هل هناك علاقة بين قشور البيض وهشاشة العظام

العلاقة بين قشور البيض وهشاشة العظام

يعتبر الكالسيوم من العناصر الغذائية الهامة للجسم، لذلك يجب علينا الحفاظ دائماً على تناول الأغذية الغنية بمصادر هذا العنصر الغذائي الهام كالأجبان والألبان ومشتقاتها، ولكن في حالة وجود مشكلة لدى بعض الأشخاص في هذه الأغذية سواء بعدم القدرة على تحملها أو وجود حساسية منها فإنه يُفضل أن يقوم الشخص باللجوء إلى قشور البيض التي تحتوي على الكالسيوم الطبيعي شريطة أن يتم استهلاكها بالصورة الصحيحة.

مصادر الكالسيوم في الجسم

ذكرت الدكتورة رند الديسي ” أخصائية التغذية العلاجية ” أنه بشكل عام فإن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل هشاشة العظام يعانون منها نتيجة أسباب متعددة ومختلفة، من بينها:

  1. نقص في استهلاك نسب الكالسيوم.
  2. نقص في استهلاك فيتامين د.

هناك بعض الأخطاء الطبية التي نسمعها في هذه الآونة وهي ما يرددها العديد من الأشخاص عن وجود فحص للنسب الكالسيوم في الجسم، ولكن ما يجب الإشارة إليه هو أن نسب الكالسيوم عادةً ما تظهر طبيعية طوال الوقت والسبب الرئيسي هو أن الجسم في حالة عدم وجود نسبة كافية به من الكالسيوم فإنه يستخرج هذا الكالسيوم من العظام حتى يُعدل هذه النسب في الدم، وذلك لأن الكالسيوم يتعلق بالعديد من الأعضاء الموجودة في الجسم ليس فقط بكثافة العظام.

للكالسيوم علاقة أساسية بصحة القلب ونبضات القلب والعضلات، لذلك يجب علينا الحفاظ على نسب معتدلة من الكالسيوم، كما أن الأشخاص الذين يعانون من وجود مشاكل في استهلاك الكالسيوم نتيجة اتباع نظام غذائي معين لا يعتمدون فيه على تناول الأجبان والألبان ومشتقاتها التي تعتبر مصادر أساسية للكالسيوم، أو أنهم يعانون من الحساسية أو عدم القدرة على تحمل مثل هذه الأطعمة يمكنهم تناول قشور البيض بكل سهولة للحصول على الكالسيوم.

علاقة قشور البيض بهشاشة العظام

إن المكون الأساسي الموجود في قشور البيض يُسمى Calcium carbonate وهو أحد أنواع الكالسيوم التي يمتصها الجسم بكل سهولة، كما أنه غير غالي السعر، بينما pure calcium الموجود في قشور البيض يتم امتصاصه في الجسم بنسبة أكبر من ٦٤٪.

لقشور البيض فوائد غذائية عديدة من ضمنها:

  • تقلل من أوجاع هشاشة العظام والأعراض التي يشعر بها الشخص.
  • تزيد من نسب الكالسيوم في الجسم.
  • تعتبر قشور البي مليئة ب Calcium carbonate الذي يعتبر سهل وسريع الامتصاص من قبل الجسم.
  • بها نسب عالية من المعادن مثل السيلينيوم بالإضافة إلى الماغنيسيوم والفلوريد الذي يعود بدرجة كبيرة على صحة العظام.
  • القيمة الغذائية العالية لقشور البيض والبيض بشكل عام خاصةً الغشاء الموجود بين البيضة نفسها وقشرتها لأن هذا الغشاء الهلامي به نسبة عالية من الكولاجين بالإضافة إلى الكودنريتن وملينات المفاصل.

طرق الاستفادة من قشور البيض

توجد نسبة عالية من البكتيريا وخاصةً بكتيريا السالمونيلا التي يمكن التخلص منها فقط عن طريق تعرض تلك الأغذية لدرجة حرارة أعلى من ١٠٠ درجة مئوية، حيث تموت تلك البكتيريا على هذه الدرجة ولا يمكنها مقاومة الحرارة مثل بعض الأنواع الأخرى من البكتيريا.

مضيفةً: يتم سلق البيضة حتى تستوي بشكل تام حتى نتخلص من السالمونيلا ومن بعض الأوساخ الموجودة على البيضة نفسها، مع ضرورة عدم غسل البيضة تحت قوة كبيرة من مياه الصنبور لأن المياه القوية تفتت الغشاء الهلامي للبيضة مما يجعل السالمونيلا تنتقل من الغشاء إلى البيضة نفسها بكل سهولة، مع مراعاة عدم نقع البيض في الخل لأن ذلك يقلل من نسبة الكالسيوم الموجود في قشور البيض.

بعد سلق البيض فإن الفائدة الكبرى تتمثل في قشوره التي يجب تركها لمدة يوم كامل حتى تجف تماماً، وبعد ذلك باستخدام المطحنة يتم طحنها بشكل ناعم جداً، ومن ثم يمكن إضافته للأغذية والعصائر ومع وجبة الفطور والعشاء والطبخات المختلفة، وفي حالة عدم طحن القشور جيداً فإن ذلك يزيد من خطر الإصابة بالمشاكل التنفسية أو التعرض لتجريح البلعوم من الداخل، هذا إلى جانب ضرورة عدم استعمال قشر لبيض لأكثر من يوم مع الاحتفاظ به داخل الثلاجة أو خارجها.

الجدير بالذكر أن هناك احدى الدراسات التي أثبتت أن الأشخاص الذين يأكلون قشور البيض وفيتامين د والماغنيسيوم لديهم نسب تكتل للكالسيوم داخل العظام بدرجة عالية، فضلاً عن أن هؤلاء الأشخاص يعانون من نسبة أقل من خطر الإصابة بمشاكل هشاشة العظام مقارنةً بغيرهم من الأشخاص، والسبب في ذلك هو استهلاك نسب أعلى وأفضل للكالسيوم من قشور البيض مما يعود بالفائدة على الجسم، ولا ننسى دور فيتامين د مع الكالسيوم اللذان يعززا من امتصاص بعضهما البعض بالطريقة الصحيحة داخل الجسم.

هل وجود قشور البيض المطحونة مع فيتامين c يزيد من امتصاصه؟

لا يتعارض امتصاص الكالسيوم وفيتامين C مع بعضهما البعض ولا يؤثر أحدهما على الآخر بطريقة إيجابية أو سلبية، ولكن الكالسيوم عادةً ما يتعارض مع الحديد، لذلك في حال استعمال هذه القشور يجب تناولها على وجبة الفطور حتى لا يعيق امتصاص الحديد الذي عادةً ما نستهلكه في وجبة الغذاء.

أضافت ” رند “: يعتبر استهلاكنا اليومي من الكالسيوم هو ٢,٥ جرام أي ما يعادل نصف ملعقة شاي فقط لا غير، مع مراعاة أن الجسم بحاجة فقط إلى ١ جرام من الكالسيوم، ودائماً ما ننصح بسلق البيض حتى نتخلص من السالمونيلا مع ضرورة طحن قشور البيض حتى لا نتعرض إلى خطر جروح في البلعوم.

أضرار الاستهلاك العالي للكالسيوم في الجسم

عادةً ملا نلاحظ أن الأشخاص الذين يستهلكون نسب أعلى من الكالسيوم يعانون من حصى الكُلى خاصةً نوع أوكزاليت الكالسيوم وهي عبارة عن حصى من الكالسيوم تنتج نتيجة زيادة التعرض لاستهلاك الكالسيوم دون أن تستطيع الكُلى فلترة هذا الكالسيوم، ومن ثم تؤدي هذه الحصوات إلى أوجاع الكُلى التي بدورها تؤدي إلى تفتيت هذه الحصى أو إعاقة عمل الكُلى بالدرجة الأولى.

فضلاً عن ذلك، يُفضل أن يأخذ الشخص احتياجاته اليومية من الكالسيوم والتي تتمثل في جرام واحد فقط والذي يعادل ٣ أكواب أو ٣ حصص من الألبان والأجبان أو مشتقاتها، أو اللجوء إلى الطرق الطبيعية أو مكملات الأغذية من الكالسيوم، وفي حالة وجود مشكلة في امتصاص الكالسيوم في الجسم يجب المتابعة مع الطبيب المختص لوصف الأدوية اللازمة للتخلص من هذه المشكلة.

وختاماً، يُنصح بأخذ الكالسيوم مع فيتامين د لأن فيتامين د يعزز من امتصاص الكالسيوم كما أن الكالسيوم يساعد فيتامين د أن يمتصه الجسم بدرجة أكبر ويساعد كذلك على تكديس الكالسيوم في العظام.

يُفضل كذلك أن يتم أخذه مع وجبة دسمة أو بها نسبة عالية من الدهون الصحية كدهون زيت الزيتون الصحية أو الأفوكادو لأن فيتامين د من الفيتامينات التي تذوب في الدهون، ومن ثم يمكننا أخذه بعد أو قبل تناول الوجبة الغذائية.

أضف تعليق