قصة قصيرة مؤثرة.. بعنوان «غرفة البكاء»

قصة قصيرة مؤثرة.. بعنوان «غرفة البكاء»

أحس بصدره يضيق فجأة بكل ما فيه، عجز عن الاحتمال. سلم بحاجته إلى الهروب من كل شيء. لكن أين المفر والقيود تحيط به من كل جانب؟ في العمل يصفونه بالرجل القوي الذي لا ضعف فيه. ويتهمه البعض بلا حياء بأنه لا قلب له، لأنه لا يتسامح مع الضعف البشري ولا يعترف به، لا يتردد في إحالة موظف أخطأ أو تراخي أو انحرف إلى التحقيق مهما كانت مبرراته أو ظروفه!

يرفض التوسلات.. ويستنكر عبارات الاسترحام… ويردد عبارته التي حفظها الآخرون عنه وكرهوها: لا تسامح مع الضعف أو الانحراف! حتى رئيس الهيئة قال له ذات يوم بعد مناقشة عاصفة معه:

يا سيد حسين أنت رجل مستقيم… ومجد في عملك لكنك تفتقد المرونة.. فلماذا لا تتساهل بعض الشيء حتى تتجنب المشاكل؟

فغضب حتى أحمر وجهه وتمسك بضبط النفس مع رئيسه وسأله:

– هل ظلمت أحدا… أو تجنيت عليه؟

فأجابه رئيسه بضيق: لم تظلم أحدا.. لكنك تتشدد فيما يتساهل فيه غيرك ولا تقدر ظروف أحد.. فلماذا لا تتألف قلوب الزملاء ببعض التسامح؟

وهم بمغادرة مكتب رئيسه فلاحقه الآخر بكلماته:

– غضبت كعادتك… لكن لا بأس بكلمة تسمعها مني قبل أن تسمعها من غيري… أنت ترفض كل الأعذار العائلية لمرؤوسيك.. ولا تقبل تهاون أحد بسبب ظروفه الشخصية مهما كانت مؤلمة أو ضاغطة.. وهذا سليم من الناحية الإدارية.. لكن أين الاعتبارات الإنسانية أيضا عند الحكم على الناس؟ ألا تواجهك أحيانا مشاكل عائلية وإنسانية تؤثر على عملك؟ فأجابه بهدوء: أنا لا أسمح لاعتباراتي الشخصية أو العائلية بأن تؤثر على عملي ولا أعتذر بها عن أي تقصير.

فقال له رئيسه: أعترف لك بذلك.. وأعترف أيضا بأنك تبدو أمامي كالصخر الذي لا يتأثر بشيء في عمله.. لكن لماذا تطالب الآخرين دائما بأن يكونوا مثلك.. أليست لكل إنسان ظروفه؟

وانتهت المناقشة بينهما كالعادة بلا نتيجة حاسمة. وعاد هو إلى مكتبه فأضافت كلمات رئيس الهيئة إلى معاناته هموما جديدة.

أنت رجل قوي، لكن لماذا تطالب الآخرين بأن يكونوا مثلك.. أنت بلا ضعف لكن الآخرين لهم ضعفهم فلماذا لا تقدر ظروفهم.. كلمات.. كلمات يبررون بها الإهمال والانحراف.. ويصورونه بها كأنه إنسان بلا هموم.

فأين هو الإنسان الذي خلت حياته من الهموم والأحزان؟

مضي يوم العمل ثقيلا بطيئا.. ونفس كعادته عن مشاعره المكبوتة بالاستغراق في عمله، ومن حين إلى آخر راح يتطلع إلى تليفونه الخاص الذي لا يعرف رقمه إلا الخلصاء.. وينتظر رنينه فيظل التليفون صامتا صمت القبور وتزداد غصته وإحساسه بالقهر المكتوم.. ومرات بعد مرات فكر في أن يتصل بمن ينتظر مجيء الاتصال منه.. ومد يده إلى التليفون بالفعل وأدار الرقم ثم وضع السماعة قبل أن يجيبه أحد.

بلغت الساعة الثالثة بعد الظهر.. وانتهت ساعات العمل الرسمية لكنه لم تبد عليه أية نية لمغادرة المكتب وبعد قليل طرقت الباب سكرتيرته تستأذن في الانصراف فأشار لها بيده موافقا وهو يقول لنفسه:

مخلصة وأمينة ونشيطة.. لكن زوجها قاس كالحجر.. ويثير في وجهها زوبعة إذا عاد من عمله يوما ولم يجدها.. ومرات جاءت إلى المكتب وآثار اللكمات في وجهها.. وشكت له من متاعبها معه فسمح لها بالانصراف قبله.

ويقولون بعد ذلك: إنه لا قلب له ولا يراعي الاعتبارات الإنسانية!

واصل هو العمل بلا كلل ثم طرق الباب بعد ساعة أخري مدير مكتبه، متسائلا عما إذا كان يريد أن يتناول الغداء في العمل كما يفعل معظم الأيام، فأحس من كلماته بأنه يتلمس الطريق للإفضاء له بشيء فدعاه للاقتراب وسأله عن حاله.. وتشجع الآخر فحكي له أن زوجته مازالت تعاني آلام العمود الفقري وأنه سيصطحبها بعد ساعتين إلى موعد العلاج الطبيعي ففهم الإشارة وأذن له في الانصراف قبله ليستطيع اللحاق بموعده.

وانصرف الآخر شاكرا.. وبقي وحيدا في مكتبه.. يعد خطة الإدارة للعام الجديد.. ويسترق النظر من حين إلى آخر إلى التليفون الصامت حتى بلغت الساعة الخامسة مساء.. ودخل ساعي المكتب يسأل.. هل يحضر له شيئا للغداء؟

فنظر إليه صامتا لحظات ثم حزم أمره فجأة وقال له:

– شكرا سأنصرف الآن فأبلغ السائق ليستعد ونهض متثاقلا، فارتدي الجاكت الموضوع على المقعد المجاور… وأحكم رباط عنقه… وغادر المكتب يسبقه الساعي حاملا حقيبته.

وفي السيارة جلس صامتا يرقب طريقه إلى ومي إلى بيته في مصر الجديدة، وهو غارق في أفكاره ثم لمعت في خاطره فكرة طارئة فقال لسائقه:

– عد يا عم مصطفى… واتجه إلى المعادي. وأذعن السائق للأمر وعاد بالسيارة إلى الاتجاه الآخر، ومضي مسرعا في طريقه.

منذ أسابيع وهو يقرر كل يوم أن يذهب إلى مسكن شقيقه الذي يعمل في الخارج ليطمئن عليه، كما أوصاه بذلك ولكي يدفع عنه الإيجار المتأخر وفواتير الكهرباء لكن مشاغل العمل وهموم الحياة تصرفه عن أداء هذه المهمة حتى مضت شهور لم يقترب فيها من المسكن الخ إلى وكلف سائقه بالقيام بالمهمة نيابة عنه.

في الطريق أمر سائقه بأن يتوقف ليشتري له بعض الشطائر، ثم عادت السيارة تشق طريقها حتى بلغت بيت شقيقه.

غادرها فنهض البواب يحييه ورد تحيته بألفة وتناول البواب الحقيبة ولفافة الشطائر من السائق وتقدمه إلى المصعد. فتح باب مسكن شقيقه وتسلم الحقيبة والشطائر من البواب شاكرا ثم تقدم في الشقة المظلمة وأضاء نور الصالة وفتح باب الشرفة فرأي أرضية الشرفة مغطاة بالتراب، فأسرع بإغلاق الباب الزجاجي خشية أن تتسرب الأتربة للداخل. تفقد الحجرات ببطء وحرص، فوجد كل شيء على حاله فعاد إلى البهو وخلع جاكتته وجلس على مقعده الأثير الذي يجلس فيه كلما جاء لزيارة شقيقه وفتح لفافة الشطائر وتناولها بلا حماس.. ثم دخل المطبخ وبحث عن علب الشاي والسكر حتى وجدها وصنع لنفسه كوبا من الشاي.. عاد بالكوب إلى مقعده واحتساه ببطء وهو شارد.. ثم خلع حذاءه وجوربه واتجه إلى الحمام.. وعاد بعد لحظات فأدي صلاة العصر وبقي جالسا على سجادة الصلاة ورفع كفيه متهيئا لدعاء ما بعد الصلاة كعادته ففوجئ بنفسه ينخرط فجأة في بكاء مرير وشجعه خلو المكان على الاسترسال فلم يحاول كبح دموعه وأطلق لها العنان فتحول البكاء بعد قليل إلى عويل مسموع وخلال شهقاته وجد لسانه ينطلق رغما عنه بصوت مسموع:

وحيد في الدنيا بلا رفيق ولا أنيس.. وشقيقي الوحيد الذي ارتاح إليه وأفضفض معه بهمومي بعيد عني في الغربة منذ عامين.. أيرضيك هذا؟ وشقيقتي الصغرى قاطعتني لأني وقفت ضد رغبة زوجها في الاستيلاء على ميراثها فرضخت لأمره رغم تسليمها بإخلاصي وحرصي على مصلحتها وباعتني بالثمن الرخيص وحرمت بيتي عليها وتليفوني على لسانها.. حتى في الأعياد تبخل على بكلمة تهنئة.. وفشلت محاولاتي لاسترضاء زوجها فأبي إلا التسليم برغبته أو استمرار المقاطعة فتحملت الجفاء حتى لا يبدد مالها في مغامراته النسائية.. وأيدتني شقيقتي الكبري في ذلك. ورغم ذلك قاطعتني الصغرى التي تحملت مسئولية تربيتها بعد وفاة أبوينا وردت إلى هدية ياميش رمضان التي تعودت إهداءها لها كل سنة فهل يرضيك هذا؟.

وزوجتي التي تحيل حياتي إلى جحيم منذ تزوجنا من 25 سنة وأتحمل صابرا عشرتها حرصا على الولدين، فعانيا معي من عصبيتها المريضة الكثير والكثير، حتى كانا لا يخفيان عني تعاطفهما وإشفاقهما، ومع ذلك فقد هاجر ابني الأكبر إلى أمريكا بعد تخرجه رغما عن إرادتي.. ورفض توسلاتي إليه بالبقاء معي ليعوضني عن غربتي النفسية مع أمه.. وتلاه الآخر بعد عام فأدمي قلبي حين سافر لزيارة شقيقه وبقي هناك رافضا العودة لاستكمال دراسته الجامعية.. ورافضا توسلاتي وبكائي له في التليفون موهما إياي أنه سيستكمل دراسته هناك.. فهل يرضيك هذا؟

والعمر الذي تسرب من بين يدي حتى بلغت الرابعة والخمسين ولم أهنأ براحة القلب يوما، وبيتي الصامت الذي لا يدور فيه حديث بيني وبين زوجتي إلا خطفا وباقتضاب عن مطالب الحياة ومصروف البيت.. ورغم المعاناة ترفض كل محاولاتي لأن نبدأ من جديد ونتجاوز عما مضي، ونأنس بصحبة هادئة تخفف عنا وحدتنا بعد هجرة الأبناء.. وعند الخلاف لا ترعي لي حرمة.. ولا تتذكر تضحيتي بسعادتي للحفاظ على بيتها رغم المغريات العديدة.. وتهجرني عند أي بادرة خلاف إلى غرفة الأبناء بالشهور ويحل الجفاء والصمت بيننا دون أن تبدي اعتذارا أو تقترب مني.. أيرضيك هذا؟

وقسوة الحياة على حين وجد القلب راحته أخيرا بعد العناء وجمعتني الأقدار من جديد مع من أحببتها في سنوات الجامعة وتمنيتها كزوجة فحرمتني الحياة منها.. ورفضني أبوها لضعف إمكانياتي.. وحرمها من الخروج من البيت شهورا حتى أرغمها على الزواج من الزوج الجاهز الذي لم تحبه يوما.

ثم حملتها الأقدار إلى بعد أكثر من عشرين سنة لأنهي لها بعض مصالحها في الهيئة فوجدتها أرملة لم تفقد جمالها ولم تفقد تأثيرها علي، وصحا العملاق الصامت القديم في قلبي وراودت نفسي طويلا قبل أن أسلم لها بأني مازلت أريدها.. ولم يعد لي إلا أمل واحد هو أن أحيا بضع سنوات من سعادة القلب معها.. واعترفت هي لي بأنها لم تنسني يوما.. وبدأنا نرتب لتصحيح الخطأ القديم.. وأعلنتها أنني لن أطلق زوجتي حفاظا على الشكل العام ومراعاة لشعور الولدين اللذين لم يرحما ضعفي.. وحددنا موعدا لمفاتحة شقيقها وأسرتها.. فجاءتني في اللحظة الأخيرة تطالبني بنسيان كل شيء والامتناع عن الاتصال بها، لأنها تأكدت من أنها ستواجه مشاكل عاتية مع أهل زوجها الذين يحتفظون بميراث أبنائها لديهم.. وتفشل كل محاولاتي معها لإقناعها بأنني سأتولى عنها كل شيء ولن أفرط في حقوق أبنائها..

فلا تستجيب لرغبتي وتوسلاتي.. وتبتعد عني منذ أسابيع بلا كلمة واحدة أو أمل.. فهل يرضيك هذا؟

حتى ابني الكبير الذي يعيش في أمريكا.. أكتب إليه لأجس نبضه تجاه مشروع زواجي فيجيبني بكلمات قاتلة يذكرني فيها بأن العمر قد مضي ولم تبق فيه بقية لطلب السعادة وينصحني بأن أجنب أمه الشقاء والتعاسة في أخريات أيامها وبأن أواصل تضحياتي إلى النهاية.. أيرضيك هذا؟

واستسلم للبكاء واجترار الأحزان طويلا حتى ارتوى ثم تلفت حوله فجأة كأنما يخشى أن يراه أحد، وتذكر أنه وحيد في المسكن الخ إلى ، فاسترد اطمئنانه.. ونهض ببطء واتجه إلى الحمام فغسل وجهه وأزال آثار دموعه.. ثم سوي شعره.. وعاد إلى البهو فرفع الكوب الفارغ وغسله في المطبخ، وارتدي جوربه وحذاءه وجاكتته وأصلح هندامه.. وأغلق باب الشرفة.. وحمل حقيبته وغادر الشقة وهو يحس بأنه قد أزاح عن صدره عبئا ثقيلا.

وغادر باب العمارة فنهض البواب محييا.. فكرر عليه توصيته بالاتصال به تليفونيا كلما جاءت فاتورة الكهرباء أو الغاز ونفحه مبلغا صغيرا.. ثم اتجه إلى السيارة التي فتح سائقها الباب له باحترام فدخلها واسترخي في مقعدها الخلفي.. وقال للسائق: على البيت يا عم مصطفى.

ومضت السيارة في طريقها المرسوم وهو يرقب الطريق صامتا وملامحه تسترد طبيعتها الحازمة شيئا فشيئا.. وقبل أن تصل السيارة إلى بيته.. كان قد استراح إلى قراره الجديد بأن يذهب إلى مسكن شقيقه الخ إلى مرة كل أسبوع على الأقل!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: