قصيدة شعر في رسول الله ﷺ القدوة

قصيدة شعر , رسول الله ﷺ, القدوة

ونعود لنُكررها؛ انها رسول الله ﷺ القدوة والأسوة الحسنة؛ انه معلم الأجيال والذي أتى بالبِشارَة لكُلِّ مُسلم بالجنة ولكُل مُشرك بالنار.

ومع قصيدة اليوم الجميلة، والتي تحمِل مديحًا لرسول الله ﷺ القدوة. نُبحِر بين تلك الكلمات والسطور الجميلة المعبرة، في كُل بيت شِعر من هذه الرائعة.

أبيات شعر في حب رسول الله ﷺ القدوة

من لا يرى في رسول الله قدوتَه
لن يحصدَ النصرَ أو يغدو من السُّعدا

يا سيدي يا رسولَ الله إن نرجو
منك الشفاعة في منهاجك السددا

يا سيدي يا رسول الله يا سندي
في ما تركت لنا الإنقاذَ والسندا

لو شاء ربك للساعين راحتَهم
ما كان للأنبياء الصدَّ والنكدا

لولا الثباتُ على حقٍ ودعوتِهِ
ما قامَ سلطانٌ للحق وانعقدا

ما بان للناس صدقُ الحاملين له
من زورِ مدّعِيٍّ لم يعرف الجلدا

مَن كان يحملُ للإسلام دعوتَهُ
لا بد أن يبدو في طيبِ ما وردا

إنا نحبّ رسول الله سيّدنا
حباً يخوض بنا بحر الظلام هُدى

إني دعوت فيا نعم المجيب لنا=
مستصرخاً بالذي أوحيتَ مَن خَلَدا

فالقبلة الأولى تشكو ظلامتها
رفعت إلى المولى خذلاً وما لُدِدا

رباه فارحم سراة السابقين ومن
ترسم السبيل اليوم معتمدا

رباه أكرم دعاة أنت مرشدهم
لولاك تحفظ هذا الدينِ ما صمدا

ما خاب من لاذ بالرحمن منكسراً
لا يخشَ مخلوقاً في الأرض مَن وطِدا

فافتح لنا بهُدىً مِن صَلدِ أفئدةٍ
بالعزمِ والإقدام استنفر العددا

وابسط لنصرتهم في الناس كفّ رضىً
و أمدد كما مدّوا منهم إليك يدا

مولاي صلّ وسلم دائماً أبداً..
على النبي ومن بالحقّ قد رُشِدا

وخِتامًا؛ فإن قدوتي في الحياة وكذلك كُل مُسلِم، يجب أن تكون مُنحَصِرة في رسول الله ﷺ؛ فمنه وما تركه لنا من كنوز في سُنَّتِه والقرآن الكَريم من يُعلمنا كُل الصفات الطيبة والأخلاق الحميدة.

أضف تعليق