أهمية فيتامين B7 “البيوتين” ومصادره وأعراض نقصه

أهمية فيتامين B7

فيتامين B7 أحد الفيتامينات المُهمة التي تعمل على هضم الطعام والاستفادة منه لذلك فالأشخاص الذين يعانون من نقصه يُصابون بتساقط الشعر وتكسُّر في الأظافر، لذلك يلجأ بعض الأشخاص الذين يعانون من نقص حاد به إلى تناوله على هيئة مُكمِّلات غذائية ولكن يجب قبلها الذهاب إلى الطبيب للتأكد من عدم وجود أي مشاكل أخرى تُسبب ذلك مثل نقص الحديد وفيتامين “D”.

الحوامل والمُرضعات والنباتيين والمُصابين بالنحافة ومشاكل الأمعاء هم أكثر الأشخاص عُرضة لنقص فيتامين B7، ويمكن الحصول على هذا الفيتامين من البيض والحليب والبروكلي والأسماك واللحوم الحمراء.

فائدة فيتامين B7

تقول الدكتورة “ربى مشربش” أخصائية التغذية أن فيتامين B7 هو نفسه فيتامين “BH” هو نفسه البايوتين، وهو إحدى فيتامينات “B” التي تتكون من مجموعة كبيرة ويُعتبر من الفيتامينات المُهمة للإنزيمات التي تعمل على هضم الأكل للاستفادة منه.

لذلك يشعر الأشخاص الذين يعانون من نقص في فيتامينات “B” يشعرون بأعراض مثل سقوط الشعر وتكسُّر في الأظافر وتنميل في الأطراف وتعب وإرهاق بسبب وجود مشكلة في سلسلة التفاعلات التي تجعل الشخص يستفيد من الطعام.

الجُرعة المسموح بها من فيتامين B7

يحتاج الإنسان في اليوم ٣٠ إلى ميكروجرام من فيتامين B7 ولكن المُكملات تأتي بجرعات كبيرة مثل ٥ أو ٧ مللي جرام، فعادة الأشخاص الذين يعانون من نقص حاد في البايوتين وتظهر عليهم أعراض نقصه فهم بحاجة للمُكملات لأنها تعوِّض هذا النقص، كما أن هناك أكثر من دراسة أشارت إلى حدوث تحسُّن في الشعر والأظافر بعد تناول مُكملات البايوتين.

أشارت الدكتورة “ربى” إلى أن عدد الأشخاص المُعرَّضين لنقص البايوتين قليل جدًا، ويجب قبل تناول البايوتين لتقوية الشعر والأظافر الذهاب للطبيب لفحص وجود مشاكل أخرى لأنه في بعض الأحيان يحدث هذا بسبب وجود مُشكلة في الغُدَّة ونقص في مخزون الحديد، فيتامين د، الزنك، وفيتامين B12 فكل هذا يؤثر بشكل كبير على الشعر والأظافر.

إذا لم توجد أي مُشكلة أخرى في الفحوصات يجب التأكد من أن النظام الغذائي ملئ بالفيتامينات والتركيز على الحصول على البايوتين من المصادر الطبيعية، ويمكن اللجوء للحل الأخير وهو تناول البايوتين بجرعات مُحددة ولكن يُنصح بالتَّوقف عن تناوله لمدة ٣ أيام قبل إجراء الفحوصات الطِّبية حتى لا يؤثر على نتيجتها.

المصادر الطبيعية للبايوتين

  • البيض: صفار البيض غني جدًا بفيتامين “D” والبايوتين.
  • الحليب.
  • البروكلي والبطاطا الحلوة.
  • الحبوب.
  • الأسماك مثل التونة والسردين والفيليه والسالمون.
  • بذور دوَّار الشمس واللوز.
  • اللحوم الحمراء.

الأكثر عُرضة لنقص فيتامين B7

  • النباتيين لأن أكلهم فقير جدًا.
  • المُصابين بالنحافة مُعرَّضين لنقص في عدد كبير جدًا من الفيتامينات.
  • الحوامل والمُرضعات لفترة طويلة.
  • المُصابين بمشاكل في امتصاص الأمعاء والبكتيريا المُفيدة.
  • نقص الإنزيم المُساعد على امتصاص البيوتين.

أضف تعليق