قرحة القدم السكري وطرق علاجها

صورة , داء السكري , القدم السكري
داء السكري

تشكل قرحة القدم السكري أحد أكثر مضاعفات داء السكري خطورة لكونها سببا رئيسيا لبتر الأطراف بين المصابين بداء السكري في العالم.

ما هو مرض السكري وما الذي يسببه للجسم؟

قال “د. طلال العنيزي” الاستشاري في جراجة القدم ورئيس وحدة أمراض القدم في مؤسسة حمد الطبية. مرض السكري هو عدم مقدرة الجسم على التعامل مع النشويات، والتي هي مصدر الطاقة لدى الإنسان، فإذا زادت في الأوعية الدموية، يحدث إعتلال بالأعصاب وبالتالي يفقد الإنسان الإحساس بالأطراف ومنها الأقدام.

حيث أن الأقدام بعيدة عن نظر العين مثل الأصابع لا تلاحظ خصوصا في الحذاء المغلق عليها والإنسان لا يهتم بها عادة وبالتالي قد يصاب القدم بالجروح ولا يلاحظها المريض حتى تسوء الحالة.

ما هي العوامل الخارجية التي يمكن من خلالها تفادي مشاكل القدم السكري؟

لا يشترط أن يصاب مريض السكري بإعتلال الأعصاب أو حتى تصل إلى تقرح القدم ولذلك يجب على المريض الاهتمام بالوقاية عندما يشعر بأي تنميل في الأطراف وذلك من خلال ممارسة الرياضة ليصل الدم إلى الأطراف بالإضافة إلى أهمية إرتداء حذاء وقائي وليس طبي بل حذاء مخصص لمرضى السكري بمواصفات معينة مثل أرضية إسفنجية وجلد لين ومكان الأصابع يكون واسع ومريح.

وأضاف الدكتور إلى أهمية الحفاظ على الوزن لأن السمنة تؤدي إلى إحتباس الأصابع وبالتالي ظهور الفطريات كما أن مريض السكر يفقد طبقة الشحوم التي تكسو العظام وتحافظ عليها وبالتالي هو أكثر عرضة لظهور آلام المفاصل وتآكلها.

متي يلجأ مريض السكر للطبيب وهل هناك إجراءات وقائية تفيده؟

يحتاج مريض السكري إلى متابعة دورية يفحص فيها الطبيب أقدامه وخصوصا مرضي السكري من النوع الثاني فهم يحتاجون إلى زيارة دورية بعد مرور أكثر من 10 أعوام على الإصابة بالسكري ومرضي النوع الاول بعد مرور 5 أعوام على الإصابة بداء السكري وهذا يساعد في عدم وصول المريض إلى حالات متأخرة.

ما هي الطرق المستخدمة لعلاج هذه الحالة؟

دائما ما نقول أن الوقاية خير من العلاج ولذا ننصح المرضى بالتحكم في مستوى السكر بالدم لديهم من البداية لمنع حدوث أي مشكلات.

ويحتاج المريض إلى شرابات معينة وأحذية مناسبة عندما يشعر بتنميل في الأطراف وهذا إجراء وقائي وإذا شعر المريض بجفاف الجلد عليه بترطيبه ويجب عليه الإهتمام بجفاف الجلد بين الأصابع ويمكن إستخدام اليود أو البيتادين لمنع ظهور الفطريات بين الأصابع.

بالإضافة إلى تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية مثل فيتامين ب وحمض الليبويك و الأوميغا-3 وفيتامين هــ كل هذه المكملات لا تساعد وحدها بل يحتاج المريض إلى ممارسة الرياضة بشكل مستمر مثل المشي نصف ساعة أو أكثر يوميا.

ما هي سبل العلاج في حال تمت الإصابة بقرحة القدم السكري؟

العلاج الأساسي لتقرحات القدم هو التأكد من وصول الدم للقدم بشكل كافي وأخذ المضادات الحيوية في حالة وجود إلتهابات وذلك بناءا على العينة التي تؤخذ من الجرح نفسه كما يجب إزالة الأنسجة التالفة وبعدها تؤخذ الأدوية التي تساعد على بناء الخلايا وهي مرطبة ولكن ليس زيادة عن اللزوم حتي لا تسبب رطوبة الجلد.

وأهم علاج القدم السكري هي إرتداء أحذية معينة مناسبة لحالات الجروح وهي مخصصة لمرضى السكر لتناسب حالته وتسهل عليه المشي بدون أذي للجرح.

كما توجد أدوية بالليزر والكهرباء أو المغناطيس أو بثاني أوكسيد الكربون وتعتمد على نوع الجرح وحالة المريض.

وأشار الدكتور إلى أن الدراسات العالمية أثبتت تواجد حالة بتر كل 20 ثانية بسبب السكري وذلك بالرغم من التطور الذي وصلنا إليه، والمريض يصل إلى هذه الحالة بسبب إهماله في صحته وعدم تلقي العلاج في الوقت المناسب والاعتماد على الطب الشعبي من دون إستشارة الطبيب.

وعادة ما يكون البتر وسيلة لمنع تطور الإلتهاب ووصوله إلى القدم أو التوغل أكثر للأعضاء وأيضا عند إنسداد الأوعية الدموية بطريقة لا تصلح معها التدخلات الطبية .

وبالتالي كلما توجه المريض إلى الطبيب مبكرا كلما كان الأفضل في العلاج.

وأضاف الدكتور إلى أن إنتشار بتر القدم السكري في الدول النامية أكثر منها في الدول المتقدمة عادة ما يكون بسبب الإهمال في الوقاية منذ البداية وأيضا قلة الوعي الكافي للعناية بمرضى السكري.

ويمكن الوقاية من البتر في حالة الإهتمام والتوجه المبكر للطبيب عند ظهور أي أعراض بسيطة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: