثير والكثير من الخير والفضل والبركة، ويتجدد الأمل في تغير الحال إلى الأفضل، وتبدله إلى الأصلح، فقط يجب أن نكون جديرين بما عند الله من الفضل لينعم به علينا ويكرمنا.
  • ليلة القدر ليلة فارقة في حياة العباد، تكتب فيه المقدرات وتقسم الأرزاق وتقسم العطايا والهبات، فلنحسن الظن برب الأرض والسماوات ونتوكل عليه، ونتوسل إليه بالدعوات والقربات وعمل الخير وكل ما نستطيع من صور البر، لنحصل بإذن الله الفضل والأجر ولينصلح بفضله حالنا في الدنيا والآخرة.

كلام جميل عن ليلة القدر

أخبرنا الله عز وجل عن ليلة القدر أنها من أفضل الليالي وبين لنا مكانتها وخصوصيتها، وحثتنا الشريعة الإسلامية على إحيائها وتعميرها بالطاعة والقربات والدعاء والقيام وغيره من الأعمال، ولكن ترى من يوفق إليها ومن يضل عنها؟ ليلة القدر مكافأة للعابدين والقائمين والركع السجود، الذين يطلع الله إليهم فيجدهم حيث يريد، ويفتقدهم حيث لا يريد، يداومون على الطاعة طوال العام، ويحرصون على كل ما يبارك الأيام، ويضل عنها الغافلون والمضيعون لحدود الله والعابثون بحياتهم، والمفرطون في أعمارهم.

  • ليلة القدر ليست مقامرة ولا محض حظ ولا صدفة، وليست فرصة عابرة يقتصها المسلم بقيام ليلة أو صيام نهار، بل هي مكافأة يوافقها من يلازم الجهاد والاجتهاد طوال الشهر، ومن كانت عادته فعل الخير، والإكثار من الذكر والدعاء، فكونوا عباد الله ممن يجد ويجتهد طوال رمضان، فمن اجتهد أوله أدرك فضل آخره.
  • رمضان كريم وأكرم ما فيه ليلة القدر، فيها يضاعف الأجر ويزيد الخير، ويسعد المؤمن ويبشر بما يسر، وفيها ينعم الكون بالسلام والأمان والسكينة التي تملأ أرجاء الكون، هي ساعات من عمر الدنيا يشرق فيها وجه الأرض والسماء وتسعد بها كل مظاهر الحياة، فاجعلنا فيها من السعداء يا الله.
  • الله عز وجل كريم ورحيم رغم غفلتنا وتفريطنا في حق الله ورغم تقصيرنا في الطاعة، وانشغالنا بمتاع الدنيا الزائل، لا يزال ربنا عز وجل يتعهدنا بالنفحات ويمن علينا بالبركات، فتحل بنا مواسم الخير والبركة كل فترة، ويزورنا شهر رمضان كل عام، حاملا معه هدية رب الأرض والسموات لخلقه وعباه وهي ليلة القدر، ليتدارك المقصرون تقصيرهم، ويغتنم المذنبون الفرصة فيقبلون على الله تائبين مستغفرين مجددين العزم على التوبة النصوح، ويقبل ذوي الحاجات والأمنيات على الله سائلين إياه من فضله وعطائه الواسع والكل يرجو القبول.
  • ليلة القدر هي ليلة الخير والأجر والكنز، فلا تغفلوا عنها، ولا تهونوا قدرها، بل بادروها بطاعة من أو ليلة في رمضان، وتعهدوا القرآن والدعاء في لياليه المباركة، فمن يعتاد القيام والصلاة والذكر يسهل عليه أن يتحرى ليلة القدر، ويغلب الظن أنه سيوفق إليها ويهدى إلى كنوزها.
  • في ليلة القدر لعل دعوة تغير مجرى الحياة وتجدد الأمل، وتكشف عنا الضر، ولعل إجابة من الله ينعم بها علينا فيتبدل حالنا من الشر إلى الخير، وقد نكون من المحظوظين والسعداء فتتنزل علينا رحمات الله ولطائفه، وبركاته فتبتسم لنا الحياة ويحالفنا التوفيق، ويكرمنا الله بالتيسير ويبشرنا ما يجبر خواطرنا، فيا رب وفقنا إلى تلك الدعوة وارزقنا الاستجابة، وهبنا من لدنك خيرا يسعد دنيانا وآخرتنا يا أكرم الأكرمين.

وهذه مُختارات قد تنال إعجابكم

تقبّل الله طاعاتكم، واستجاب دعائكم

كان هذا مقالنا بعنوان (كلام عن ليلة القدر) أودعناه بعضا من التذكرة بفضائل ليلة القدر والحث على اغتنامها واستغلال نفحاتها والتعرض لها بما ينفع المؤمن في الدنيا والآخرة، سائلين الله أن يجعلنا من الذاكرين والمذكرين الموفقين إلى العمل الصلح والمقبولين بإذن الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: